2018/06/22 - 10:03ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / آراء جنوبية / الحراك ممثل ثورة الجنوب

الحراك ممثل ثورة الجنوب

صالح علي الدويل باراس

كاتب سياسي جنوبي بارز

كتابات بعض الاخوان تريد الحراك ” تابو ” مقدس لايجوز لاحد ان يناقش فيه الا سدنة وكهنة بموصفات خاصة ، يقول انه حامل القضية وفي ذات السياق يقول انه ثورة .

هذه الثورة لم ينكرها او يقلل من شانها احد فهو ثورة تعبر سياسيا ووطنيا عن قضية استقلال الجنوب والثورات تمر بارهاصات قبل ان تتشكل معالمها ، ومتفقين بان الحراك الجنوبي ليس أشخاصا ولا حزبا سياسيا ولا مكونات بل هو ثورة شعبية للاستقلال .

الخلاف في كيف هو ممثل ؟ كيف طليعته القائدة ؟ هل المطلوب من جماهير الحراك أن تهب بمئات الالاف في أي استحقاق لانها ممثل القضية السياسي الشرعي!! ؟

أعتقد هذا خارج المألوف !!

القضية أنتجت وافرزت ثورة فهل الثورة هي الحامل الذي يمثل ؟ هل هي الطليعة القائدة الممثلة لهذه الثورة ؟ أم ان لها طليعة؟
هذه اشكالية في الطرح يريد البعض خلطها لكي تكون مسمار جحا معطل لأي استحقاق يخطو بقضية هذه الثورة لتنصيب محام ناجح لها بعد ان طالت معاناتها بعدم وجوده ماجعلها مشاع للمشاريع الأخرى تنصب من تشاء يترافع باسمها لتقوية مشاريع معادية لها !!

الثورة ليست ملك من خرج أو سجن أو طورد فقط فمن يستطيع أن يخطو بها إلى الامام اكثر فهو الأجدر ، هي كائن ديناميكي متطور متحرك واشرف من قدموا لها وقود حياتها وديمومتها واستمراريتها هم شهداؤها .

مقولة أن الحراك حامل بمعني انه الطليعة السياسية القيادية تعني عودة القضية إلى مربعها الأول الذي كانت جماهير الحراك تتمنى أن يكون له حامل سياسي.. طليعة سياسية عبارة عن مرجعية سياسية تكون ممثلة له في الاستحقاقات لكي لاينصبه أعداء الاستقلال شاهد زور في استحقاقاتهم السياسية .

صحيح أن الحراك خرج فيه رجال شجعان صادقين مناضلين وان جهودا سبقت جمعية المتقاعدين التي خرجت طليعة له حينذاك …لكن ماذا بعد ؟ لقد اختلفوا !! ليس على الثورة بل على ” الواجهة ” وقام بعضهم بتكرار المحاولة عبر انشاء مكون قائد واختلفوا على
” الواجهة ” وتشظوا إلى مكونات ودخلت الأحزاب على الخط ” ووقصت ” مكونات وظلت العملية هكذا اجتماع من اجل توحيد طليعة انطلقت واحدة اصلا فتفرقت لا لسبب بل لاثرة شخصية ورغبة السيطرة على ” الواجهة”

هل كانت تجربة الجامع وتنسيقية العمل الوطني إلا جهد نخبوي للملمة هذه الفسيفساء والوصول بها لتشكيل الحامل أم أنه كان جهدا عبثيا طالما والحراك هو حامل القضية وطليعتها السياسية .

لا يمكن لأي كان يحترم نفسه ويحترم التاريخ ويحترم جهد الرجال ونضالهم أن ينكر أو يغمط دور الذين خرجوا في الحراك لكن هؤلاء فشلوا في الوصول بهذه الثورة إلى تشكيل حامل يقودها في الاستحقاقات ، للاسف لم يقودوا ولم ينقادوا ، فتفرقت باغلبهم سبل الصراع على الواجهة ومنهم اليوم المحسوب على الحوثي أو شرعية أقاليم اتحادية اليمننة، مع أن له سابقة في الحراك واستضافته زنازين عفاش وعذبوه، فهل سابقته في الحراك وسجنه تجعلنا نقبل بحراك موالي للحوثي ؟ وهل تاريخه يعطيه الحق ان يكون ممثل شرعي للحراك مع الحوثي ؟
ومنهم من التحق بمشروع أقل من الاستقلال فهل سابقته تجعل الحراك ثورة وطنية من أجل الفدرلة أو الاقلمة مع الشمال ؟ وهل سجنه وسابقته ومشاركته في الحراك تجعل الحراك حراك فدرلة واقلمة ؟

ما يكتبه بعض ممن احترمهم أن كتاباتهم مسلطة على الانتقالي وكأنه خيانه جنوبية بل وصل البعض أن يصوره انه ليس من الحراك علما ان الانتقالي لم ياخذ شرعيته من اجتماعات مغلقة، لأشخاص مهما كانوا كانت سابقتهم وتضحياتهم ، وبعد الاجتماع أصدروا بيان بإنشاء مكون فرض نفس قائد ، الانتقالي أخذ شرعيته من تفويض في حشد جماهيري من جماهير الحراك الجنوبي نقلته كل وسائل الاعلام والحشود أحد التعابير المعترف بها دوليا تسقط لها حكومات ودول أو تقوم بها .

ورغم ذلك فالانتقالي ليس كامل بل ملزم بالتفويض الشعبي ، ملزم بالحوار مع كل المكونات للوصول إلى التوافقية والاستيعاب المنشود على قاعدة التحرير والاستقلال لكن ليس على تلك الطريقة إياها التي أفشلت مبادرة الجامع ووضعت العصي في دواليب تنسيقية العمل الوطني التي ما أن يتم الاتفاق صباحا على صيغة إلا والبيانات صدرت بنقضها عصرا !!، ولا على اشتراطات الممثل الوحيد أو الأكثر جماهيرية والوزن الزائد أو أو من الاشتراطات الاقصائية أو التي تريد أن تأخذ حجم أكبر عبر العرقلة. اي وزن زائد ستظهره الانتخابات مستقبلا أما الآن فمرحلة نضال للوصول لهدف الاستقلال ، ومن أراد أن يعمل منفردا ويعتقد انه قادر فهذا الميدان يتحرك فيه

قرابة عقد ونصف من الفشل القيادي تحت مسمى محاولات إيجاد صيغة مشاركة وتوافقية تم تجميد الحراك ونصب أعداؤه حراكات موازية حتى أصبح بعض ممن واجهوا صلف وجبروت عفاش وعاش في الميادين والزنازين أصبح يقدم نفسه للعالم بانه حراك حوثي وآخر بأنه حراك أقاليم وآخر حراك شرعية وحراك دولة اتحادية ولا نجد تلك الأقلام ترفض هذا التزوير العلني للحراك بل تقول : هم جنوبيون يجب أن لانصطدم بهم مهما كان خلافنا معهم !! وعندما تنظم شخصيات جنوبية مع الانتقالي ومع خيار بناء دولة جنوبية نسمع ذات الأصوات المحسوبة على الحراك تقول : هؤلاء عفافشة لا يمثلون الجنوب والانتقالي منتج إماراتي

عجبي
هذه الأقلام تدافع عن جنوبيين مع الوحدة بدافع جنوبيتهم وتهاجم جنوبيين مع قضية واستقلال الجنوب لكنهم مع الانتقالي !!

“اعدلوا هو أقرب للتقوى”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *