2018/09/25 - 3:43م
أخبار عاجلة
الرئيسية / الجنوب العربي / القائد كمال الحالمي يعيد الاعتبار لشاب من أبناء المنصورة اعتدى عليه مسلحون بالضرب

القائد كمال الحالمي يعيد الاعتبار لشاب من أبناء المنصورة اعتدى عليه مسلحون بالضرب

سمانيوز/عدن/خاص

قام القائد كمال الحالمي قائد قطاع المنصورة ونقطة العلم الأمنية بـ(رد الاعتبار) لشاب من أبناء العاصمة عدن يسكن في مديرية المنصورة.

حيث أفاد مصدر مسؤول في القطاع أنه بعد الظهر وبالقرب من نقطة “كابوتا” اصطدمت سيارة نوع (صالون) تُقِل سبعة مسلحين يحملون جعبهم معهم بحافلة متوسطة يملكها مواطن من أبناء المديرية كان يعمل بها لكسب الرزق منها، فنزل المسلحون نحو سائق الـ(باص) ليصفعه أحدهم على وجهه دون وجه حق، فاستنكر ذلك الأفراد المناوبون في النقطة، وهموا بنصح المسلح إلا أنه أبى واستكبر، فقام المسلحون باستفزاز جنود النقطة الأمنية، حيث انتشروا في محيط النقطة، وحينها قام أحد الأفراد بتسجيل رقم لوحة السيارة قائلاً لهم “إنه يستطيع أن يوقفهم بقوة السلاح وبقوة واجبه الوطني الذي يؤديه لكنه امتثالاً لتوجيهات القائد كمال الحالمي الذي يحرص على حرمة تخويف المواطنين وعدم إصابة أناس أبرياء فإنه اكتفى بتسجيل رقم السيارة فقط لأنه يعلم أن مثل هذا الأمر لن يمر على القائد كمال الحالمي مرور الكرام، فطلب سائق الصالون المسلح من الجندي اسمه فأعطاه إياه على الفور، قائلاً له نحن أفراد القائد كمال الحالمي، لا نخشى إلا الله عز وجل”.

وأضاف المصدر أنه عند إبلاغ قائد قطاع المنصورة ونقطة العلم بما حدث استقبحه جملةً وتفصيلاً، وبعد أن تم إبلاغ عمليات الحزام الأمني، ارسل القائد كمال الحالمي طقمين من من قوات طوارئ قطاع المنصورة للبحث عن المسلحين المعتدين على وجه السرعة، فتم العثور عليهم، ومحاصرتهم، ليقوم رجال قطاع المنصورة بإلقاء القبض عليهم وإحضارهم بالقوة إلى مركز قيادة قطاع المنصورة، فأمر القائد كمال الحالمي بتجريدهم من أسلحتهم وإدخال سائق الصالون إلى الحبس كتأديب له على ما اقترفه من عمل مشين بحق شاب ضعيف أعزل مجرد من السلاح كان يعمل في حافلته لإعالة أسرته وأبنائه، وكذلك تقريعاً لتطاوله على أحد رجال نقطة كابوتا، كما وجَّه القائد كمال الحالمي بتوقيف المضبوطين الآخرين داخل المعسكر ومنعهم من الخروج، فظلوا جميعهم على هذا الحال العقابي لمدة 4 ساعات متواصلة.

وبيَّن المصدر أن مشايخ ووجهاء تدخلوا لدى قائد قطاع المنصورة لحل المشكلة، ولكنه نبههم من خطورة هذه الأفعال المعيبة التي تقود إلى الظلم وهو الجُرم العظيم الذي حرمه الله تعالى على نفسه وجعله محرماً بين عباده كما جاء في الحديث القدسي الذي رواه مسلم عن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه، مذكراً بأن شهادئنا الأبرار وجرحانا الأبطال خرجوا ضد الظلم والبغي والقهر وهي سلوكيات كان يمارسها رموز النظام السابق، وأذنابه تجاه الشعب الأعزل المغلوب على أمره، فأبدلنا الله عز وجل عنها التمكين، والخلافة في أرضه، فلا ينبغي أن يعتدي بعضنا بعضاً حتى لا يسلب المولى جل في علاه هذه النعمة منا.

وقال القائد كمال الحالمي “إن قيادة التحالف العربي في العاصمة عدن، ممثلةً بدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة قد كلفته بتثبيت دعائم الأمن والاستقرار في مديرية المنصورة خدمة للدين، ثم لمواطني المديرية الذين يستحقون منا كل تقدير ومحبة واحترام، وأنه وأفراد قطاع المنصورة لن يرضوا بأن يُهان أي مواطن فيها من قِبَل خارجين عن النظام والقانون، فهو أي القائد كمال الحالمي جاء لخدمة أبناء المنصورة وتحقيق أمنهم واستتبابه.

ثم بعد ذلك وتقديراً للحاضرين الذين وصلوا إلى مكتب القائد كمال الحالمي لأنهاء الموضوع، فقد أمر قائد قطاع المنصورة ومنفذ العلم الأمني أن يعتذر سائق الصالون المسلح للمواطن سائق الباص، وجندي النقطة أيضاً وهو ما تم أمام الجميع، كما ألزم القائد كمال الحالمي أن يتكفل المعتدي بإصلاح الحافلة على نفقته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *