2018/10/16 - 9:52ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / لا وطنية في زمن اللصوص

لا وطنية في زمن اللصوص

عبدالله الكازمي

ناشط جنوبي

مرت الايام والسنين وبعد مرور نضال وكفاح لأجل الدفاع عن الوطن وتحريره دفعنا فاتورة كبيرة من دماء شهدائنا الابرار لأجل نيل الحرية والاستقلال بذلنا ما بوسعنا وحققنا شيء كبير وعظيم واوصلنا مدا ثورتنا الى كل اقطار العالم اجمع وعرف القاسي والداني ان هذا الشعب يطلب حريتة واستقلالة عانينا الامرين وكان التعتيم علينا كبير وقوي لا يريدوا لنا ان نحقق شيء.

 

جاءت الحرب الأخيرة وابرز ابطال الجنوب بكل اطيافهم ولا فرق بين صغير وكبير او حزب او طائفة كان كل الهم هو الدفاع عن هذه الارض ودحر هذا الغازي لهذه الارض الطيبة والحمد لله بفضل الله ثم بفضل ابطالنا تم دحر العدو ( الحوثة والعفاشين) من ارض الجنوب وعمت الفرحة في ارجاء الجنوب.

 

هنا العالم كله عرف اننا شعب لا يحب العبودية ولا الذل والهوان، شعب يعشق الحرية شعب ثائر.

لكن بعد مرور العام الاول من التحرير تكالبت الدسائس والمؤامرات علينا لأجل النيل منا وسرقت انتصاراتنا من قبل اناس كان ليس لهم اثر على المستويين.

 

وصلوا ان يجندوا لنا من ابناء جلدتنا لقتلنا وبالفعل حصل اتو بناس يفجروا فينا ويقتلوا خيرة رجالنا،

خلقوا البغض بيننا خلقوا الكراهية والمناطقيه.

نحاول ونحاول ايجاد حلول وتقارب وجهات النظر وان نبذل شيء لأجل ان نعزز قوتنا ونتماسك مجددا ولكن لا فائدة .

شتتوا بقيادات المقاومة الجنوبية التي كان لها الفخر وهي التي دافعت عن الجنوب وهي من بذلت الدماء للدفاع عن الجنوب.

 

تغيرت الاحوال والامور وجاء المجلس الانتقالي الجنوبي وكان الامل الكبير للجنوب وشعبه لأجل اخراجه من هذه الدوامة والمحنة ، ولنا امل كبير في المجلس ، ونتمنى ان لا يخذل شعب الجنوب.

على المجلس الانتقالي ان يبذل قصار جهده وان يلم الشمل الجنوبي وتجسيد التصالح والتسامح الجنوبي بين كل ابناء الجنوب قولا وفعلا وليس حبر على ورق او شعارات رنانة نريد تجسيد التسامح فعلي لأبناء الجنوب.

 

لأجل يتجنب الجنوب الاقتتال الجنوبي وان نكون يدا واحدة وقوة يهابها العالم بأسرة.

اما اذا ظلينا على هذه المعمعة فلا جنوب يأتي ولا وطن سيستقر.

لملموا الجراح والصفوف لأجل تقريب النصر اعملوا إلى جانب شعبكم وكونوا عونا وسندا له قولا وفعلا وليس شعارات رنانة.

 

قتلوا البراءة في وطني قتلوا وخطفو النساء قتلوا الشباب الناضج في ارضي قتلوا الطفل الطاهر في عدن نهبو الارض واستباحوا كل شيء جميل في وطني يقتلوا بأسم الدين والدين بريء منهم ومن أفعالهم النجسة ، خسئت أياديهم ،

 

قتلوا كل من يعبر عن افكاره واراءه قتلوا كل من يبحث عن وطنه الضائع قتلوا كل من يريد ان يعيش بسلام وأمان اقاموا الحد ! ونسوا حدود الله تعالى عجبي على مجتمع فاسق يؤيد الفساد ! ويعارض السلام والحرية والديمقراطية !! ويتغنى بالوطنية والاخلاق وهي بريئة منه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *