2018/08/15 - 5:47ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / آراء جنوبية / الى المتأمرين وألاقلام المأجورة اكتموا افواهكم كفاية تطبيل وتزييف ؟

الى المتأمرين وألاقلام المأجورة اكتموا افواهكم كفاية تطبيل وتزييف ؟

عبدالرقيب السنيدي

إعلامي جنوبي

هكذ كانت بدايه التأمر على الجنوب الارض والانسان من قبل قوات الاحتلال اليمني بمختلف مسمياتها بالمخطط الاستيطاني لطمس الهوية منذ ان وطأت اقدامهم ارض الجنوب وبالتحديد منذ عقد اتفاقية ” الزيف والتضليل..اتفاقية العهد والاتفاق” ليس هذا فحسب بل ما حل بالجنوب من قبل ذلك من دسائس سوقت بواسطة اذناب الشمال ومندسي الجنوب في العبث بدوله الجنوب منذو فجر الاستقلال الوطني المجيد وحتى اليوم وما لازم ذلك من الارهاصات والحروب .

 

المشهد اليوم على ارض الجنوب اصبح واضحا بعد اكثر من عقدين من الزمن من والقتل والتدمير والشتات…بعد ان ظلت “المريضة” بعد رقودها في غرفه العنايه المركزة لسنوات فاقدة وعيها الى ان اختلف اولادها على الميراث.. بعد وفاتها دون ان تستيقض يوما واحدا من سباتها وتترك وصيتها بالميراث، فاصبح حكام الريال وعباد المجوس بعد ذلك الحين يمرحون ويسرحون في ارض الجنوب حيثما يشأؤن بقوة السلاح والهيمنة بعد ان سلمت لهم دولة بجميع مؤسساتها الامنية والمدنية لكنهم استباحوها ونهبو خيراتها وشردو ابنائها ، واصبح ابن الارض بعيدا عن متناول اليسير من مستحقات ارضة من العيش الكريم بسلام .

 

ها نحن اليوم وبعد سنوات عجاف من عمر الثورة الجنوبية التحررية وما تحقق خلالها من تضحيات وانتصارات عظيمة وسط عنجهية الاحتلال اليمني وما استخدمة من اساليب القمع ضد شعب الجنوب الاعزل … فواقع الجنوب اليوم حتما غير الامس ..شعب اثبت مكانته في الدفاع عن ارضة وقضيته العادلة وما الت الية واقع الحرب الحوثية العفاشية الا دليل على صمود واستبسال هذا الشعب العظيم في الذود والدفاع عن ارضه.

 

لم يبقى لهولا المحتلين واصحاب الطبول والاقلام المأجورة سوى النهيق والنباح وقرع الطبول وتلميع واقع مزري يعشيونه ،، لم يكن مقبولا بعد

الا محاولة للقفز الاعلامي على الدور الجنوبي الاستراتيجي الملموس في محاربة الارهاب واجتثاث وتطهير بقايا المندسين والمتلبسين بعبايات الدين ،، لم يملك هولاء الاذناب الا الظهور عبر تلك القنوات الاخونجية بالكذب والزيف والتضليل ونكران الحقيقية فلم ينالوا من ذلك التباكي والنباح الا الخزي والعار والمهانه .

 

الجنوب اليوم قوي بالمجلس الانتقالي والمقاومه الجنوبية والحزام الامني متجانسة ومتماسكة بكل ابنائها ورغما صعب في المعادلة السياسية القادمة وفي الحضور القوي على المستويين الدولي والاقليمي .

 

لن يعود الوضع كما كان سابقا ولن تراهنو على ذلك ابدا ايه المتامرون ؟..فشلتم في تضليل الحقيقة وفشلتم في تلميع واقعكم، فانتكاسكم وفشلكم في جميع الجبهات والتباب اصبح واضحا… فجيشكم لن يكن ذلك الجيش الجرار الذي تتغنون بة دائما حسب وصفكم.. انتم وجنودكم كالسراب تلهثون وراء المال والمتاجرة بارواح الابرياء ..امتلاءت بطونكم سحتا وغيضا من اموال اليتامى والمحتاجين…. وامر يقين على فشلكم وتامر قادتكم واثبات تبعيتها للارهاب والتطرف والمافيا .

 

هكذا كان مخططكم ايه المتأمرون ؟ وماتهدفون الية !! من تلميع واقعكم المزري عبر اعلامكم المفبرك في المواقع الالكترونيه والصحف والقنوات ثمنا لشرا ذمم “قبض” منكم مقابل الزيف والتضليل وعكس “الحقيقية”…اصحبت في رايكم المقاومة الجنوبية وحزامها الامني والمجلس الانتقالي وكل الشرفاء من ابناء الجنوب قوى ارهابية تقذفون اليها كل فشلكم وانتم ابطال افلام “الاكشن”التي تعدونها بتقنيه عالية في اسطنبول وانقرة لغرض تدمير الجنوب وطمس هويتة .

 

اصبحت مخرجات زيفكم وتضليلكم للواقع الحقيقي واهيه فلا ينفع نباحكم ولا نهيقكم ابدا يوما عبر صفحات مفسبكيكم ومسوسيكم ولاعبر ظهوركم عبر قنواتكم المأجورة التي تحمل الحقد والتضليل على قضية الجنوب شعبه ، لايمكنكم ابدا ان تنالوا شيئا منا ومن قضيتنا او احرافها عن مسارها الصحيح ،، فبكائكم دليل على نجاحنا..ونباحكم دليل على ضعفكم وهلاككم ..وستظلون دوما تلهثون كالكلاب المسعورة لاتحركون ساكنا ولاتستطيعون ان تفارقو ذلك الشي ماحييتم ابدا .

 

ان للمواقف البطولية والانتصارات الكبيرة التي حققها أبناء الجنوب في تحرير اراضيهم ودحر قوات الاحتلال اليمني واذناب التمدد الايراني والتطرف الارهابي دورا كبيرا ودروسا معمدة بدماء الشهداء ورسائل قوية من انين اليتامى وثكال الامهات والارامل موجهه لكل من تسول له نفسه العبث في ارض الجنوب سواء كان من مندسي الجنوب او اوغاد الشمال وسنظل افياء وشركاء مع دول التحالف العربي في محاربة التمدد الشيعي والقضاء تماما على كل مقومات دولة والتطرف والهيمنه .

 

لم يتبقى من دولة الاحتلال اليمني الا بقايا اسراب ومسميات وهياكل واغزام هشه عصفت بها الامواج العاتية والعواصف القوية ،، لم يجدو ماؤى سوى العيش متفرقين في دول عدة لا يستطيعوا ان يلملموا شتاتهم بعد ان تفرقوا وتمزقوا بعد سنوات من العيش الرغيد ودندة البال .

 

سيكتب التاريخ باحرف من نور سماته الرجال الصماصيم الذين اشتوت جباههم حرارة الشمس واحتدام المعارك وما بخلوا ابدا في تقديم ارواحهم رخيصة لاجل حرية وعزة وكرامة الوطن ..وسيلعن التاريخ كل المتأمرين والمندسين الذين يتقاضون اموال ثمنا لتأمرهم …اخسئوا ايه المتامرون ؟ كفاية تطبيل !!!واكتموا افواهكم فلا ولن ولم تحصدو شيئا مما تسعون الية.. سوى النباح والنهيق والتباكي على قنوات الشاشات المأجورة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *