أخبار دولية

تعيينات في فريق بايدن للتعامل مع كورونا.. وقيود جديدة لمواجهة الوباء

 

سمانيوز / متابعات

عيّن الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن خبراء جدداً في فريقه المختص بمواجهة وباء فيروس كورونا المستجد، في الوقت الذي أعلنت مدينة سان فرانسيسكو فرض حظر للتجول ضمن قيود أخرى، اعتباراً من الاثنين، بسبب ارتفاع حالات الإصابة بالفيروس.
وسيساعد فريق خبراء الصحة، الذي يضم جين هوبكنز وجيل جيمو وديفيد مايكلز، الرئيس المنتخب بايدن ونائبته كامالا هاريس في الاستعداد لتنفيذ استجابة قوية وحازمة لاحتواء الفيروس، حسبما ورد في بيان للفريق الانتقالي للرئيس الأميركي المنتخب.
ويشترك في رئاسة المجلس الاستشاري لخطة مكافحة كورونا الدكتور ديفيد كيسلر والدكتور فيفيك مورثي والدكتور مارسيلا نونيز سميث.
وقال بايدن في بيان إنه مع انتشار فيروس كورونا في جميع أنحاء البلاد، فمن الضروري خلال المرحلة الانتقالية الاعتماد على فريق يقدم المشورة ووجهات نظر متنوعة، مشيراً إلى أن الخبراء هوبكنز وجيم ومايكلز سيعززون عمل المجلس الاستشاري في المساعدة على أن تضمن خطة مكافحة كورونا معالجة أوجه عدم المساواة في النتائج الصحية والقوى العاملة.

قيود جديدة

وأعلنت مدينة سان فرانسيسكو فرض حظر للتجول من بين قيود أخرى تدخل حيز التنفيذ اعتباراً من الاثنين بسبب ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا.

وبحسب رئيس البلدية لوندون بريد، مساء السبت، فإنه سيتم إغلاق المتاجر غير الأساسية كما ستحظر التجمعات في المدينة من العاشرة ليلاً إلى الخامسة من صباح اليوم التالي، وهو إجراء سيظل سارياً حتى 21 ديسمبر.
وستكون مقاطعة سان ماتيو بالقرب من سان فرانسيسكو مشمولة أيضاً بالإجراءات نفسها.
وكتب بريد على تويتر “هذه أخطر الأوقات التي نواجهها خلال هذه الجائحة، لا تسافروا ولا تنظموا تجمعات. يجب علينا السيطرة على هذا الأمر، ولا يمكننا ترك الأمور تسير بهذا المعدل”.
كانت السلطات الصحية في مدينة لوس أنجلوس الأميركية حظرت، الجمعة، معظم التجمعات العامة والخاصة مؤقتاً، في وقت تشهد المدينة ارتفاعاً كبيراً في أعداد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا.
وقالت السلطات في كبرى مدن ولاية كاليفورنيا  إن “كل التجمعات العامة والخاصة لأفراد لا ينتمون إلى أسرة واحدة محظورة باستثناء المراسم الدينية والتظاهرات” لفترة ثلاثة أسابيع على الأقل حتى 20 ديسمبر.
من جهته أكد الرئيس الأميركي دونالد ترمب الذي أصيب وابنه بالفيروس، في وقت سابق، أن تسليم لقاح فيروس كورونا المستجد سيبدأ في الأسبوع الأول والثاني من شهر ديسمبر المقبل.
وفي حديث إلى القوات الأميركية في الخارج عبر رابط فيديو بمناسبة عيد الشكر، قال ترمب إنه سيتم إرسال اللقاح في البداية إلى العاملين في الخطوط الأمامية والعاملين في المجال الطبي وكبار السن.

زيادات متسارعة

تتزايد بشكل متسارع أعداد الإصابات والوفيات نتيجة الإصابة بالفيروس في الولايات المتحدة التي تعد أكثر دول العالم تضرراً من الوباء، حيث تخطت أعداد الإصابات في  الولايات الأميركيةكافة 13 مليوناً و240 ألف شخص، بحسب إحصائيات جامعة جونز هوبكنز الأميركية، فيما تتركز غالبية الإصابات في الولايات الشرقية.
أما أعداد الوفيات جراء الإصابة بالمرض، فقد تجاوزت 266 ألف شخص.
وشهد الاقتصاد الأميركي تراجعاً هو الأسوأ منذ عام 2008، بسبب أزمة الإغلاق العالمي والإجراءات الاحترازية المتخذة لتجنب انتشار عدوى الفيروس.
وفي السياق نفسه، خسر أكثر من 17 مليون شخص في الولايات المتحدة وظائفهم خلال عام 2020، لترتفع نسب البطالة في الولايات المتحدة إلى أكثر من 11%، بحسب تقرير لمنتدى الاقتصاد العالمي.
وتشهد عدة مدن أميركية حظراً للتجوّل من بينها كاليفورنيا وفيلاديفيا منذ الشهر الماضي، في حين أقرت مدينة نيويورك إغلاقاً للمقاهي والمطاعم منذ أسبوعين لمواجهة الارتفاع المستمر في إصابات كورونا بالبلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة عشر − 11 =

زر الذهاب إلى الأعلى