2018/09/25 - 3:41م
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / شتان مابين جمعيتنا الوطنية وبرلمانهم المزيف..!

شتان مابين جمعيتنا الوطنية وبرلمانهم المزيف..!

منصور صالح

محلل سياسي جنوبي

عامان والشرعية تحلم بعقد اجتماع لبرلمانها المزيف في العاصمة ،عدن وانفقت لأجل ذلك الملايين دون فتئدة ، ولم تجن ِ سوى الخيبة والفشل.

في المقابل المجلس الانتقالي ، اعلن عن تأسيس جمعيته الوطنية ، وعقدت دورتها الأولى وبنجاح ،وخلال ثلاثة أيام فقط من دعوة رئيس المجلس عقدت اليوم الجمعية دورتها الاستثنائية وحضر أعضاؤها من عموم محافظات الجنوب الثمان بمافيها سقطرى.

مثل هذا النجاح للمجلس الانتقالي في التئام مؤسساته وبهذا الزخم وبسرعة فائقة في مقابل الفشل الذريع للشرعبة في جمع نصف برلمانها ،دلالات واضحة على ان المجلس بات سلطة فعلية سياسيا وميدانياً في ارض الجنوب ،وبأنه -وهو الذي لم يتجاوز العام والنصف منذ تأسيسة- اضحى أكثر تنظيما وقدرة على ادارة الفعل السياسي والتعاطي مع الأحداث والواقع بوعي وسياسة متزنة ومرنة دون التخلي أو التنازل عن الثوابت الجنوبية ولكن بعيدا ً عن الشطحات والانفعالات والبيانات الانشائية.
للمنتقدين من المتربصين بالمجلس نقول لا نتوقع منكم ان تقولوا غير ماتقولوه وهذا حق لكم ومقبول طالما ظل في اطار النقد .
اما للقلقين والحريصين فنقول ان الأمور تسير كما هو مخطط لها ،صحيح ان التحديات كبيرة والمخاطر جمة لكن الارادة الصلبة والعقلية الحكيمة لقيادة المجلس كفيلة بالخروج بما يحقق آمال شعبنا وتطلعاته ،في استعادة وبناء دولته الجنوبية الفيدرالية على كامل ترابه الوطني بحدود 23 مايو 1990 م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *