2018/11/18 - 5:08م
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار عربية / فلسطين / أشعلوها فاحترقو بها

أشعلوها فاحترقو بها

انتصار الكازمي

بدأت بصفعة “البوعزيزي” وظنوا بأن الحكاية ستنتهي ولكن الصفعات توالت..والأرواح تساقطت..والدماء سالت.
ربما كانت الشعوب عاقه ولكن الوالي لم يكن بارا” بهم لذلك أشعلوها ثورات ولازالت تتوقد لظى قلوبهم وترمي بشرارها في كل مكان..تمنوها ربيعا” فاستمرت خريفا” باهت تلاشت فيه ألوان الحياة في وطن لطالما قدموا فيه أرواحهم لكن تلك الأرواح لم تكن كافيه.
شتاء بعد شتاء تجمدت فيه مشاعر الفرح واستكانت كصقيع بارد على قلوب أطفالهم وشيوخهم .
صيفا” أحرق آمال وقفت على شرفات اللقاء ..لقاء المجهول الذي اختطفته سنين عجاف.
لو سألت اليمن..لتمنى أن يعود يمنا” سعيدا” والحكمة يمانية
ولتحدثت سوريا وفي داخلها غصات توارت خلفها حكايات لو رويت بكل تفاصيلها لقالت (تبت يدا” أشعلت الثورات)
كلنا نعلم ما أشعلوها إلا لأن الحاكم قد طغى وتجبر وأن الشعب لم يرضَ يوما” بالذل ولكن ويلات الحروب جرت خلفها دمارا” وإزهاقا” للأرواح..لذا من كان له وطن آمن فلينم بسلام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *