2018/09/25 - 4:41م
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / السقف مفكوك.. قالها هادي !!

السقف مفكوك.. قالها هادي !!

صالح ابو عوذل

كاتب جنوبي

السقف مفكوك، ولكن الحقيقة شيء والواقع شيء أخر”، عبارة قالها الرئيس اليمني الانتقالي عبدربه منصور هادي للفريق الجنوبي على هامش مؤتمر الحوار اليمني الذي انتج حلولا هشة خلال العامين 2013م و2014م.
قد تكون عبارة هادي غريبة التفسير، لكن يمكن فهما على نحو “انه مهما كانت مطالب الجنوبيين “حقيقة”، فلن يحصلوا على أي شيء، غير ما يقدمه لهم هادي وفريقه الوحدوي جداً”.
أنتهى مؤتمر حوار صنعاء، فيما كان الجنوبيون يهتفون رافضين تلك الحلول، كان هادي يوجه القوات العسكرية في عدن بـ”ضرب المتظاهرين في أرجلهم، بدلا من رؤوسهم”، قبل ان يقف هؤلاء في صف هادي، في حين وقفت تلك القوات التي قمعتهم في ساحة العروض في صف الحوثيين.
خرج الجنوبيون من الساحات صوب الجبهات، في حين اقترب هادي من ساحل عمان، كان الجنوبيون يقاتلون باستبسال، وحدهم علم “جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية”، التي سخر منها هادي كثيرا خلال مؤتمر الحوار اليمني في صنعاء، حين علق على رفع الفريق الجنوبي بقيادة محمد علي أحمد علم الجنوب في قاعة المؤتمر، قائلا “من رفعوا علم اليمن الديمقراطي، في مؤتمر الحوار، سمحنا لهم ولم نعترضهم، لأن السقف مفكوك للجميع، ولكن نقول ان الحقيقة شيء والواقع شيء أخر”؛ ربما أفسر ذلك بأن هادي اراد القول للجنوبيين “إن اليمن الجنوبي حقيقة، ولكن واقع هادي شيء أخر”.
ارادت حكومة الشرعية ان ترفع علم الوحدة اليمنية في “عدن”، في مسعى لتقديم رسالة سياسية ضد الجنوبيين، وبأنهم استطاعوا ان يرفعوا علم اليمن الموحد رغم رفض الجنوبيين، لكن ابناء الجنوب من ضباط جيش المستقبل رفضوا ذلك، وحصل الذي حصل.
نجدد التأكيد أننا ضد أي محاولات لسفك الدماء ايا كانت، ولكن ليس من حق الطرف الأخر أن يستفز الجنوبيين ولا يريد منهم أي ردة فعل حيال ذلك.
المسألة ليست متعلقة “بخرقة”، كما اسماها البعض، هي هوية سياسية يناضل الجنوبيون من أجلها منذ سنوات.
البعض الجنوبي، حاول الدفاع عن الشرعية بالقول ان المجلس الانتقالي الجنوبي يكذب على الجنوبيين وانه مع الوحدة، مع ان من رفض رفع علم الوحدة لا علاقة لهم بالمجلس الانتقالي بل هم جنوبيون يحبون الجنوب، ولكن ليس كحب البعض للحكومة الشرعية، “الحب المؤقت”، فمحاولة إزالة علم الجنوب، ليست كمحاولة ازالة الشحوم او الدهون من بعض الكروش المنتفخة، ولو قدمت الشرعية كل الاموال المسروقة.
نشر احدهم صورة للشيخ هاني بن بريك جوار هادي اثناء تأدية اليمنية الدستورية، قائلا “شوفوا هذا شيخكم تحت علم اليمن”، يعني طالما وهاني بن بريك قد تصور جنب العلم اليمني فلا داعي للجنوبيين ان يرفعوا علم بلادهم.
ايه قمة الغباء في هذه العنيات.. علم الجنوب وجد قبل ان احد يعرف ان في شخص اسمه هاني بن بريك.
الشعب أصبح مدركاً لكل تلك المحاولات البائسة، فالشرعية التي تدافعون عنها لم يتبق من عمرها الا ايام قليلة، فالتسوية قادمة، فالجنوبيون أوجدوا الواقع الذي تحدث عنه هادي في مؤتمر الحوار اليمني، لأن الواقع شيء أخر، والحقيقة التي يسعى لها من خلال محاولة اعادة انتاك الوحدة أصبحت لا شيء.
هادي انتخب كرئيس انتقالي وخروجه من الحكم ربما يكون قريبا، لأن من اساس الحل للحرب اليمنية حكومة انتقالية أخرى، يكون فيها هادي ونائبه خارجها، حتى وان نهب الأحمر بيوت المساكين في بيحان شبوة، او محاولة عرقلة أي جهود للسلام بحرب ضد السلفيين في تعز.
ما يحدث في شبوة وما يحدث في عدن، كلها تصرفات تؤكد ان الحكومة الشرعية التي يقول إعلامها “ان الجنوبيين فشلوا في ادارة مناطقهم”، لا تمتلك أي شيء وكل البلاد خارج حسبانها حتى وان لوحت بعض وحداتها بالسلطان التركي.
لماذا لم يغضب البعض من عملية التهجير القسرية لجزء من سكان تعز، لماذا لم يغضبوا من عملية اقتحام بيوت المساكين في بيحان شبوة وترويع النساء.
هل فقد هؤلاء أخلاقهم.. ماذا لو ان عملية التهجير التي حدثت في تعز حدثت في عدن او أي محافظة جنوبية.. هل يعتقد هؤلاء انهم اذكياء وان الشعب عبارة عن مجموعة من الاغبياء؟.
وفي الأخير نقول “الحقيقة شيء والواقع شيء أخر”، والذي ما يعرف يفسر العبارة، يسأل نفسه لماذا لم ترفع الشرعية العملة من الانهيار؟..
ويكفي
#صالح_أبوعوذل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *