2018/12/11 - 12:28ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / الجنوب العربي / القائد كمال الحالمي وقيادة انتقالي المنصورة يضعون رؤية مشتركة لتطبيق منع حيازة السلاح خارج النظام والقانون

القائد كمال الحالمي وقيادة انتقالي المنصورة يضعون رؤية مشتركة لتطبيق منع حيازة السلاح خارج النظام والقانون

سمانيوز/العاصمة عدن/علاء بدر/خاص

استقبل القائد كمال مطلق الحالمي قائد قطاع المنصورة ونقطة العلم الأمنية في مكتبه صباحاً الدكتورة أماني عبدالله ناصر رئيسة القيادة المحلية للمجلس الانتقالي في مديرية المنصورة.

 

ورحَّب قائد قطاع المنصورة بالضيفة والوفد المرافق لها من أعضاء ورؤساء لجان القيادة المحلية للمجلس الانتقالي بالمديرية، شارحًا لها ما تنفذه قيادة القطاع ومنفذ العلم للتفتيش متمثلًا بمكافحة الإرهاب، ومنع وقوع الجريمة المنظمة، وكذا ضبط الخارجين عن النظام والقانون، وبسط الأمن في مديرية المنصورة والبوابة الشرقية للعاصمة عدن.

 

وناقش القائد كمال الحالمي مع الوفد الزائر جملة من القضايا المحلية لا سيما منها المتعلقة بتثبيت دعائم الاستقرار الأمني المجتمعي، والسبل الداعمة لتنفيذ الخطط الأمنية بهدف القضاء على كل ما يعكِّر الصفو ويزعزع الأمن، مستعرضاً ما تحققت من إنجازات سواء في المنطقة التابعة لقطاع المنصورة أو في نقطة العلم شرقًا، معيداً الفضل في ذلك لله عز وجل ثم للأشقاء في دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة قائدة التحالف العربي في العاصمة عدن، وتوجيهات فخامة المشير الركن عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية حفظه الله ورعاه.

 

من جهتها انبهرت الدكتورة أماني عبدالله ناصر رئيسة القيادة المحلية للمجلس الانتقالي في المنصورة من القوة المنضبطة التي شاهدتها في مقر قطاع المنصورة بالمعسكر، مشيدة بالقيادة المحنكة التي يتمتع بها القائد كمال مطلق الحالمي، والحزم الذي ينتهجه في عمله الأمني وهو ما أفضى إلى تحقيق استقرار كبير في مديرية المنصورة، وانتقالها من دائرة الخوف والإرهاب، إلى مربع الأمن والأمان والاستقرار وذلك من خلال ما لمسه وفد قيادة الانتقالي المحلية من إجراءات صارمة في الحضور وتبديل الورديات.

 

وأثنت رئيس انتقالي المنصورة على الجهود الجبارة التي يبذلها القائد كمال الحالمي في سبيل تطبيع العلاقة بين قطاع المنصورة وبين مواطني المديرية من أجل المحافظة على ما حققه أفراد القطاع في الجانب الأمني.

 

إلى ذلك اتفق المجتمعون على إطلاق مبادرة مجتمعية واسعة للقضاء على حمل السلاح والتجول به خارج المعسكرات والمقرات الأمنية بالزي المدني، وكذا دون مهمات أمنية رسمية.

 

وخرج الاجتماع بالتأكيد على أهمية تعاون مدراء أقسام الشرطة وعقال الحارات، وكذلك أئمة وخطباء المساجد، بالاضافة إلى مدراء المدارس فيما يتعلق بتوعية المواطنين من خطورة إطلاق الرصاص الحي في المناسبات والأعراس.

 

وعرِّج الحاضرون على ما أقره معالي المهندس أحمد بن أحمد الميسري نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وأخيه اللواء الركن شلال علي شائع مدير أمن العاصمة عدن من إنهاء هذه الظاهرة المقيتة والمتمثلة بـ(التجول بالسلاح في الطرقات والأسواق، وضرب الرصاص في مواكب الأعراس) والتي لا تمت لمدينة عدن ولا أهلها بصلة، وهو ذات الأمر الذي يوجد قاعدة عمل مشتركة وموحدة بين الحزام الأمني في مديرية المنصورة، وأقسام الشرطة في المديرية، والقيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *