آداب و ثقافة

لا موعد ..

خاطرة : للكاتبة السوريّة : آية الغانم

غريبةٌ في بلدي، لا أملكُ إلّا قلماً كتبتُ به بامتحاني منذ قليل، لا ورقة لدي، لكن لديّ رغبة ملحّة في أن أُمسك قلماً وأكتبَ أفكاراً كانت كتدفّق قُحاف في رأسي يتهافت للخروج الآن.

لكن ما من سبيل أمامي إلا السبيل الذي أكره “لوحة المفاتيح”، أكتب الصمت الذي عشته بكل تفاصيله منذ قليل في لقاء بعد سنة ونيف من الفراق، بعدما جاهدتُ كثيرًا لنسيان تفاصيل كثيرة، جميلة وقبيحة في آنٍ معاً، الصمت الذي لطالما قالوا أنه يستطيع النطق بكل شيء لكني لم أفهمهم حتى عشته بنفسي، الصمت من هذا النوع تحديداً.

نظرات غامضة وصمت مطبق، صمت ينطِق وعيون تهرب لا أدري إلى أين.

ثم انتهى امتحان الحياة لكلينا، خرجت وكلّ شيء فيَّ يريد البقاء، لا لسبب، إنَّما ربّما أنا كاذبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

20 − 6 =

زر الذهاب إلى الأعلى