2018/04/22 - 3:43ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / كلنا لصوص

كلنا لصوص

باسل بامعس

كاتب جنوبي

 

 

علی الرغم من تعرض الوطن العربي لإنتكاسات عده إلا إن جملة تترد دائما تبث في النفوس التفاؤل والطمئنينه جملة يرددها كثير من الناس الا وهي (القادم أفضل )

ومن عام لآخر نتظر أن يتبدل الحال وتتحسن الاوضاع

ذات يوم أخبرني صديق لي أن في بلادنا يجب ان تكون لص كي تحضئ بالاحترام والتقدير ولتضمن مستقبل أفضل وحياة طيبه فأجبته قائلا ليس شرطا أن تكون لص فبعضهم يحضئ بالكثير من الحب والقبول وهو ليس لص أبدا فاجابني بنبرة صوت هادئه أنت تحلم !!! ياعزيزي الجميع لصوص ؟؟؟؟؟

بعد قوله هذا لازال يحدق بي وكأنه يريدني أن اقوم بردة فعل فقلت لنفسي لن أدخل في جدال عقيم أنا في غناء عنه

ولكنني لازلت أستغرب من حديثه وهناك عدة أسئله تدور في ذهني أهمها ماهو السبب الرئيسي الذي جعله يقول هكذا قول ويحكم علی الجميع بأنهم لصوص

بعد عودتي إلی البيت جلست أفكر في ماقاله صديقي وأسئل نفسي هل انا لص ؟؟؟وهل سأكون لص عندما أكون مسؤل في الحكومه؟؟؟ هل جميع المسئولين في بلادنا لصوص ؟؟؟؟

توصلت إلی استنتاج منطقي جدا لكي تكون لص يجب ان تكون فاسدا ولكي تصبح فاسدا يجب أن تكذب

وما إن تكذب حتی تصبح فاسد وحين تكون فاسدا تكون قد دخلت لخانة اللصوص

وأخذت أطبق هذا علی حياتي فأنا مازلت في المستوی الثاني بالجامعة فحين أذهب للجامعة أقابل صديقي الفاسد وحين اتغيب أخبر صاحب العيادة الفاسد  أن يكتب لي ورقة طبيه لأخذها للجامعه وأريها الدكتور الفاسد لكي تكون عذرا لغيابي وحين أمارس عملي واطلب شيء من مديري الفاسد لا يوافق عليه

ليس هذا فحسب بل حيان متابعتي لمباراة كرة القدم يباشر الفاسدين بقطع التيار الكهربائي وحين الذهاب لتعبئة البنزين أجد أن السعر أرتفع بأمرا من الفاسدون  وللقصة بقية

لست أدري لماذا هذا التخبط والتشتت في الافكار ولست أدري لماذا يجب أن أكون فاسدا ولماذا علي أن أعيش في مجتمع فاسد لابد من إعادة النظر في هذه القضيه فالجميع يتحدث عن الفساد ولكن لم يخطر علی بال أحد أن يعالج فساد نفسه لأن الحجه والذريعه التي يتكئ عليها الجميع هي دام المسؤلين فاسدين لا لوم يقع علی عاتقي

مازلت لا أعرف كيف أشكر صديقي الذي نبهني لأمر مهم بل غاية في الأهمية شكرا جزيلا ياصديقي وشكرا أيضا  لنصيحتك الثمينه(كن لص تحضی بالحب والاحترام )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *