2018/09/23 - 10:57ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / اخفض جناحك .. وافصح عن زيفك …… يا أحمر !!!

اخفض جناحك .. وافصح عن زيفك …… يا أحمر !!!

نادية عبدالله المليكي

اعلامية ومذيعة جنوبية
بالأمس كانوا يهددون الجنوبيين بالقتال باسم وحدتهم الموهومة وصفقوا لعفاشهم في إحدى خطاباته المتشنجة – بعد أن رأى بأم عينه تصاعد الثورة الشعبية الجنوبية التي قادها الحراك الجنوبي السلمي حينذاك ،، والتي كانت ومازالت تكبر وتكبر يومآ بعد يوم حتى وصلت إلى يوم موتكم ..

يوم النصر العظيم .. يوم إعلان عدن التاريخي الذي حاولتم مرارا وتكرارآ إفشاله ؛ وراهنتم على ضرب الجنوبيين ببعضهم البعض ولكن ذهبت رهاناتكم أدراج الرياح ..

إذ كنتم تطلقون تهديداتكم وتحددون المخارج لقادتنا الجنوبيين للهرب .. واصفين شرفاء الجنوب بالمهرولين الى الانفصال ..

وبمناسبة الانفصال فهو فك ارتباط وليس انفصال كما ترددون .. لأننا لم نكن دولة واحدة على مدى التاريخ حتى لوجئتم ببراهينكم الكاذبة كالمعتاد

والعربية اليمنية لم يسجل لها التاريخ مطلقآ مقاومتها لأي احتلال على مدى الأزمان ..

واليوم وبعد سنين طويلة بعد انهياركم وانكساركم واهتزاز عرش ملككم ، وضياع أحلامكم تصحى ياسعادة الجنرال لتصرح بأن الدولة المدنية الحديثة القادمة .. ستسقط أسوار الكراهية

بعبارة تخفي وراءها زيفآ معهودآ لجرائمكم الدفينة .. زيفآ لاينتهي

نقول لك ولمن يطلقون عليك تسمية الجنرال اطمئنوا ،، فإن الجنوبيين رجال الشرف والبطولات والتضحيات والإقدام والشجاعة وأنتم تعرفون ذلك جيدآ لولا خداعكم .. يتذكرون جيدآ سنوات ظلمكم وتعسفكم ، وحقدكم الذي أوصلكم إلى الطرد القسري للموظفين الجنوبيين وصولآ إلى القتل والتشريد والاعتقالات وكل أشكال الدمار للأرض الجنوبية ، والإنسان الجنوبي ..

لهذا نقول لكم أيها الجنرال أنتم الساقطون من خارطة التاريخ فهو لن يسجل سوى وجهكم القبيح ،،

لأن هذه شيمكم وأخلاقكم سواء كنتم في ميادين المعارك او أمام شعب الجنوب .. ؛؛ ستظلون رمزآ للخيانة و للكراهية في نظرنا ونظر العالم أجمعين وحتى قيام الساعة ..

فلاتنتظر أيها .. الجنرال .. أن ينسى لكم شعب الجنوب الدمار الذي ألحقتموه بكل شبر في أرضنا وأحرقتم الأخضر واليابس .. صحيح أنكم دمرتم وقتلتم وشردتم وأحرقتم الأرض والإنسان .. لكن إرادة الجنوبيين المتمسكة بحبل الله بعيدة المنال عليكم لأنها هي التي أحرقتكم ودمرتكم وهزمتكم وهزمت جيوشكم هزيمة نكراء دون سلاح فتاك ..
تلك الإرادة التي لاتقهر

فمن فصول مسرحياتكم ازدادت قوة وشموخآ يومآ بعد يوم .. فمهما تماديتم في غيكم لن تكسرونا ..

أيها المنكسرون المهزومون

احتفظ بتصريحاتك .. فشعب الجنوب شعب ثقافة وحضارة وعلم ورقي .. شعب مسالم لايعرف الجريمة ولا الجهل .. شعب تشبع بشتى أنواع ألاعيبكم وألوان العذاب .. ولات ساعة مندم

.. فاصح من سباتك قبل أن تطلق تصريحاتك لتكون فقط عنوانآ للصحف اليومية ،، ولتشعر الآخرين بعنجهيتك المعهودة في سحق المظلومين كي تخفي ، وتجر أذيال الهزيمة بتلك التصريحات الرخيصة ..

واغرب بعيدآ عن الجنوب بتصريحاتك التي سئمها شعبنا ،، فما أنتم إلا مجرمو حروب ورعاة للإرهاب والقتل التي طالما وأبدعتم في تعذيبنا وإحراقنا

فتراب الجنوب أطهر وأنقى من أن يدنس بكم ثانية ..

وأبعد عليكم من عين الشمس .. ،،،، فمهما كان جبروتكم وصلفكم أيها الجنرال .. فهذه زفراتكم وستلفظون أنفاسكم الأخيرة بإذن الله عما قريب أمام إرادة شعب الجنوب كل الجنوب ،،،

فالجبابرة والظالمون أمثالكم ستظل تلاحقهم لعنات التاريخ مثل ماسجل انتصاراتكم الزائفة يامغتصبي أرضنا …

فياحضرة الجنرال إننا نشفق عليكم إشفاقآ كبيرآ لوقوفكم لمؤآزرتنا خلف زيف لاينتهي دون كلل أو ملل ياأبناء العربية اليمنية ؛

ولو أن الإشفاق في هذه الحالة لايتناسب مع الظالمين ..

فأنتم من قتلتم أحلامنا على أرضنا .. وأنتم من شردتم رجالها ونساءها وأطفالها وشيوخها

وأخيرآ وليس بآخر فأنتم الآن تحترقون وتحترقون ،، وأيضآ تحترقون وعلى الباغي تدور الدوائر ،،،،

فاصمت أيها الجنرال لأنك لاتعلم أن أمهات الشهداء يموتون منذ حرب صيف العام 94 وإعادتكم حربآ أخرى في العام 2015 بوجه لايعرف شيم الأخلاق ولا الإنسانية ولا الضمير من أجل تثبيت انتصاراتكم الجليدية ..

وانكسرتم وهزمتم أمام شباب ورجال ونساء وأطفال الجنوب

حتى الطفل رفع علم الجنوب في وجوهكم الحارقة .. لأنه يدرك تمامآ أنكم أنتم من أشعلتم النار ومن قتلتم ودمرتم أرضه

ولازلتم بأوهامكم وبإصرار قبيح وبخلط أوراقكم بعد نصرنا العظيم بأنكم قادرون على تركيع الجنوبيين بحرب الخدمات التي تعتقدون أنها آخر الأوراق التي يمكن أن تحقق لكم ولو
انتصاركم المهزوم

فأين الكرامة منكم
ألا تخجلون !!

ومتى ستخجلون من أنفسكم وترديدكم لشعاركم الوحلة قصدي ماكان يسمى بالوحدة أو الموت

نقول لكم موتوا واشبعوا موت .. أما الجنوب سيظل الحلم الذي يؤرقكم طول الزمان افيقوا .. افيقوا .. ياهمجية الشمال

سيظل الجنوب كالشمس التي تحرقكم كلما حاولتم أو فكرتم بالاقتراب منه ..

يامن غدرتم برجال وشعب الجنوب .. ذوقوا واحترقوا بماكسبتم ..

ألا يكفيكم خجلا أن شباب الجنوب ورجالها
طردوكم وطهروا أرضهم التي طالما دنست بهمجيتكم

ألا يكفيكم ياسعادة الجنرال أحلامآ تحت مظلة زيف لاينتهي لشعاركم المتهالك

والأهم من ذا وذاك ياسعادة الجنرال ألا تخجلون من كل تلك الحشود المليونية لأكثر من عشرين مليونية ..

ألا تخجلون وأبناء الجنوب يهبون من كل حدب وصوب ليقفوا في وجهكم بالأيام والساعات تحت حرارة صيف شديد غير آبهين بحرارة الشمس المحرقة بإرادة وعزيمة لاتقهر ..

فإن دل ذلك على شئ .. فإنما يدل على تراكمات ظلمكم منذ عشرات السنين

رافضين عبثكم وحقدكم وفسادكم وجهلكم .. فمتى تكفون عن تصريحات بائسة
محنطة .. لاتمت إلى أفعالكم بصلة ..

كفاكم تهريجآ .. أما الآن فما تضحكون إلا على أنفسكم .. وتضحكوننا كما تضحكون الآخرين عليكم

فكل كلمة تدلي بها ياسعادة الجنرال أو تصريح فهو تركيع لك ليس إلا ،،،

ولن توهم أبناء الجنوب أنه نابع من ضمير أو رحمة ..

أين ستهربون من حساب رب العرش العظيم بما اقترفتوه بحق أبناء الجنوب

ستلاحقكم لعنات أمهات الشهداء ماحييتم .. وبعد الممات

فاصمت ً،، لتخفف عنك الذل والخسارة والانكسار

ومرارة الهزيمة ونهايتك ،،،

والله من يكتب النهايات ….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *