أخبار دوليةطب و صحة

الاتحاد الأوروبي يؤمن جرعات لقاح ضد كورونا تكفي كل سكانه

سمانيوز / متابعات

أعلنت المفوضية الأوروبية، السبت، تأمين جرعات من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، تكفي كل سكان دول الاتحاد الأوروبي الـ27، وحضت دول التكتل على تسريع عمليات التطعيم.
وقالت المفوضية في بيان على “تويتر”: “قمنا بتأمين لقاحات كافية لكل سكان الاتحاد الأوروبي، ونحتاج لتسريع التسليم وتوزيع اللقاحات”. وأضاف البيان أن دول الاتحاد الأوروبي تهدف إلى أن يحصل 70% من السكان البالغين على اللقاح بحلول الصيف.

وقال التكتل، إنه أبرم عقوداً لأكثر من ملياري جرعة، وهي أكثر من كافية لإجمالي عدد سكانه البالغ 450 مليون نسمة، وفقاً لوكالة “فرانس برس”.
في المجمل، وقّع الاتحاد الأوروبي ستة عقود مع مختبرات لطلبيات اللقاحات المضادة لفيروس كورونا. لكن الاتحاد الأوروبي رخص حتى الآن لاستخدام اللقاح الذي تطوره شركتي “فايزر” و”بايونتيك” واللقاح الذي تنتجه شركة “مودرنا” فقط.
ويُنتظر أن تصدر الوكالة الأوروبية للأدوية القرار بشأن اعتماد لقاح شركة “أسترازينيكا” البريطانية في 29 يناير الجاري.

تأخر في التسليم

وأعلن الاتحاد الأوروبي في 8 يناير الجاري التوصل إلى اتفاق مع شركتي “فايزر” و”بايونتيك” للحصول على 300 مليون جرعة إضافية من لقاحهما، في خطوة تمنح التكتل الأوروبي قرابة نصف إنتاج الشركتين في 2021.
ويضاف الاتفاق الجديد إلى اتفاق آخر للحصول على 300 مليون جرعة، أبرمه الاتحاد الأوروبي مع “فايزر” وشريكتها الألمانية “بايونتيك” في نوفمبر.
لكن “فايزر” حذرت الأسبوع الماضي بشكل غير متوقع من أنها “لن تتمكن من تسليم دول الاتحاد الأوروبي، حتى مطلع فبراير المقبل، الكميات المتفق عليها أسبوعياً”، بسبب أشغال في مصنعها الرئيسي في بلجيكا.

ودفع تأخير تسليم لقاحات “فايزر” و”بايونتيك” دولاً عدّة داخل التكتل الأوروبي إلى تأخير الجداول الزمنيّة للتلقيح التي كانت قد وضعتها.
والجمعة الماضية، حذرت شركة الأدوية البريطانية “استرازينيكا” أيضاً من أن إمدادات لقاحها المضاد لكورونا إلى أوروبا ستكون “أقل مما كان متوقعاً مبدئياً” بسبب انخفاض إنتاج موقع تصنيع تابع لها.
وقالت “استرازينيكا” في بيان، إنه في حال الحصول على موافقة الاتحاد الأوروبي لاستخدام لقاحها يوم 29 يناير، فإن “الكميات الأولية ستكون أقل من المتوقع”.

وأعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية للصحة وسلامة الغذاء ستيلا كيرياكيدس، أن الدول الأعضاء في التكتل أعربت عن “استيائها العميق” من هذه الخطوة خلال اجتماع لجنة اللقاحات الجمعة.
وكتبت على “تويتر”: “كنا قد شددنا على جدول تسليم دقيق تستند الدول الأعضاء عليه لوضع مخططاتها لبرامج التطعيم الخاصة بها، بشرط الحصول على ترخيص تسويق مشروط”.

وأضافت  أن”المفوضية الأوروبية ستواصل تشديدها مع استرازينيكا على تدابير لتعزيز (…) استقرار عمليات التسليم وتسريع توزيع الجرعات”.

تجنب السفر

ودقّت رئيسة المفوّضية الأوروبّية أورسولا فون دير لايين، في ندوة صحافية عقب قمة الاتحاد الأوروبي الخميس، ناقوس الخطر حيال “الوضع الصحّي الخطير للغاية” الذي تسبّب به فيروس كورونا في كلّ أوروبا.
وقالت إنّه يجب عدم تشجيع “السفر غير الضروري” بين بلدان الاتّحاد الأوروبّي، مشدّدةً في الوقت نفسه على ضرورة “مواصلة عمل السوق الموحّدة” أي مواصلة السماح بالانتقال “السلس للعمّال الأساسيّين والبضائع عبر حدود” دول الاتّحاد.

وأضافت فون دير لايين: “نحن قلقون بشكل متزايد حيال النسخ المتحوّرة المختلفة” لفيروس كورونا، مقترحةً تعريفاً جديداً أكثر دقّة لمناطق الخطر من وجهة نظر صحّية، مع وضع فئة جديدة “بالأحمر الدّاكن” في دول الاتّحاد.
وقد يُطلب من المسافرين الآتين من تلك المناطق المصنّفة في خانة “الأحمر الداكن” الخضوع لاختبار ما قبل المغادرة والحجر الذاتي عند الوصول.
أمّا في ما يتعلّق بالدول غير الأعضاء في الاتّحاد الأوروبّي، فقالت فون دير لايين: “سنقترح تدابير أمنيّة إضافيّة للسفر الضروري إلى أوروبا، على سبيل المثال من خلال طلب إجراء اختبار قبل المغادرة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

13 + سبعة =

زر الذهاب إلى الأعلى