2018/11/17 - 5:44م
الرئيسية / وفيات وتعازي / ويرحـــــل الطيبــــون

ويرحـــــل الطيبــــون

سمانيوز/أبين

لاشك بأن القضاء والقدر لامفر منه في هذه الحياة وهذه الدنيا التي نحن فيها عابرون والتي خلقنا بها منذو أن خلق الله أبونا أدم عليه السلام.

وقول الله تعالى في محكم كتابه المبين..( إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنـزلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الأرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ ).

رحل الجعبلي يوم أمس الثلاثاء الـ 14 من أغسطس لعام 2018م في العاصمة عدن وفجعة قلوب أحبته وفجعت كامل المنطقة في مديرية خورة بالخبر الذي وصل كالصاعقة اليها في إبنها البار والرجل المكافح منذو الصغر وراعي القلب الطيب والإبتسامة الخارجية في مبسمه رغم ضروف الحياة وعواصفها التي تمر عليه وعلى عاتقه والحمل الكبير من كفاحه وهمته الذي لا يمل ولا يكل لديه في سبيل البقاء والعيش شامخ الرأس لايلتفت الى شوائب بعض البشر من ذوي النفوس المستهتره والمنافقه والمتفائله بفشل كل من لايواطيهم او يخضع لهم مع قساوة الحياة ومتغيراتها.

فقد رحل الأخ والصديق الفقيد عبدالله جعبل بكران بن سالم الى لقاء خالقه بعد أن توقف نبض قلبه الطيب الذي ملك قلوب الكل في المنطقة وخارجها رحل الأخ والصديق وترك القلوب تعتصر على فرقاه وتدمع الأعين لفاجعة هزت جميع من عرفه وجالسه واحبه لسماحة نفسه وطيبة خاطره ونظافة قلبه الذي لايتمنى الا الخير لكل من أحبه.

نسأل الله العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته ويدخله منازل جنته وان يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان وانالله وانااليه راجعون.

الأسيف / أحمد سالم الدقل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *