2018/11/17 - 5:55م
الرئيسية / آراء جنوبية / جنيف .. وقوة الإنتقالي..!

جنيف .. وقوة الإنتقالي..!

محمد الجنيدي

كاتب وناشط جنوبي
ًمشاركة المجلس الانتقالي في مشاورات جنيف الشهر المقبل هي نقلة نوعية في مسار القضية الجنوبية ، المشاورات القادمة ستكون مخصصة لإثبات نوايا وجدية الاطراف في إنهاء الحرب والاحتكام للحلول السياسية ..

المجلس الانتقالي سيسجل حضوره في المشاورات التي ترعاها الامم المتحدة كمراقب وصفة المراقب في هذه المشاورات المقرر لها بحث سبل إيقاف العمليات العسكرية بين طرفي الحرب تعد اقرار مبدئي من الامم المتحدة بقوة الانتقالي وهو اول اعتراف رسمي بطرف جنوبي حقيقي يحمل تطلعات واهداف شعب الجنوب، وخلاف ذلك فان دعوة المبعوث الدولي للانتقالي للمشاركة في المشاورات التي يرعاها كمراقب يظهر ان الامم المتحدة حريصة على تهيئة الاجواء للجولة اللاحقة من المشاورات والتي ستكون مكرسة لإدارة حوار بين جميع الاطراف السياسية ومن بينها الانتقالي للوصول الى حلول سياسية شاملة تنهي الازمة في اليمن وتؤسس لسلام دائم ومستدام.

لسنا متفائلون من جدية الاطراف في وقف الحرب والاحتكام للحلول السياسية ولكن من المهم ان نسجل حضورنا لدى الهيئات الاممية والدولية كطرف سياسي حقيقي موجود على الارض حتى اذا ما سعت الاطراف لإجهاض مساعي المبعوث ومد امد الحرب يكون لنا الحق في اتخاذ واتباع الخيارات والتدابير الكفيلة برفع الضرر عن شعبنا ..

الى هنا رفعت الجلسة ولنا حديث اخر عند بدء مباحثات جنيف..

#الانتقالي_يمثلني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *