2018/08/18 - 1:21ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / رسالة مقيم الى خادم الحرمين

رسالة مقيم الى خادم الحرمين

عبدالرب اليزيدي

رسالة مقيم بأرض الحرمين ومهبط الوحي وحاملة راية الدين ومهد الرسالة ، رسالة الى الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده محمد بن سلمان وكل قيادة المملكة وصنّاع القرار والشعب السعودي حفظكم جميعا اللهم امين وهداكم الى ما فيه الخير والصلاح .

امّا بعد :

نحن شركاء في التحالف للقضاء على المد الفارسي فأبنائنا وإخواننا قدموا ارواحهم في هذه الحروب طاعة لله وامتثال لأوامره ودفاعا عن الدين والاوطان فأصاب بعضهم ما أصاب من تعطّل مصالح واعمال وهم من يعولون اسرهم وايضا تكلفة الحروب ومصاريفها في البداية تحملناها جميعاً من رواتبنا وساهمنا بأقلامنا ودعائنا واموالنا بل واخواننا وأبنائنا فكنّا السند الاقوى لهم في بداية المعارك نقوم بالدعم للأسر وللمحاربين نساهم في علاج الجرحى والمصابين ونتكفل بدعم أسر الشهداء ولو باليسير.

هكذا كنّا نحارب ونحن هنا ، لكننا كنّا وما زال لدينا أمل أن تعاملونا بما يتناسب مع ما تصفونا به في وسائل الإعلام اننا رجال صادقون اهل عهدا ووفاء صدقاً عند اللقاء لا نبدل ولا نحول ولا نخون ، ورغم ان قراراتكم السابقة التي حقيقة أثقلت كاهلنا وشتت شملنا مع اهلنا وكسرت قلوبنا فنحن داعمين لأهلنا في حربهم مع الحوثي فانقطع عنهم ما كنّا نساعد به من رواتبنا البسيطة للعلاج وللمصاريف ، وكنّا ننتظر ان نُستثنى لظروفنا الاستثنائية , ولروابط الدين والاخوة والجوار والاصل والنسب ، للأسف لم تتحرك حكومتنا ولم يتم النظر في حالتنا فالحمد لله على كل حال ، فقررنا ترحيل ابائنا الذين لا يستطيعون الحركة وهم على فراشهم الأبيض وعلى نهاية مشوار حياتهم ولهم العلاقات والارتباطات والعشرة والحياة هنا وابنائنا واهلنا جميعا ً، فتقبلنا الوضع رغم مرارته وألمه لضعفنا وقلت حيلتنا ، ورتبنا سفرنا والبعض قد سافر لكننا صدمنا الْيَوْمَ بقرار لا يقل علينا الماً من سابقة وهو منع السيارات للمغادرين سوى من يذهبوا لترحيل اهلهم او من يرحلون نهائياً ، وأننا لا نعترض أبدا على سياستكم لكننا نبين لكم وأنتم اعلم منا بحالتنا عسى ان تصلكم رسالتي هذه ، فتعيدوا النظر واستثنوا من اختلطت دمائهم بدمائكم .

القرار متعب لنا وللأسر التي ما زالت مرابطة في المنفذ ،

تزايدت علينا الأوجاع داخليا وخارجيا .

ونسال الله ان يفرجها من عنده .

اجعلوا اكف المسلمين ترتفع الى السماء وألسنتهم تلهج بالدعاء لكم ، وأستوصوا بالمسلمين خيراً

فالحياة زائلة وكل امراءً بما كسب رهين .

انقلوا رسالتي وان كنت ممن لا ينظر الى ما يقال . اللهم ارحم ضعفي وقلة حيلتي وهواني على الناس .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *