أخبار دولية

روسيا تحبط هجومًا إرهابيًا على سفينة حربية

سمانيوز/وكالات

أحبط جهاز الأمن الفيدرالي الروسي، اليوم الأربعاء 10 يوليو 2024، محاولة من قبل الخدمات الخاصة الأوكرانية، لتنفيذ هجوم إرهابي على حاملة الطائرات الروسية “الأميرال كوزنيتسوف” في مقاطعة مورمانسك.

وقال جهاز الأمن في بيان: “جهاز الأمن الفيدرالي الروسي أحبط محاولات الأجهزة الخاصة الأوكرانية لارتكاب أعمال إرهابية على حاملة الطائرات الثقيلة الأميرال كوزنيتسوف في مدينة مورمانسك”.

هجوم إرهابي
أشار الأمن الروسية إلى أنه في مارس الماضي، تواصل ضابط خدمات خاصة أوكراني قدم نفسه على أنه “أوليج” مع مواطن روسي يؤدي الخدمة العسكرية على حاملة طائرات عبر رسائل الإنترنت.

خلال المحادثات الهاتفية، استخدم أوليج أساليب التأثير النفسي، ووعد بضمان السفر إلى الخارج باستخدام وثائق مزورة ودفع مكافأة كبيرة وهدد بمحاكمته بتهمة تمويل القوات المسلحة الأوكرانية لأسباب ملفقة، وبالتالي إقناع الجندي بارتكاب هجوم إرهابي على سفينة حربية.

أنشطة غير قانونية
أوضح البيان أنه بعد أن اتصل الضابط بالسلطات الأمنية الروسية وتحت رقابتها الكاملة، تم اتخاذ المزيد من الإجراءات في إطار اللعبة العملياتية لتوثيق الأنشطة غير القانونية لـ”أوليج” وتحديد العملاء والمتواطئين المحتملين مع نظام كييف.

وأضاف البيان: “لتجميع العبوة الحارقة، أرسل الجهاز الخاص الأوكراني المكونات المفقودة عن طريق شركة نقل وخدمات لوجستية، وتم التأكيد له أنه فور تلقيه شريط فيديو مع تأكيد إضرام النار في حاملة الطائرات، سيتم إجلاؤه إلى فنلندا”، وفقا لوكالة سبوتنيك الروسية.

إشراف الاستخبارات الأوكرانية
ذكر البيان أن الوثائق والأموال التي تم إعدادها له كانت موجودة بالفعل في المخبأ المعد في المنطقة الحدودية، في الوقت نفسه، ادعى “أوليج” أن العملية بأكملها يشرف عليها شخصيًا رئيس إدارة الاستخبارات الرئيسية في وزارة الدفاع الأوكرانية كيريل بودانوف.

وأوضح جهاز الأمن الفيدرالي أنه بعد تلقي شريط فيديو لهجوم إرهابي مدبر على حاملة الطائرات الروسية “الأميرال كوزنيتسوف” تحت ستار تمرين مخطط له لاختبار جاهزية الأفراد للتصرف استجابة لإنذار الحريق، قام المسؤول بإغلاق وسائل الاتصال وحذف الحسابات المستخدمة في برامج المراسلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى