2018/10/20 - 7:07ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / الجنوب العربي / الرئيس الزُبيدي في حديث صريح : صبرنا على حكومة الاذلال بدأ ينفذ ، ونحن ملتزمون بتحقيق تطلعات شعبنا وسنتقدم صفوفهم لاستعادة وطننا الجنوبي

الرئيس الزُبيدي في حديث صريح : صبرنا على حكومة الاذلال بدأ ينفذ ، ونحن ملتزمون بتحقيق تطلعات شعبنا وسنتقدم صفوفهم لاستعادة وطننا الجنوبي

سمانيوز/العاصمة عدن/ متابعات

ابرز ماجاء في حديث اللواء عيدروس الزُبيدي رئيس المجلس الإنتقالي الجنوبي لـ ” ارم نيوز ” نعيد نشره كما جاء

  • صبرنا على حكومة بن دغر شارف على النهاية ولا غرابة في تقارب “الشرعية” والإمارات.

  • هذه الحكومة تحديدًا هي حكومة معادية، لذلك لن تكون هناك أي حلول أبدًا إلا بعد إقالتها والانتهاء منها، حكومة عملت على إذلال الناس وحرمانهم من أبسط حقوقهم، وبكل الأحوال هي سترحل في الوقت المناسب”.

  • المجلس الانتقالي لجنوبي جاء في مرحلة ليست بالسهلة، ولد في حالة حرب حقيقية، لينتزع حق الجنوبيين في تقرير مصيرهم وصناعة مستقبلهم، والحفاظ على منجزاتهم ونضالهم وكفاحهم وتضحياتهم طيلة السنوات والعقود الماضية.

  • شعبنا الجنوبي العظيم هي السند الحقيقي، وهي السيف الذي طالما أخاف الأطراف المعادية التي لا تريد أن يعود للجنوبيين أيّ من حقوقهم السياسية، ونحن في الانتقالي ملتزمون تجاه تحقيق تطلعات شعبنا وسنظل أوفياء لهم وسنتقدم صفوفهم دائمًا نحو استعادة وطننا الجنوبي.

  • لا غرابة في ذلك، دولة الإمارات العربية المتحدة لم تبتعد عن الشرعية بقدر ما أن الشرعية ابتعدت عنها، لأن سياسات التحالف التي تنفذها الإمارات لم ترُق لجناح الإخوان في الشرعية، ولم ترُق أيضًا لأصحاب المصالح ومتطرفين آخرين.

  • الإمارات جاءت لإعادة الشرعية، ولكن تعريف الشرعية يختلف عند جماعة الإخوان وأطراف كثيرة داخل الشرعية نفسها، هذه الأطراف تعتقد أن الشرعية تعني أن تقوم الإمارات بدعم الجنوبيين لتحرير الأرض ومن ثم تسليمها لجماعة الإصلاح وآخرين، وهذا ما لم يحدث ولن يكون أبدًا.

  • بقاؤنا وقوتنا لا تحدده علاقة الشرعية بالامارات أو هذا التقارب، نحن بجانب التحالف منذ اليوم الأول وهذا موقفنا بشكل واضح منذ البداية.

نحن أدّينا واجبنا وكنّا الحليف الحقيقي على الأرض، وهزمنا الغازي والمعتدي حين فشل الآخرون في ذلك

  • اليوم نحن على الأرض، ونحن أهل الحق ويدنا هي الطولى، ولدينا القدرات والإمكانيات الكاملة للدفاع عن أنفسنا وشعبنا وقضيتنا.

  • هناك مساحة إعلامية تدور فيها الأطراف التي تعادينا، وهذه المساحة لا تغير من واقع وجودنا وحضورنا على الأرض كقوة شيئًا أبدًا.

  • لا تزال مطالب الناس برحيل حكومة بن دغر قائمة، والناس في عدن وعموم الجنوب يصبرون لكنهم يتصرفون متى ما نفد صبرهم، وأعتقد أن صبرنا جميعًا قد شارف على النهاية .

  • المجلس الانتقالي الجنوبي يحمل مشروعًا سياسيًا واضحًا، ويعد مرجعية سياسية واجتماعية للجنوب وقضيته العادلة، وهو ممثل شرعي ويستطيع قيادة هذا العمل والسير بخطى ثابته فيه، ولكن هذا الكلام لا ينفي وجود جنوبيين آخرين مناصرين لمشاريع أخرى وإن كانوا قلة.

  • الانتقالي حظي بتفهم دولي وأممي، ونحن على تواصل مع معظم الدول الفاعلة في بلادنا، وقد أصبحت مكاتبنا تعمل في الخارج في العديد من البلدان، ولا شك أننا سنكثف من جهود عملنا الدبلوماسي مع الدول الصديقة والحليفة والشقيقة.

  • الانتقالي يقف على مسافة واحدة من دول الجوار، ولا شك أننا تداخلنا كثيرًا مع أشقائنا في دول التحالف العربي واختلطت دماؤنا ودماؤهم وهم خير سند وخير حليف إلا أن ذلك لا يؤكد تبعية المجلس لأي أحد، فنحن من الجنوب وإلى الجنوب دولة مستقلة بإذن الله تعالى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *