أخبار دولية

مجلس حقوق الإنسان ينظر في جرائم وانتهاكات مليشيات الحوثي والجماعات الارهابية في اليمن.

سمانيوز/جنيف/متابعات

تابع المركز الإستشاري للحقوق والحريات مجريات جلسات مجلس حقوق الإنسان في دورته الثامنة والأربعين المنعقدة حاليا في مدينة جنيف.
وفي جلسة اليوم الثلاثاء وقف المجلس أمام جملة الإنتهاكات التي ارتكبتها المليشيات الحوثية والجماعات الإرهابية من أخوان وداعش وقاعدة بحق المواطنين المدنيين والأعيان المدنية، ومنها جريمة قصف مطار عدن الدولي وغيرها من الجرائم والانتهاكات التي تضمنها التقرير السنوي الرابع لفريق الخبراء الدوليين المعني بالنظر في الانتهاكات المرتكبة في اليمن.

وفي توضيح للمستشار عبد الرحمن المسيبلي رئيس المركز الإستشاري للحقوق والحريات في جنيف، أوضح بأن وفود الدول الأعضاء في مجلس حقوق الإنسان وقفت أمام تقرير فريق الخبراء الدوليين، وادانت تلك الجرائم والانتهاكات التي تضمنها التقرير، مجمعة على ضرورة إنصاف الضحايا وتقديم مرتكبيها للعدالة.
وأفاد المستشار المسيبلي بان الوفود الأعضاء ترى في استمرار الحرب المزيد من الإنتهاكات، وعليه شددت على ضرورة وقف حالة الحرب في اليمن، داعية أطراف الصراع الى الدخول في تسوية سلمية لإحلال السلام والأمن في اليمن.

وفي سياق مناقشات أعضاء المجلس لتقرير فريق الخبراء، برزت في مداخلاتهم تباينات حول جدوى استمرار فريق الخبراء في تأدية ولايته من عدمها، لاسيما وان الحكومة اليمنية وبقية الدول المعنية بالنزاع في اليمن متخذة موقف يمنعها من التعامل مع الفريق.
وقد اوضح رئيس وفد الحكومة اليمنية السفير الدكتور علي مجور بان حكومة بلاده لا ترى ما يدعو الى تمديد ولاية فريق الخبراء، في ظل وجود اللجنة الوطنية للتحقيقات. وقد دعمه في ذلك وفود المجموعة العربية برئاسة جمهورية مصر العربية. بينما تبنت وفود مجموعة الدول الأوربية برئاسة إيرلندا تمديد ولاية فريق الخبراء ودعت الحكومة اليمنية الى التعاون معه وتمكينه من العمل من داخل اليمن.
على ضوء تلك المناقشات المتباينة من المقرر ان يتقدم الجانبان بمشروعي قرارين سيتم التصويت عليهما بتاريخ ثمانية أكتوبر القادم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إحدى عشر + 17 =

زر الذهاب إلى الأعلى