أخبار عربية

مصر توافق على فتح المجال الجوي أمام الطيران القطري

سمانيوز / مصر

قال رئيس سلطة الطيران المصري أشرف نوير، في بيان، الثلاثاء، إنه تم السماح للطائرات القطرية بعبور الأجواء المصرية، وكذلك جميع الطائرات المتجهة إلى قطر عن طريق مصر، بناء على طلب تقدمت به سلطة الطيران القطري لنظيرتها المصرية.
وأضاف نوير، أنه ستُستأنف قريباً الرحلات الجوية بين القاهرة والدوحة، وتُعاد تسيير رحلات شركتي مصر للطيران والقطرية، عقب الانتهاء من التجهيزات الخاصة لمكاتب الشركتين بالبلدين. 
وكانت مصادر بهيئة الطيران المصري قالت لـ”الشرق”، إن السلطات المصرية وافقت على طلب الدوحة فتح المجال الجوي أمام الطائرات القطرية، تفعيلاً لبيان العُلا.

“طيران مصر” تشغل قريباً رحلاتها إلى الدوحة

وقال مسؤول مصري بسلطة الطيران لـ”الشرق”، إن “شركة مصر للطيران، ستبدأ قريباً إعادة تشغيل رحلاتها إلى قطر، وفتح باب الحجوزات أمام الراغبين في السفر إلى الدوحة، عقب الانتهاء من إعداد جداول تشغيل الرحلات، التي يتم إعدادها حالياً”.
وأوضح المسؤول أن “شركة مصر للطيران، بصدد الحصول على الموافقات اللازمة من سلطتي الطيران المصري والقطري، لتسيير رحلة واحدة يومياً، تمهيداً لإعادتها إلى مسارها الطبيعي”.
من جهته، قال رئيس شركة “مصر للطيران” رشدي زكريا، إن “مصر للطيران تخطط حالياً لتسير رحلة يومياً إلى قطر”، وأوضح في تصريحات صحافية أن الشركة “لن تتوقف عن تنظيم رحلة واحدة فقط، بل سيتم رفع عدد الرحلات بحسب حجم الطلب، وكثافة التشغيل بين البلدين”.
وأوضح أنه “حتى هذه اللحظة لم يتم استئناف الرحلات، ولم يتم تحديد موعد محدد لها، ولكن من المقرر أن يتم في أقرب وقت ممكن”.
وكان قادة دول مجلس التعاون الخليجي، وقعوا في 5 يناير الجاري، على “بيان العُلا” خلال الجلسة الافتتاحية لأعمال اجتماع الدورة الـ41 للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، التي عُقدت في محافظة العُلا السعودية.
وأعلنت السعودية والإمارات والبحرين، في وقت سابق، فتح المنافذ المنافذ البرية والبحرية والجوية بينها وبين قطر، كما أعلنت الرياض استئناف الخطوط الجوية السعودية للرحلات بين البلدين، اعتباراً من الاثنين، للمرة الأولى منذ أكثر من 3 سنوات، على خلفية بيان العلا، الذي جرى التوصل إليه في القمة الخليجية.
وقال وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان، الثلاثاء الماضي، إنه تم التوصل إلى تسوية لجميع النقاط الخلافية بين الرباعي العربي وقطر، مؤكداً أن المملكة والدول العربية الثلاث (الإمارات والبحرين ومصر)، وافقت على استعادة العلاقات الدبلوماسية الكاملة مع الدوحة. 
وأشار الوزير إلى أن قمة العُلا لقادة مجلس التعاون الخليجي “أعلت المصالح العليا لمنظومة مجلس التعاون الخليجي وللأمن القومي العربي”.
وكشف بن فرحان أن القمة التي ترأسها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود “كان عنوانها المصارحة والمصالحة، وأفضت إلى طي صفحة الماضي، والتطلع إلى مستقبل يسوده التعاون والاحترام بين جميع الدول المشاركة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 + 17 =

زر الذهاب إلى الأعلى