2019/12/09 - 2:17م
الرئيسية / الجنوب العربي / في بيان هام .. المجلس الإنتقالي الجنوبي بمديرية بيحان العلياء بشبوة يدين ويستنكر ويتوعد بالرد وبقوة بعد اقتحام مليشيات الاصلاح اليمنية لموقع حفل تدشينه .

في بيان هام .. المجلس الإنتقالي الجنوبي بمديرية بيحان العلياء بشبوة يدين ويستنكر ويتوعد بالرد وبقوة بعد اقتحام مليشيات الاصلاح اليمنية لموقع حفل تدشينه .

سمانيوز/شبوة/خاص

بسم الله الرحمن الرحيم

( بيان )

في بادرة خطيرة اقدمت مليشيات الجنرال الاحمر الاخوانية الارهابية المهيمنة على مديريات بيحان وأجزاء أخرى من شبوة صباح هذا اليوم الثلاثاء الموافق 14/8/2018 على مهاجمة واقتحام مكان إقامة حفل تدشين القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي مديرية بيحان العلياء والاعتداء السافر على كافة الحضور واعتقال عدد من قيادات المجلس الانتقالي الجنوبي في بيحان ومصادرة اعلام الجنوب في مشهد لاينم إلا عن تواصل سياسة الآلة العسكرية القمعية ويكرس لفرض واقع نفوذ قوى الاحتلال القديم الجديد

 

وياتي هذا العمل القمعي ليكشف جليا عن حقيقة الوجه القبيح والنوايا الخبيثة لمليشيات حزب الاصلاح الاخواني التي بسطت نفوذها الكامل على مديريات بيحان الثلاث تحت غطاء الشرعية اليمنية بعد ان شرعنت وجودها القرارات الرئاسية الاخيرة التي جاءت تتويجا لمخطط عزل بيحان عسكريا وامنيا عن محافظة شبوة وضمها الى محافظة مارب اليمنية بغية الاستمرار في الهيمنة والاستحواذ على ثرواتها وحيث لن تكون بيحان ارضا وانسانا إلا جزء اصيلا من نسيج شبوة والجنوب

 

اننا في القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي محافظة شبوة إذ ندين ونستنكر ذلك العمل المشين نحذر ايضا البعض من ابناء بيحان ممن يتم استخدامهم كادوات رخيصة تشارك في تنفيذ سياسة قمع وإذلال اخوانهم من احرار بيحان لما لذلك من عواقب سلبية كما نحيي ابطال واحرار بيحان الصامدين في وجه الهيمنة والارهاب وذلك ليس بغريب على من قدموا قوافل من الشهداء في سبيل الحرية والكرامة وندعو ابناء بيحان وشبوة عامة الى الاصطفاف والتعاضد والتلاحم للتخلص من براثن المحتل وقواته العسكرية الجاثمة على ارضي بيحان والمحافظة بشكل عام.

 

وإنها لثورة حتى النصر

المجد والخلود لشهداء الجنوب

الشفاء للجرحى

الحرية للاسرى والمعتقلين

صادر عن/

القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي محافظة شبوة

 

14/8/2018

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *