2018/06/19 - 10:57م
الرئيسية / مقالات / الوحدة المشؤومة في ذاكرة الجنوبيين …

الوحدة المشؤومة في ذاكرة الجنوبيين …

د/فضل الربيعي

سياسي جنوبي

تحت اسم وحدة الوهم تم ضرب الجنوبيين ، إذ استغلها أعداؤها ، وأساءوا التصرف بها ، أظهروا عداءهم وحقدهم الدفين القديم الجديد على الجنوب .. حقد لا يبرره الإ السير على طبائعهم التي فطروا عليها وورثوها من أجدادهم .. حولوا الوحدة إلى احتلال فشنوا غزواتهم العديدة على الجنوب.. كانت الوحدة بمثابة فخ نصب للجنوبيين .. باسمها نهبوا كل مقدارت الجنوب ،
شردوا ابناءه ،
داسوا على كل شئ جميل فيه .!!
مارسوا السلب والنهب هذه ثقافتهم التي تغذيها العصبوية المقيتة كما قال عنهم ابن خلدون في معرض حديثه عن عصبية الدولة: ( تتوغل القبيلة للاستيلاء على السلطة والحكم بواسطة الحرب لتستاثر بخيرات أراضي وثروات الغير أما لقلة عدد الغير أو لعدم التحامهم معها) على هذا النهج شنوا حروبهم على الجنوب بعد إعلان الوحدة مباشرة ليتمكنوا من استلاب السلطة والاستئثار بها .. وباسم الوحدة المغدور بها والوطن الواحد الوهم مارسوا سلوك أجدادهم ( سلوك الاستبداد واستعمار القرون الوسطى ) .. دمروا، ودنسوا ، وداسوا كل ماله صلة بالدولة الجنوبية من أرض وإنسان وقيم .!!
نسفوا كل الروابط الاجتماعية!! وطمسوا كل عناصر الهوية !!. شوهوا التاريخ والذاكرة الوطنية !!
حولوا الجنوب إلى أرض منهوبة.. وإنسان كادوا أن يقضوا عليه البته !!
أحرقوا المصانع .. وأمموا المزارع !! دمروا التعليم … ونشروا التجهيل !!
حاربوا الحكيم… ورفعوا اللئيم !! عمموا الفساد.. ونشروا الرذائل !! جابوا الإرهاب وزرعوا الخوف !! نقلوا للجنوب كل مساوئهم .. أذكوا فيه صراعات الماضي !! نشروا قيم الاحتيال .. تظاهروا بالإسلام …ومارسوا الكفر !! دمروا المباني والمؤسسات .. وأتوا بقيم واعراف الغاب !! سرقوا الآثار … وسمموا الآبار !! حطموا المشافي والمدارس.!! هدموا المآذن ونبشوا المقابر!! قهروا الرجال وقتلوا الشباب والاطفال!!
همشوا النساء وصادروا حقوقهن.
وتعاملوا معهن معاملة القرون الوسطى !!
على هذا النحو سار الوطن والمواطن ربع قرن بين الأنين والعويل … بين المقابر والمخافر !!
بين الألم والأمل … بين الرجاء والثورة !!
انطلق المارد الجنوبي ثائرا أبى إلا أن يعيش حرآ كريما مستقلا … لم ولن يقبل شيئآ اسمه الوحدة .. صارت الوحدة في قاموسهم احتلال .. خوف.. إرهاب .. فقر ، بطالة.. .. دماء دمار … كذب احتيال .. عهرا وكفر ا وقهرا .. هي الموت كما أرادوا للجنوبيين وجسدها شعارهم الوحدة أو الموت ..!!!
دفنت الوحدة إلى الابد .. لم تبق الا ذكرى مشؤومة في ذهنية كل جنوبي فهذه هي الحقيقة ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *