2018/12/10 - 7:30ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / من نحن يا أصحاب النظرة القاصرة

من نحن يا أصحاب النظرة القاصرة

محمد علي الحريبي

المدير العام للرابطة الإعلامية الجنوبية سما

نحن نقاتل من أجل استعادة وطن تم البطش به وتسليمه رخيصا لقوى الشر في الشمال ضريبة المزايدين الذين جعلوا لاصوت فوق صوت الحزب ثقافة وقانون وبنوا التماثيل لقيادات كانت تتسيد ذلك النظام.

 

في زمن كان يجرم فيه النقد ويتم فيه التصنيف بالخيانة والعمالة وتنصب فيه المشانق وتختفي فيه الجثث ويهرب من فقره أبنائه ورجاله.

 

نحن نقاتل بكل شراسة من أجل أن نستعيد وطن يتسع للجميع وطن فيه يتسيد الشرفاء سدة الحكم والعقول التنويرية سدة العلم والكفاءات الفاعله سدة العمل , وطن يؤسس على أسس أخلاقية و قانونية يكرم فيه الإنسان لايفرق بين وزير وفقير . ( وطن تختفي فيها النزاعات المناطقية من خلال مايتم وضعه من أسس وادبيات يتم صياغتها في مشاريعنا الثورية )

 

وطن كلمة الحق فيه لا تكمم ولاتقهر والنقد لايتهم ولايجيرمن قبل القاصريين والمعوقيين فكريا والانتهازيين.

 

ان الدول الحديثة والمتقدمة المزدهره التي نهضت بشعوبها الآن تمارس الديمقراطية لم تأتي من فراغ إنما من خلال شق الثورة الثقافي التنويري الذي يقوم بتصويب الأخطاء وتصحيح مسار الثورة وشق الطريق نحو المستقبل , فما تأسس له الان ستحصده غدا بدون أدنى شك

 

اننا نعاني من نزق العقليات الملوثه التي تبيح المحظورات بدواعي الضرورات دونما أي مراعاة لما سنحصده في الغد .

 

الذين يقولون إن النقد لأغراض شخصية ذاتية أنانية ويعممون ذلك على الجميع هم العقول القاصرة

لسنى طامعيين بمناصب أو معاصب من أحد لا ذاك ولا تلك -خذوها وغلوها- وقد يكون بيننا حقا من يستغلون هذا لاغراضهم الأنانية متوغليين بيننا الى انها تنكشف اقنعتهم عند حصولهم للهدف واما نحن فلسنى إلا ضمير حر نريد أن نضمن لأبنائنا وطن يتنفسون فيه الحرية والعدالة والكرامة .

 

الحرية التي تجعلك قويا في مواجهة الظلم العدالة التي تمكنك من الحفاظ على حقك وحقوق الآخرين والكرامة التي تجعلك مواطن يمتلك كامل الحقوق في المشاركة الكاملة وان يكون لصوتك قيمة.

 

أليس كافي بأن يتفهم البعض مانسعى له وأن لايجييروه من اجل البطش في الآخرين ..

 

لك الاختيار أن تكون في صف الوطن الذي نسعى له ولك كامل الحرية والاختيار كإنسان بني آدم تتنفس الحياة وتنتمي للوطن وأن تمارس دورك .

 

أن كنت تريد أن تكون معنا عليك أن تتحرر انت اولا من القيود التي تجعل كلماتك مشلوله أن كنت تسعى لهذا الوطن الذي لاشك أعدائه كثر وانت قد تكون واحدا منهم بدون قصد , اذا كنت تريد حقا عليك أن تقول هذا خطاء وتقاتله وهذا صواب وتمجده. أمر سهل جدا ان كنت تمتلك في ذاتك الحرية الكاملة فالاخطاء عندما يتم مواجهتها يتم تصويبها أن وجد الاحرار وكانو كثر والصواب يتم تمجيده فهو يؤسس مداميك المستقبل

 

كيف تستطيع أن تستعيد وطن معافى وأنت فيه رجل سلبي يمارس الأكاذيب ويختلقها وينشرها ثقافه مهما كانت فالكذب كذب ومهما كانت المبررات نتائجها سلبية فما يكفينا هو صدقنا للسعي لاستعادة ذلك الوطن واصرارنا وتلاحمنا .

 

نحن لا نريد وطن تتناهشه عصابات متنفذه قبائل مناطقية مشائخ وجنرالات وهواميير فوق القانون أو اذناب للخارج او عقول متحجرة تنشر ثقافة الخضوع التام والتقديس للأشخاص ما نريده هو تمجد المشاريع التي ترتقي بنا جميعا معارضة ومؤيديين شعب واحد وان يكونوا قياداتنا قدوه في العمل الثوري , عندما يصيب نصفق له وعندما يخطئ ننتقده , لانريد قائد فوق النقد لينصب لنا أولاده وقبيلته في المستقبل

مثل بعض القيادات للاسف الذين يريدون أن يورثوا أبنائهم الزعامة وتلك الممارسات التي يقوم بها البعض للاسف الشديد في النهب والمحاباة

.. لهذا نحن سنضل نقاتل ونحن قله قليله مؤمنين بمبادئنا واهدافنا ولسنى مؤسيسين على نمط بعض الملوثيين بالتلون ..سنقول هذا خطاء وهذا صواب

 

لهذا لابد بأن يكون صوت دعاة الوطن الجديد اكثر شراسة وعنف في المطالبة باستعادة الوطن الذي نحلم به وأن يستمرون بنهجهم الذي سلكوه وعدم الالتفاف لأحد .

 

هذا اقل تكريم للشهداء وأبناء الشهداء ..وطن يارجل اقل مايمكن أن يكون لابنك فيه حلم هل هذا كثير

 

أما (سدنة عقرب الساعه) اسياد مش وقته , نقول لهم عندما نقوم بنثر البذور في الارض الجافة نعلم وندرك أنه مش وقته وانما إيماننا بالله انها ستنبت كافيه لوقت يعلمه الله فكل الثورات الحقيقية في العالم كانت الثورة شقين شق تنويري اخلاقي ينزف حبر وشق ثوري مسلح ينزف دم طاهر نتمنا أن يصلا معا مع إطلالة فجر جديد …

 

 

نسخة لكل القضاة ا

نسخه للقيادات السياسية والعسكرية

نسخه النخب المثقفة والتربويين

نسخة مع فائق الاحترام لسيادة المواطن الصابر

نسخه للمستقبل والأجيال القادمة الذين لانريد أن يكونوا مثلنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *