آداب و ثقافة

رغم اتهامات «الاقتباس» و«الإيحاءات الزائدة».. فيلم أحمد حلمي «واحد تاني» يتصدر الإيرادات في مصر ويتجاهل الانتقادات.

سمانيوز/فن

رغم تعرضه لبعض الانتقادات، عقب عرضه في دور السينما المصرية بأيام قليلة، فإن فيلم «واحد تاني» للنجم أحمد حلمي، يتصدر إيرادات موسم عيد الفطر السينمائي في مصر حتى الآن، متفوقاً بفارق كبير عن أقرب منافسيه، فيلم «العنكبوت» للفنان أحمد السقا، ومنى زكي؛ إذ حقق فيلم حلمي إيرادات بلغت نحو 32 مليون جنيه مصري، (الدولار الأميركي يعادل 18.6 جنيه مصري)، خلال الأسبوع الأول لعرضه.

وتباينت آراء النقاد والمشاهدين في «واحد تاني»، فبينما قال مغردون إن الفيلم ظريف، بعدما انتزع الضحكات من قلوبهم، لأول مرة منذ فترة طويلة، معتبرين إياه بمثابة عودة قوية لحلمي، فإن آخرين انتقدوا اعتماد الفيلم على إيحاءات، وُصفت بأنها «زائدة عن الحد»، واتُّهم كذلك بأن فكرته مأخوذة عن الفيلم الأميركي «Jonathan»، وأشاروا إلى أن الفيلم لم يتمكن بشكل تام من وقف تراجع أحمد حلمي فنياً، لافتقاد فيلمه الجديد للخيال، حسب وصفهم.

ورغم هذه الانتقادات الدائرة في فضاء «السوشيال ميديا»، والمواقع الإخبارية المصرية، فإنه ميدانياً حقق إيرادات مميزة خلال أيام قليلة، لا سيما أنه الفيلم الوحيد الذي اختارته وزارة الثقافة المصرية لعرضه ضمن مبادرة «سينما الشعب».

مشهد واحد يقلب حياة بطل الفيلم «مصطفى الحسيني زياد» الذي يعمل اختصاصياً اجتماعياً داخل السجون، ويعيش حياة روتينية، حين يلتقي زملاء دفعته في الجامعة بعد عشرين عاماً من تخرجهم، تستقبلهم في بيتها زميلتهم «فيروز» التي تقدمها الفنانة المصرية روبي، ويتحدث كل منهم بفخر عما حققه من نجاح مادي وأدبي خلال العقدين الماضيين. يأتي الدور على «مصطفى»، فيقول إنه طاف سجون مصر كلها، فيعتقدون للوهلة الأولى أنه ارتكب جرائم تسببت في ذلك؛ لكنه يوضح لهم أن طبيعة عمله هي تأهيل المسجونين. ويشعر مصطفى بخيبة أمل أمام زميلته وحبه القديم «فيروز»، ويغادر اللقاء بمرارة، ويستعيد في بيته فيديو للقاء تلفزيوني معه عن مواهبه في العزف على الدرامز وتأليف القصص، وكان يتدفق حيوية.

ويقنعه شقيق «فيروز» الذي يلعب دوره أحمد مالك، بأن يفعل مثله، ويأخذ حقنة تعيد له الحيوية والشغف بالحياة، لتكون هذه الحقنة «اللبوس» بداية أزماته حين يحدث خطأ، ويصبح حاملاً لشخصيتين: الأولى «مصطفى»، والثانية «إكس».

تحمل أحمد حلمي الممثل عبء أداء الشخصيتين ببراعة كعادته؛ حيث تتصارعان داخله، ينام «مصطفى» فيستيقظ «إكس»، وهكذا تتوالى المفارقات المضحكة وسط تناقض حاد بين شخصيتيهما، فالأول روتيني يتمسك بوظيفته، والثاني يتمتع بكثير من الجرأة والمغامرة، يقدم استقالته من الوظيفة ليعقد صفقات ناجحة، فيفسدها الأول في اليوم التالي.

وربط نقاد بين فكرة «واحد تاني»، والفيلم الأميركي «Jonathan» الذي صدر عام 2018، من إخراج بيل أوليفر الذي تعرض لشخصيتين تعيشان في جسد واحد، وتتبادلان الظهور كل يوم.

وحقق فيلم «واحد تاني» نجاحاً لافتاً في الدول العربية التي عُرض بها، ومن بينها العراق، حسبما يؤكد الناقد العراقي مهدي عباس الذي يقول لـ«الشرق الأوسط»: «حقق الفيلم إقبالاً كبيراً مثل كل أفلام أحمد حلمي السابقة، محتلاً المركز الأول في شباك التذاكر في العراق، رغم أنه يعرض أمامه الفيلم الأميركي (دكتور سترينج 2)»، ويوضح عباس أسباب ذلك قائلاً: «حلمي ممثل له كاريزما خاصة، يختلف عن نجوم الكوميديا الآخرين بأسلوبه السهل الممتنع في التمثيل؛ لكن الحوار يؤخذ عليه كثرة الإيحاءات الجنسية، وهو ما لم نجده في أفلام حلمي السابقة. فلم نتوقع كم هذه الإيحاءات التي لا يحتاجها للإضحاك، فهو نجم ينتظره الجمهور ويحبه، وكان مشهد وجوده مع الممثل محمود حافظ، غير موفق؛ إذ تضمن حواراً غير مستحب، لا سيما أن جمهور الفيلم أغلبه من العائلات».

حلمي في لقطة من «واحد تاني»

ورغم ذلك، يرى عباس أن «النجاح الهائل الذي حققه الفيلم على مستوى الإيرادات، يعود لسببين: الأول ترقب الجمهور لفيلم حلمي بعد غياب سنوات، والثاني الفكرة الغريبة على السينما العربية التي اقتُبست من أفلام أميركية، بالإضافة إلى الخيال الجامح لهيثم دبور الذي أوصلنا إلى حالة كوميدية مبهجة».

وأكد عباس: «أنا شخصياً أحببت الفيلم، بسبب أداء أحمد حلمي الذي يتسم بالعفوية، وأعجبتني جداً الممثلة الشابة نور إيهاب التي أدت شخصية (شيرويت) وهي وجه واعد، بينما يبدو أن المخرج محمد شاكر خضير مولع بهذه الأجواء الغريبة وغير المعتادة، كما في فيلمه الأول (هاتولي راجل)».

وأعاد فيلم «واحد تاني» أحمد حلمي للسينما بعد غياب 3 سنوات، منذ أن قدم فيلم «خيال مآتة»، معتمداً فريق عمل جديداً، في أول تعاون سينمائي يجمعه مع المؤلف هيثم دبور والمخرج محمد شاكر خضير.

إلى ذلك، قلّل متابعون من بلاغ محامٍ مصري، يتهم الفيلم بـ«الترويج للمثلية الجنسية»، ويطالب السلطات المصرية بـ«منع عرض الفيلم ومحاكمة صناعه»، معتبرين أن «هذه الدعاوى لا تهدف إلى وقف الفيلم لحجج منطقية، بقدر سعي أصحابها إلى الشهرة»، حسب وصفهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

16 − 12 =

زر الذهاب إلى الأعلى