2018/12/11 - 10:05ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / صباح التفاؤل والامل المتجدد بالخلاص ..”سنبنشر الأحزاب اليمنية “

صباح التفاؤل والامل المتجدد بالخلاص ..”سنبنشر الأحزاب اليمنية “

محمد علي الحريبي

رئيس الرابطة الإعلامية الجنوبية-سما

 

زمان خلقنا ثورة لإقناع الجنوبيين بأهمية إستعادة الجنوب وماذا يعني لنا كنا نعتمد الحملات التوعوية الإعلامية والميدانية .

كان دور المغتربين كبير في هذا الجانب أما “البناشره فدورهم اكبر بكثير مما يتخيله البعض ..وعلى ذكر البناشرة “هل تعلم ان هناك كوادر جنوبية من الذين تم تسريحهم البعض منهم قائد طائرة “سوخوي” طلعات ليلية والبعض خريجين جامعات تم أستهدافهم باقصاءهم..المهم هو أن ربط البناشره بيافع فخر و أعتزاز مع أن يافع ناطحة برجالها في كل الجوانب المهنية لم تدع جانب الى وهي متقدمه فيه ..

 

حتى في جبهات الحديدة الآن هناك بناشره تركوا رغد الحياة ولبو النداء لهذا تجد حزب الإصلاح بمكينته الإعلامية “المأجورة” دائما ما يعتقد أنه اذا وصف ابناء يافع بناشرة فأنه يتستفزهم وهذا يريحه ابدا اطلاقا نحن نعتز ونفتخر بالايادي التي تدحرج كفرات الترلات وزن 300 كيلو ونصف طن فهي صلبة عند حمل السلاح “الكف منها يفقد العدو الذاكرة ”

 

مهم جدا هو أن نفكر الآن حول كيف نجتث الأحزاب الزيدية من الجنوب استطعنا خلال الفترة السابقة أن “رسخ “مفاهيم الثورة الجنوبية ومبدأ “التصالح والتسامح”. استطعنا أن نقنع العقلاء أن تلك الأحزاب عبارة عن شركات خاصة تابعة لكبار الزيود وأنهم يخلقون اطر تابعة لهم والهدف ربطنا بالمركز الزيدي والكل أدرك ذلك ..

الآن نحن في مرحلة تستدعي “رفع الغطاء ” وصياغة المصطلحات المناسبة مع تلك المنظومة والأشخاص بما يتناسب مع تطلعات الجنوبين

وجتثاث الأحزاب من الخارطة السياسية والجغرافية الجنوبية من خلال رفض التبعية لتلك المنظومة الأمر أصبح اسهل علينا الآن للبدء بترسيخ ثقافة تجمع الجنوبيين تحت

شعار فك الارتباط “الحزبي ” ومبدا التحرير والاستقلال الناجز وبناء أطر تنظيمية جنوبية 100% ..وهذه الثقافة لابد أن تكون وفق برامج وخطط حقيقية نستطيع من خلالها تطهير القرى من “روابط تلك الأحزاب الملعونة” ولهذا نتمنى أن يكون للانتقالي دوره البارز في هذا الجانب الذي سيجعله بمثابة الجبهه الجامعة والمركز المتحكم

هناك قد يقول البعض لابد من الديمقراطية والحرية في الانتماء الحزبي هنا الرد هو أن جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية نظامها ديمقراطي .

في إطار الجغرافيا الطبيعية والتي يقاتل الجنوبيين من اجل استعادتها فلا يجوز أن اجداد “البناشره” مثال , خاضوا الحروب ضد المركز الزيدي ويجي واحد يستلم 10 الف دولار راتب أو 1000 دولار من حميد أو شريك لعلي محسن بالنهب يربطني به علاقه لا معاد ينفع الآن. . الآن لابد أن ننطلق بالتصعيد الثقافي الذي يفهمه عيال مسعده افضل وهو “تجريد حزب الإصلاح وتعريف الجنوبين عنه وكيف تمت نشأته ولماذا وماهي عقيدته ومن هم قيادته ومن هم اذنابه وكيف يعمل ومن اين يستمد قوته واين نقاط ضعفه وجرائمه وكيف سيتم اجتثاثه واقناع الناس بخطره ..

عند اجتثاث الأحزاب السياسية اليمنية الزيدية فلن تجد بالمستقبل اي رابط يربطنا بالمركز الزيدي وسيتم بناء حدود ولو فرضنا أن هناك تسوية سياسية فان الجنوب سيكون بيد أبنائه من الالف للياء ولن تجد دائرة تتبع هذه الأحزاب أو ترتبط بها ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *