أخبار دولية

مجلس النواب الأمريكي يطرد نائبًا جمهوريًّا في تصويت تاريخي

سمانيوز/وكالات

صوّت مجلس النواب الأمريكي، الجمعة 1 ديسمبر 2023، بغالبية ساحقة لطرد النائب الجمهوري، جورج سانتوس.

وجاء ذلك، بعد اتهام لجنة تحقيق في الكونجرس السيناتور سانتوس بالاحتيال والكذب، بشأن سيرته الذاتية، واستخدام أموال المتبرعين للانفاق على أسلوب حياته الفاخر.

قرار تاريخي
يعد سانتوس من أكثر الشخصيات إثارة للجدل في تاريخ مجلس النواب الأمريكي، منذ تأسيسه قبل 234 عامَا، وهو ثالث نائب يطرد من الكونجرس، منذ الحرب الأهلية.

وساعد انتخاب سانتوس نائبًا عن نيويورك عام 2022 في منح الجمهوريين غالبية، وإن كانت ضئيلة داخل المجلس، لكن سرعان ما بدأت الفضائح تتكشف وتلاحقه، وتعرّي الأكاذيب التي اختلقها بشأن حياته التعليمية وخبراته المهنية، وصولًا إلى ديانته.

أكاذيب واحتيال
اتهم سانتوس البالغ 35 عامًا بعشرات التهم الفيدرالية، التي شملت سرقة أموال المتبرعين، وانتحال شخصيات واحتيال بالبطاقات الائتمانية وتبييض الأموال. لكنّ تحقيقًا أخلاقيًّا أجراه الكونجرس توصل إلى “أدلة دامغة” بشأن سوء سلوكه واستغلاله “كل جانب من جوانب ترشحه لمجلس النواب بطريقة احتيالية”.

ووفق اللجنة استخدم سانتوس أموال المتبرعين للحصول على حقن بوتوكس، واستخدام موقع إباحي، إلى جانب شراء سلع إيطالية فاخرة، وتمضية إجازات في لاس فيجاس.

سمعة سيئة
أخفق مجلس النواب عبر تصويتين سابقين في طرده، لحاجته إلى غالبية الثلثين، لكن تقرير اللجنة نجح في إقناع العديد من المدافعين عنه بتغيير موقفهم، وأطيح بغالبية ساحقة في تصويت تاريخي ثالث، نال دعم أكثر من 100 من زملائه الجمهوريين.

وبعيدًا عن الاتهامات الجنائية، اكتسب سانتوس سمعة سيئة بسبب سلسلة من الادعاءات الزائفة، من بينها أنه عمل لدى مصرف جولدمان ساكس، وأنه يدين باليهودية، وكان نجم الجامعة في رياضة الكرة الطائرة.

نكسة للجمهوريين
لم يواجه سانتوس أي اتهام علني، بل اكتفى باتهام لجنة التحقيق بشن “حملة تشهير” ضده. وهو سادس عضو يُطرد من مجلس النواب منذ تأسيسه عام 1789، والأول منذ العام 2002، عندما أطيح النائب الديمقراطي عن ولاية أوهايو، جيمس ترافيكانت، بعد إدانته بتلقي رشى.

ويتمتع الجمهوريون بغالبية 4 مقاعد في مجلس النواب، وسيكون التنازل عن أحدها، مع احتمال استعادته من الديمقراطيين في انتخابات خاصة، نكسة للحزب، الذي يكافح لتمرير مشاريع قوانينه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى