آراء جنوبية

فلنحرر مساجدنا اولآ من غلو ائمتها

خالد شوبة

ناشط اعلامي جنوبي
لسنا ضد اخوتنا في حلب السوريه
بل نتعاطف معهم ونستنكر كل ماترتكبه قوات الاسد وشبيحة حزب الله واعوانها من الغزاة الروس والميليشيات الشيعيه الايرانيه من مجازر وجرائم وحشيه ترتقي الئ افعال الاباده الجماعيه , ,
قبل اكثر من عشرة ايام نظم ناشطون رحلة شبابيه ظمت مجموعه من الشباب والشابات ومِن منَ لهم نشاط في مجال البيئه والحفاظ عليها وكانت تلك الرحله الئ سفوح جبل شمسان بعدن , ( وبغظ النظر علئ رأينا في ظروف هذه الرحله و مسألة الاختلاط من عدمها ) , فقد هاجم اغلب خطباء وائمة مساجد
م/ عدن هذه الرحله بناءً علئ توجيه صدر من مدير اوقاف م/عدن , واعتبروها تصب في خانة المحرمات التي نهئ عنها ديننا الحنيف علئ لسان رسوله الصادق الامين محمد , صلوات الله وتسليمهُ عليه.
ڪل ذالك ذكرته اليوم وانا استمع الئ خطبة الجمعه في مسجد حافتنا, وماانتابني من شعور واحساس غريب تجاه هذا الخطيب وغيره من خطباء مساجدنا وائمتها الكرام الذين يتعمدون النأي بانفسهم في تقديم النصح ومد يد العـون لبعض شبابنا الذي احتوتهم ايادي التطرف والتشدد واصبحـوا كتلآ ارهابيه متفجره حصدت الاخضر واليابس وسلبتنا اعز احبتنا و فلذات اكبادنا دون وجه حق .
بالامس القريب هزت الجنوب فاجعة المجزره الجبانه التي نفذها احد الشباب الانتحاريين بالقرب من معسكر الصولبان وحصد فيها مالايقل عن 100 نفسآ بريئه مابين قتيل وجريح , ومع ذالك لم نسمع لهـؤلا الخطباء كلمـــة حق او ادانه واستنكار من منبرآ واحد من هذه المنابر التي عرفنا منها قبل ذالك و بمكبرات صوتها عن رحلة سفوح جبل شمسان وفالنتين المول وعشيق الجولدن مور .
رفع صوته باعلئ درجاته وهو يدعو للجهاد و نصرة حلب واهلها حتئ ظننت بانني في الخط الامامي لاحدئ جبهات القتال في الشام , وبعد غفله مليئه بالدمار والدماء واشلاء الجثث , سمعت
المنادي ان قوموا الئ صلاتكم يرحمني ويرحمكم الله.
*!دعوة محب لبلـده وشعبــــﮩ !*
حرروا مساجدنا اولآ من غلو
ائمتها الذين اخرجوا هؤلا الشباب
عن الطريق القويم والمنهج الصحيح و السليم الذي امرنا به الله عزوجل ورسوله الاعظم ,
صل الله عليــــــﮩ وسلـــــــــﻣ
” كلكم راعً , وكلكم مسئولآ عن رعيته”.
واللــــــﮩ من وراء القصــد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى