2018/06/19 - 1:31م
أخبار عاجلة
الرئيسية / آراء جنوبية / ( جنوبيون ) يرفعون علم الجنوب بصعدة وعلم ( الوحدة أو الموت ) بمعاشيق..!

( جنوبيون ) يرفعون علم الجنوب بصعدة وعلم ( الوحدة أو الموت ) بمعاشيق..!

صلاح ألطفي

سياسي جنوبي
صقور المقاومة الجنوبية ترفع علم الجنوب فوق جبال صعدة وعلى مشارف الحديدة وفاء لعهدهم الميمون لشعب الجنوب وشهدائه الأبرار وعضداً لقوات التحالف العربي .

وبن دغر والميسري وغربان البين يرفعون علم ( الوحدة أو الموت ) على جبل معاشق وفاء لعهود الحنث العظيم التي قطعوها لسيدهم الهالك عفاش ومن ولي ملك يمينهم وستخلفهم من بعده .

مفارقة تثير الرثاء والتوجس والاشمئزاز .

ومصيبتنا على أرض الجنوب حيث يتكرر سيناريو الحمقى والمغفلين , ويكرره اليوم حمقى الجنوب المخضرمين والمخضبين بدماء الخيانة , فهم كما قالت العرب : أحمق من ( هنبقة ) وتفوقوا على حماقة عجل بن لخيم بن صعب بن وائل , ومن حمقه أنه قيل له ما سميت فرسك , فقام إليه وفقأ أحد عينيه وقال سميته الأعور .

بل يؤدون حماقة الذئبة بامتياز حيث تترك جروها وترضع الفرغل ( صغير ) الضبع , وكم من ذئبة جنوبية تتنكر لأبنائها وترضع ضباع اليمن ؟.

لم يتعظوا , هم وكبرائهم من مصير أقرانهم , ونسوا ما حل بهم بالأمس والأمس القريب , غريب أمرهم وليس بغريب ( فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور ) .

فلم يكتفوا برفع علم الوحدة أو الموت فوق القمة التي قصفها عفاش بالطائرات مستهدف رئيس الشرعية والتي على أثرها هرب هادي بعد إن خانه حراسه المقربون , واستباحها الحوثيين , وانتزعتها المقاومة الجنوبية بعد أن داست على رقاب الغزاة .

وها هم اليوم بعد أن عادوا إليها آمنين يعيدون سيناريوا حمقى اليمن الذين رفع حمقهم شعار ( قبلك عدم وبعدك ندم ) عندما تجاوز أهل البهتان والفجور رفع عفاش إلى مصاف من ( يقدم ويؤخر ) فحلت اللعنة عليهم يوم أعدمه وسحلة الحوثيون ولم يكن من حثالة المرائين إلا هلام من عدم يعظون ذلهم خفية ويمضغونه مع القات المسموم دم وندم .

ومثلما رفع المرائين شعار ( قبلك عدم وبعدك ندم ) على أبواب صنعاء , رفع من ينفذ سيناريوا حلم الفتنة بين الجنوبيين على مدخل مدينة عدن شعار تتصدره صورة الرئيس هادي واول كلمة فيه بلون الدم يقول :

(رهن الإشارة والأوامر نافذة وحنا جنودك ندق الخشوم الغاشية ) استفزاز وتحدي على أبواب عدن غايته الفتنة , أجزم أنه مسبوق الدفع ولا أظن إن الرئيس هادي أجازه , ومهما كان لن يتنكر الجنوبيون لدور الرئيس هادي التاريخي في تفكيك وتشتيت وتدمير قوى البغي والفجور اليمانية , لكن استغلال دوره بهذه الطريقة هو استغلال رخيص يضر هادي ويستهدفه قبل من وجه الشعار ضدهم !!! .

وهكذا يرتقي استفزاز الحمقى متناسيين الأمس القريب عندما أنتصر ابطال الجنوب من منسوبي ما سمي بالألوية الرئاسية إلى صف رفاقهم ابطال المقاومة الجنوبية , وحينها ترنحت قلوبهم وعقولهم قبل معاقلهم في ديوان معاشق الشر خلال ساعات معدودة ولولا تدخل المخرج بأسدال الستار على المشهد الأول من مسرحية لصوص معاشق لكانوا في خبر كان الناقص .

واليوم لا أعتقد أنه وصل الأمر بين الجنوبيين إلى مرحلة كسر الخشوم , وعليهم أن يتداركوا أمرهم ويدركوا أن من مرغ أنوف الغزاة بالتراب , قادر والف قادر أن يكسر أنوف من يحاول خذل شعب الجنوب والعودة بأرضة وشعبه وكرامته إلى باب اليمن , عهد ولى وغاب إلى الأبد الأبيد .

وما حصل يوم 30 نوفمبر2017 م كان المشهد الأول الذي لم يكمله سيناريوا المخرج وعليه تدخل , لا لإنقاذ أبطال مسرحية الفساد والإفساد الذي كانوا كمبارس في مسرحية عفاش التي عرضه على مسرح الفساد اليماني طيلة 25 عام يصفقون ويدقون الطبول للراقصين على جراح الجنوب , لزوم الارتزاق والعمالة .

ولعل المخرج إلى حين , أخر المشهد الثاني والأخير واعاد الدور لأبطال مسرحية الفساد عينهم وعلى مسرح معاشق نفسه ( لغاية في نفس يعقوب ) .

ولكن سواء كان المخرج متعمد أو متغافل وسواء كان يقدر الخاتمة أو لا يتنبأ بها , وهو الحاضر الناظر العارف بخفايا الأمور , فعليه أن يدرك إن المشهد القادم سوف يكون بطلة شعب الجنوب ومقاومته الباسلة باستئصال كل رموز الفساد و كل من ناصر أعداء الجنوب وشارك بقتل أبنائنا , وحينها سوف تختتم المسرحية الجنوبية ويتوج بطلها شعب الجنوب العربي الحر الأبي وهو ماضي بعون الله ثم بصلابته ومقاومته وبقيادة المجلس الانتقالي وكل شرفاء الجنوب إلى الهدف المنشود بكل ثقة .

ختاماً :

لكل داء دواء يستطب به إلا الحماقة أعيت من يداويها

فكل تلك الحماقات تستدعي شعب الجنوب للانتصار لقضيته ومقاومته الباسلة وارواح ودماء الشهداء والجرحى ودماء الثكالى , وذلك الانتصار المطلوب هو فرض عين على كل جنوبي وليس على المقاومة الجنوبية ومجلسها الانتقالي فحسب !!!!.

4 شعبان 1439 للهجرة

20 أبريل 2018

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *