2018/07/16 - 11:19ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / الجنوب العربي / المركز الإستشاري للحقوق والحريات بجنيف يشيد بدائرة حقوق الأنسان لدى المجلس الإنتقالي الجنوبي

المركز الإستشاري للحقوق والحريات بجنيف يشيد بدائرة حقوق الأنسان لدى المجلس الإنتقالي الجنوبي

سمانيوز/جنيف/خاص

يشيد المركز الإستشاري للحقوق والحريات ومقره مدينة جنيف بدائرة حقوق الأنسان لدى المجلس الإنتقالي الجنوبي لتبنيها العديد من الفعاليات الحقوقية والإنسانية لما فيه تعزيز حقوق الإنسان في الجنوب وتوعية المواطنين بحقوقهم وحرياتهم الأساسية.

 

وبالاشارة الى الفعالية التي اقامتها دائرة حقوق الإنسان اليوم السبت ٣٠ يونيو حول الوضع القانوني للاجئين والتي عقدت بمناسبة اليوم العالمي للأجئين يؤكد المركز الإستشاري على أهمية منح هذا الموضوع أهمية خاصة والعمل على تصحيح الوضع القانوني للأجئين، الذين حرمهم نظام صنعاء من حقوقهم في الحماية والرعاية، لاسيما وان في الجنوب عشرات الالاف من اللاجئين من مواطني بلدان القرن الإفريقي، لا يتمتعون باية حقوق نصت عليها إتفاقية جنيف الدولية لعام ١٩٥١م الخاصة باللجوء. فتحت شعار الاخوة والمجورة والدين الواحد منح نظام صنعاء وبصورة عشوائية صفة اللاجئ للجميع دون منحهم حقوقهم القانونية التي تترتب على تلك الصفة، هذا ما حرمهم ايضا من رعاية واهتمام المفوضية العليا للاجئين على إعتبار أن الحكومة اليمنية منحتهم صفة اللجوء وبالتالي فان الوضع القانوني اللاجئين اصبح من ولاية الحكومة اليمنية وليس من ولاية المفوضية العليا لشؤون الاجئين، وهذا ما تنص عليه القوانين اللدولية.

 

وبهذا الوضع فان الاجئ في اليمن اصبح محروم من رعاية الحكومة اليمنية التي اعترفت به كلاجئ وفي نفس الوقت محروم من رعاية المفوضية العليا لشئون اللاجئين التي اصبح ليس من رعاياها، وهنا تكمن ماساتهم الحقيقية مما يدفع بالكثيرين بسبب العوز الى انتهاج اعمال تهدد الأمن والسلم الإجتماعي.

ان المركز الإستشاري للحقوق والحريات يدعو الى تصحيح هذا الوضع ويطلب من دائرة حقوق الانسان في المجلس الانتقالي الجنوبي ومن منظمات المجتمع المدني المعنية بالجوانب الإنسانية الى الضغط على الحكومة اليمنية لوضع قانون وطني يحمي ويرعى اللاجئين ويضع ضوابط واضحة للتفريق بينهم وبين جموع المهاجرين الإقتصاديين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *