2018/10/16 - 9:07ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / هل سينكسر التحالف في الجنوب ؟

هل سينكسر التحالف في الجنوب ؟

صالح علي الدويل

كاتب جنوبي

✅ التحالف العربي كافأ الجنوبيين بجزاء ” سنمار ” على الانتصارات التي حققتها له المقاومة الجنوبية بدحر تمدد المشروع الفارسي ، كافأ الجنوب بتمكن تحالف شرعية الاخوان اليمنية من استلام ادارة الجنوب بتشارك مشروع فساد مالي وإداري جنوبي ، والعبث به وبقضيته وشيطنة مشروع الاستقلال وحامله وتجويع مواطنه

يترسخ الشعور في الجتوب بان موقف السعودية على الضد من مشروع استقلال الجنوب ، بل متحالفة من مع إخوان اليمن أعداء استقلاله كعداء الحوثي بل أشد ، السعودية تصنف الاخوان ارهابا ، وفي الجنوب واليمن حلفاء استراتيجيين لها !!

 

أما الإمارات فتتعامل مع قضية الجنوب على قاعدة

” الصلاة خلف الإمام علي أتم ومادبة معاوية ادسم” فالامارات مع الجنوب وقضيته لكن مشروع أولاد عفاش هم الاهم …هكذا يترسخ الشعور في الجنوب يوما بعد يوم، لأنه يسمع جعجعة ولا يرى طحينا حتى الآن

 

هذا جرس إنذار للمجلس الانتقالي ومدى جدية ومصداقية تحالفه الاقليمي..

 

✅ لكنها قضية كطائر العنقاء الذي يخرج من رماد احتراقه طائر عنقاء جديد ، قضية فقيرة محاصرة ، لكنها لعنة أصابت عفاش ثم الحوثي ثم الشرعية وفي الطريق للعنتها التحالف اذا لم يتعظ وظل يكرار ذات الخطاء والانكار ويتحالف مع اعدائها لمنع حتى عرضها على الطاولة الدولية وستظل تصارع رغم الداء والاعداء فما ضرها من ترجل وتركها أو اصبح حتى في صف اعدائها.

قضية لن تموت إلا بموت كل ساهم بموتها!!!

✅ اذا خسر التحالف الحاضنة الجنوبية أو عادته فإنه سينكسر فالحاضنة اليمنية لن تنصره بل معادية له حتى حلفائه فيها !!

 

✅ تراكمت ضد التحالف في الجنوب اخطاء الشرعية وفسادها ومحاربة قضيته باموال ومبادرة وعلاقات التحالف ، وبذلك مهد التحالف الارضية وهيأ الظروف لتدخل الطرف الثالث للتحالف الاقليمي المناهض لتحالف الحزم، إيران وقطر دخلتا منذ نشوب الحرب ، والان دخلت عمان لتلعب دورا قادما في الجنوب وغير الجنوب على حساب التحالف العربي السعودي الاماراتي .

✅ عمان ليس لديها لجنة خاصة بليدة على غرار اللجنة الخاصة في الرياض التي لم تستشعر أنها في حرب عالمية لابد أن تنتصر فيها الأقليات الدينية أو الإثنية او السياسية أو هم معا، وأن هذه الحرب التي يخوضها التحالف ، واللجنة منها ، أحد جبهاتها!!، إذا انكسرت فيها جبهة حركت الحرب الدولية جبهة أخرى بشعارات مختلفة ، اما لجنة الرياض الخاصة فما زالت في الوهم الذي قدمه لها اليمنيون بأن قبيلة الشيخ أو من توصي له وبه ، هو مفتاح كل شي في اليمن والجنوب العربي !!..

اعطوها طعم المرجعيات لكي يستنزفوها اقتصاديا وعسكريا ، فتمسكت به باعتبار مبادرتها البلسم، وأرباب هذه الحرب العالمية يعلمون أن التفاوض سيلغي أي مخرجات لم تستطع الحرب فرضها ، وان التحلل من المرجعيات ليس أكثر من قرار من مجلس الأمن تعرف تلك دول الحرب كيف ومتى ولأي مصلحة تصدره.

 

✅ كان ومازال الجنوب وقضيته وثورته الحاضنة المثالية للتحالف منذ بدء عاصفة الحزم، لكني أراه يتفلت ويتم اختراقه ولن تصحو اللجنة الخاصة إلا بعد فوات الاون، اذ استطاع تحالف الإخوان وفساد الشرعية من تشتيت المقاومة الجنوبية والحراك الجنوبي للوصول الى مقاومة وحراك مستنسخ ينقاد ولا يقود ، ولم يفلحوا إلا في التشتيت، الذي سيكون لمشروع آخر .

 

✅ الانتفاضة الشعبية انطلقت لاهدافها ولن تخمد وستكبر لأن ضروفها وأسبابها مازلت كما هي ، حاول تحالف الشرعية/ الاخوان استخدامها لتحقيق أجندتهم وفشلوا ، لكن هذه الثورة ستكون مدخلا لدور الإقليمي قادم ضد التحالف بدرجة أساسية والشرعية إلى حد ما ، وسيكون الجنوب حاضرا كشعارات وليس كقضية وسيربطون كل الاخفاقات في الجنوب من فشل والحرب بالجوع وانهيار العملة وماترتب عليه بالتحالف السعودي الإماراتي ، عاضدتهم الشرعية الاخوانية من خلال شيطنة الإمارات في الجنوب .

 

✅المتغير العماني دخل على الخط بقوة ومرونة وفهم وعمل تراكمي لأكثر أربعة عقود في الجنوب عامة وفي الجغرافيا الملاصقة له بشكل خاص ، وكعادته لم ولن يحدث ضجيج ، دخل حين شعرت الحواضن الجنوبية ان التحالف خذلها ، وهي التي صدقت معه ودفعت وتدفع حتى الان دماء خيرة ابنائها دفاعا عن أمنه ومصالحه، واللجنة الخاصة لاتعلم أن أقوى محركات العربي الثار ..والخذلان !!

 

✅ لن يأتي الدور العماني بجيش بل سيعرف كيف يستفيد من الاخطاء وكيف يحرك بيادقها ، دوره الان هو ملموس في المهرة وحضرموت داخلها وساحلها وهي الجغرافيا الملاصقة، وسيمتد إلى بقية المحافظات والشعار سيكون “….. أولا ” طبعا الفراغ سيملاونه باسم كل محافظة وستختلف الشعارات بين الجوع والانهيار المالي والسيطرة على النفط وغيرها من الشعارات التي ستختلف باختلاف مدى القبول في كل محافظة .

 

✅ سجل عمان في الجنوب ارتبط بحيادها رغم ان لا دولة محايدة مع جوارها، وفي هذه الحرب ليست محايدة فهي حكم أقلية ومعلوم أين سيقع اصطفافها ، فتوظيف الأقليات السياسية والمذهبية والاثنية استراتيجي في هذه الحرب ، توظيف لم تفهمه اللجنة الخاصة في الرياض!!.

الدور العماني حليف ضمن اطار ما للتحالف الإيراني / الحوثي في الإطار العام المسمى حرب الارهاب ، تحالف لا تستشعر خطورته الحواضن الشعبية الجنوبية لأنه ليس عدواني أو حتى استشعرته فإن تجربتها مع دول التحالف قد لا تفرض عليها أن تقف ضده ، فالخطر الصفوي الذي كان شعار التحالف واستمال به هذه الحواضن سيفاوضه التحالف والشرعية بشروطها هو، وسيقدم التحالف والشرعية له الجنوب في نهاية أي مخرجات تفاوضية كثمن لحسن الجوار اذا رضي به ، وسيتمدد في هذه الحاضنة بشرعية دستورية موثقة دوليا على قاعدة المرجعيات !!!

 

✅ فلمصلحة من يراد للحواضن الجنوبية أن تقف ضد التحالف المعادي لتحالف عاصفة الحزم ، وهو لن يأتي هذه المرة محاربا يستفزها ، واللجنة الخاصة مازالت تدير الجنوب عبر نخب الشمال وورثة قبر “الشيخ عبدالله ” وتحالفها مع اخوان اليمن ، بينما صنعاء قد حسمت أمرها وأصبحت تدين بقبر سيدها ” حسين ” ولن تحيد عنه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *