2018/07/22 - 1:43م
الرئيسية / مقالات / لمن الوطن اليوم..؟

لمن الوطن اليوم..؟

د. محمد ابوبكر شوبان

كاتب جنوبي
كنت أسمع دائما أن حركة التغيير أو الثورة يخطط لها العباقرة ويضحي لأجلها الأبطال ويستثمرها الجبناء ولأنذال .. كم كنت أتمنى أن لا يكون لهذه المقولة أي حظ من الصحة لا على مستوى وطني الصغير بيحان ولا وطني الكبير اليمن .. لأن إيماني بالدماء التي سفكت على مذبح الحرية والانعتاق من الظلم والإقصاء والتهميش ليس له حدود وأن فداحة الخطب التي نالت من معظم اليمنين لثلاثة عقود قد تعلمنا منها ما يكفي فلا مجال للصمت بعد الآن لأن ثمن الاستكانة والخضوع للظالم مكلف ومن أجل ذلك قدم الأبطال صدورهم وترك الأحرار وطنهم من أجله وصنعوا من مآسيهم جبالا من الصبر ورسموا بدموعهم ودمائهم صورة للوطن المنشود الذي تترعرع فيه الأمال وتتربع في جوانبه أحلى الذكريات .. ولكن وللأسف لم نرى حتى اللحظة إلا من دفع الثمن حياته قربانا للنصر ومن ترك بلده لاسترجاع الوطن المفقود .. لم نر إلا أنياب الذئاب الضارية التي لا تعتاش إلا على الجيف المتعفنة لم نر إلا لصوص الوطن الذين يسرقون فرحة النصر ويبيعون حتى الشرف من أجل مصالحهم .

للأسف هذا الذي يحدث في بعض المناطق المحررة إن لم يكن جميعها مع اختلاف النسبة بين قليل أو كثير إذ لم نرا أو نسمع في الغالب إلا نباح كلاب مسعورة استأسدت وتسيدت في غياب أسود الغابة , لم نر إلا الأفاعي المسمومة من جحورها خرجت لم نشاهد إلا اللصوص وقطاع الطرق والقتلة والعملاء لقوى الشر الكهنوتية وهم يسرحون ويمرحون ويتذرعون بلباس التقوى ويتكلمون كعادتهم بأكثر من لسان ويقابلونك بأكثر من وجه بل ينصبون من أنفسهم أوصياء الله على الأرض بما عليها من حجر وبشر ووبر ومذر والأدهى من ذلك والأمر أنهم يدعون زورا الوطنية ويرفعون شعار المدنية ونحن نعلم أن هم يقولون ما لا يفعلون لأن حقيقتهم هي عداوة الوطن والمتاجرة بمصالحه وتدمير ما تبقى من هيئته .. وهل سمعتم أن البكترياء تعيش في المياه الصافية ؟؟؟

كم نتألم حين نشاهد تراجيديا ضياع الوطن الذي ظنناه ملكا للجميع وحين نقرأ في ملامح النخب المثقفة مآساة ضياعها وحجب مقدرات التميز لديها ومعها تتساءل لماذا تهمش الكفاءات؟ وكيف تدفن المهنية والخبرة والقدرة ومعها خوف الله وكيف ممكن أن يمكن لمن لا كفأة له ولا خلاق ؟ .. حينها ندرك حجم الكارثة التي حلت وندرك وعورة الطريق إلى المستقبل المنشود ، والأخطر من ذلك كله نرى كيف تضيع الأوطان وكيف يتم الأرتزاق على حساب الأرض والعرض دون النظر إلى اتساع مساحة الفقر والعوز والحاجة وانحسار الأمال في الغد الأفضل الذي من أجله سكب المخلصون دماءهم ومن أجله أعطى الشباب زهرة شبابهم وفي المقابل لا تشاهد إلا الأمانة تتوكأ عصاها الهشة في محراب المناطقية ومعابد الفئوية والحزبية وكل ألوان العصبية العنصرية دون أن تتمكن من وضع الرجل المناسب في المكان المناسب إلا ما قل وندر ، وكأن ما تم إنجازه حتى اللحظة لا يتجاوز المثل الشعبي: ” ديمة وخلفنا بابها” .
ومع ذلك كله لايزال لدينا أمل معقود بإيمان ليس له حدود أن القادم سيكون أفضل وأن أشعة شمس الحرية والعيش في ربوع الدولة المدنية ستشرق على ربوع وطني الغالي “إن السماء ترجى حين تحتجب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *