2018/10/16 - 9:23ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / آراء جنوبية / الجنوب تحت عقيدة الصدمة.

الجنوب تحت عقيدة الصدمة.

صالح علي الدويل

كاتب جنوبي

✅ لماذا العقاب بالصدمة في مناطق الجنوب المحررة؟ ومن هي الجهة التي تملك عناصر ووسائل تطبيق هذه العقيدة ماليا وأمنيا وعسكريا ؟

والتي تملك سلطة القرار والتعيين والاقالة ؟ والتي تملك السيطرة على الموارد والبنك ؟

من هي القوة التي تملك تطبيق العقوبة بالصدمة؟ ولماذا في الجنوب ومناطقه المحررة؟

 

✅ تطبيق الصدمة عقابا في الجنوب المحرر قرار استراتيجي لوجود مشروع استقلال وطني لم يستسلم لليمننة ، فحتى الحرب لم تضعفه بل زادته رسوخا وإصرارا.

 

✅ عناصر الصدمة ووسائلها تملكها بالشكل المنظور والعملي الشرعية ، وليس من احد سواها، والتحجج ببعض قوى التحالف إعلاميا يدحضه صمتها الرسمي ويؤكد مسؤوليتها ، فهي تملك مقومات ووسائل وشرعية السلطات التنفيذية .

الصدمة في عدن والمناطق المحررة اعترف بها وزير خارجية الشرعية الاسبق المخلافي بانها :

“تتعمد افقار وتجويع عدن والمحافظات الجنوبية ، فتوفير الخدمات يعني تشجيعهم على دعواتهمالانفصالية ”

 

افقار وتجويع المناطق المحررة، تطبقه الشرعية هذا اعتراف وزير خارجيتها الأسبق ، والذين ينسبونه لفرقاء صراع ، إنما يلوون الحقيقة ويتسترون على الفاعل والمجرم الرئيسي !!

 

✅ عقيدة الصدمة ، مدرسة سياسية اقتصادية أمنية …الخ تم تجريبها في دول عدة لفرض مشاريع تقاومها شعوب تلك الدول.، وقمع إرادة الناس والرضى بالتخلي عن المشروع الوطني او السياسي او الاجتماعي ..الخ لكثافة العقوبات الصادمة أمنيا وخدماتيا وسيادة الفوضى وعمق واتساع الازمة والخوف حتى تذعن وتستكين وتتناول عن حقوقها سواء كانت وطنية أو سياسية أو اجتماعية .

 

✅ عناصر الصدمة هي الخوف والفوضى ، مفردتان تحوي كل مايدور في مناطق الجنوب المحررة من قتل وتدمير وخراب وفوضى وتجويع وانهيار عملة وحرب خدمات …الخ ، العلاج أو العقاب بعقيدة الصدمة لا تستطيعه ثوره ولا حزب بل دولة صاحبة ولاية امنيا وإداريا وماليا يسندها تحالف وشرعنة دولية ، ولا تملك ذلك الا الشرعية ، فهي مسؤولة عن تطبيق اقذر وسيلة سياسية أمنية خدماتية في مناطق الجنوب المحررة ، عقابا لها باستخدام الصدمة الأمنية من خلال الاغتيالات وبث الرعب ، وتعاقبها بالصدمة الاقتصادية بتأخير واستقطاع مرتبات موظفيها ، تعاقبها بالصدمة بانهيار العملة وماترتب عليها من آثار معيشية صادمة ، وتعاقبها بالصدمة في خدماتها من كهرباء وصحة وتعليم …الخ

وتوجتها بالصدمة السياسية التي اعترف بها وزير خارجيتها الحالي بان الشرعية اشترطت على مندوب الأمين العام عدم مشاركة الانتقالي من حوار جنيف الفاشل !!

الإ بتمثيل وفق مواصفاتها وبشروط مخرجات الحوار اليمني!!

 

✅ الانتقالي مستهدف بالصدمة وليس صاحبها ولا لمصلحته ولا لمصلحة مشروع الاستقلال أن يستخدمها في حاضنته ، فقوته الرئيسية فيها ، والصدمة تضعفها وتشتتها وتخلخلها وتفقرها وتجوعها، ولما تحركت الجماهير ضد تعذيب الحكومة بالصدمة تنادى أعلام الصدمة : هذا اعتداء على الشرعية ، وانتهاك للتصالح والتسامح !!!، وما جعلها تتمادى في توسيع مجال الصدمة لتحقيق الغرض المنشود منها .

لذلك فالشرعية الان أكثر استعجالا للانبطاح للحوثي في جنيف اعتقادا منها أن الصدمة في الجنوب احرزت النتائج المبتغاة ، وأن شعبه في مرحلة خمود لتقبل أي نتيجة تأتي بها الشرعية فجاء خطاب الرئيس ألاخير ” أن الأقاليم كفيلة بحل كل المشاكل !!! ”

 

✅ عقيدة الصدمة ركنها الثاني الاعلام ، فهو المنافق المبررة وتوزيع التهم وتشتيت واخباط الرأي العام تحميل مسؤولية الازمة للطرف البريء ، ويتولى اعلاميوها تغييب الوعي وتزييفه بغسل الأدمغة وشيطنة مشروع الاستقلال بعضهم بالهجوم المباشر واخرين غير مباشر ، وبعضهم يتبنونه ويظهرون الدفاع عنه ، لكن بالتشكيك المستمر في حامله واستحضار مساوئ تجربة الاشتراكي ووضعها عليه وكأنهم ليسوا من ورثائه ، وبحشد الشبهات بعدم جدواه ، وصدم حاضنته بانه ” بيع الوهم” أو كذب على البسطاء..الخ ، دون ان يحددوا معالم مشروع استقلالهم البديل الموثوق عن بيع الوهم ، بعض إعلام الصدمة لن يصرح أنه ضد الاستقلال ومع الاقاليم بل يشيطن أو يحتقر كل قوى الاستقلال الحقيقية إلا قوى الشرعية وحلفاءها ومشروعها وقوى الاستقلال التي تدعمها !!

 

✅ أعلام عقيدة الصدمة يخدم اعداء الجنوب باسم الجنوب ، يمتص عقوبة صدمات التعذيب ويحورها إلى فتنة وصراعات مناطقية لصرف اتجاه الناس عن المتسبب الحقيقي فيها، يحول القاتل إلى ضحية والضحية إلى قاتل ، ومن يملك القرار مظلوم ومن لايملكه مسؤول ظالم ، وأن الشرعية ستاتي بالجنوب لكن باعادته للشمال اولا!!!!.

 

✅ إعلام عقيدة الصدمة لا يحدد المسؤولية بصدق، يعلم أن اليمننة السياسية مسؤولة عن الحرب في الجنوب ، ولما انهزمت فيه غيرت استراتيجيتها لإسقاطه بالصدمة فأوصلت المناطق المحررة إلى هذا المآل التعيس، فلا فرق بين اليمننة الحوثية ويمننة الشرعية التي تولت إدارة المناطق المحررة بعد التحرير ، فمشروع اليمننة الذي حاربه الجنوبيون واحد سواء رأسه حوثي أم جنوبي . لكن اعلام الصدمة يجعل السبب قوى متصارعة وليست قوتين متصارعتين، قوة تملك الصدمة والتعذيب وهي الشرعية وحاضنة مشروع استقلال واقعة عليه الصدمة والتعذيب !

 

✅ اعلام عقيدة الصدمة يريد من الشعب الواقع بين سندان الفوضى ومطرقة الخوف ، أن يقول :

شكرا ياشرعية فأنت هبة من السماء ، لست المسؤولة عن صدمة مدانة شرعا وعرفا واخلاقا اعترف بها وزير خاجيتك!!

وان سبب مانحن فيه قوى متصارعة !!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *