2018/08/17 - 6:49ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / الإمارات والصين، وعهد دولي جديد.

الإمارات والصين، وعهد دولي جديد.

السفير علي عبدالله البجيري

دول العالم تتحرك من حولنا تبحث عن مصالحها وتوسع من تحالفاتها، الرئيس الصيني في الامارات يقول ” للإمارات دور في تعزيز السلام بالمنطقة “، ويعتبر الإمارات نموذج مثالي للتنمية والازدهار في العالم العربي، والإمارات ترد على لسان نائب رئيس دولتها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، بان ” علاقاتنا بالصين استراتيجية و راسخة “، ويصفها رجل التغيير والحداثة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد بالقول بان ” ما يجمع الإما رات والصين علاقات تاريخية وشراكتنا القادمة تأتي استجابة للمتغيرات ومتطلبات التنمية في البلدين “. هذه هي حكمة المصالح المشتركة والعقول الحكيمة، قوة وسلام وتجارة ومصالح متبادلة، إذا أين نحن من هذه المفاهيم؟ وهل من مخرج لهذه الأزمة التي تطحن بلادنا؟ أجزم القول باننا لازلنا نعيش ” خارج التاريخ “، فالاحداث اليمنية لاتزال عالقة في نفس المربع القديم ” الدجاجة أولا أم البيضة “، لاشي يربطنا بعصر الحداثة والتنمية والازدهار ، تعجبت من صديق بعث لي رسالة من صنعاء، يقول فيها ” إن الامارات العربية أحتلت سقطرى الجنوبية “، فكان  ردي عليه ان ” يبارك الله فيكم وينور عقولكم المهووسة بأفكار الكهوف لا بعقول العصر والحداثة والمصالح والمنافع، ان كنت تعتقد ان الإمارات أحتلت سقطرى، فكيف تفسر الاتفاق الصيني الكويتي وتأجير جزها لمدة 99 عام، هل هو إحتلال ام ازدهار ؟ اتمنى ان تكون لدينا دولة تفكر بعقلية العصر والمصالح وان تبحث بشكل جدي عن تأجير جزيرة سقطرى للإمارات لتنقلها من عصر الكهوف إلى عالم الحداثة والازدهار ، فسقطرى اليوم ”جوهرة بيد فحام ”، اما إذا كنت تريد معرفة ماذا يحدث اليوم في سقطرى الجنوبية، فاليك حقيقة الموقف الأخوي النبيل للإشقاء في دولة الإمارات:  مستشفى الشيخ خليفة مجهز بطاقم طبي متكامل ومزود باحدث المعدات الطبية، وطائرة خاصة تتواجد في المطار 24 ساعة لنقل الحالات الطارئة إلى ابوظبي، مدينة زايد السكنية بديلا عن سكن الكهوف، توسعة مطار سقطرى وتحديثه وتحويله إلى مستوى المطارات الدولية، توسعة رصيق ميناء سقطرى 110 متر ، تدشين العمل بالرافعات الحديثة المتحركة بقوة 100 طن، رصف الطرقات الحديثة، إنقاذ أبناء جزيرة سقطرى من كوارث الأعاصير وبناء المدارس والكليات، إذا ترى في هذا العمل الانساني احتلال فاننا ندعوا إلى مزيد من الاحتلال ” وان كنت ترى في تواجدكم السابق في الجزيرة  ” وطنية وحرية ” فابناء سقطرى يرونه الاحتلال المتخلف بعينه “. واختتمت ردي لصديقي ابا غمدان، بان العالم يتطور ويتحاور ويؤسس للأمن والسلام والتنمية، ونحن مع الأسف لانزال نتمسك بعقلية المؤامرة الكاذبة، فهل سنلحق بركب الحداثة قبل ان يغادرنا التاريخ.؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *