أخبار عربية

السودان.. البرهان يزور القضارف الحدودية بعد تصاعد التوتر مع إثيوبيا

سمانيوز / السودان

قالت مصادر سودانية رفيعة لـ”الشرق”، الأربعاء، إن رئيس المجلس السياسي الانتقالي، الفريق أول عبد الفتاح البرهان، زار الحدود السودانية الإثيوبية، بعدما شهدت هذه المناطق خلال الفترة الماضية، مواجهات بين جيشي البلدين، آخرها ما أعلنته الخرطوم بوقوع هجوم، الاثنين، أودى بحياة 5 نساء في ولاية القضارف على الحدود السودانية الإثيوبية، فيما قالت أديس أبابا إن “السودان يواصل نشاطاته غير المشروعة على الحدود”.
وكشفت المصادر أن البرهان، القائد العام للقوات المسلحة السودانية، “زار مدينة القضارف الحدودية برفقة رئيس هيئة الأركان السودانية الفريق أول محمد عثمان الحسين، للوقوف على الأوضاع الأمنية و العسكرية على الحدود”.
من جهة أخرى، قالت مصادر سودانية رفيعة لـ”الشرق”، إن طائرة عسكرية سودانية تحطمت، بمطار ود زايد في منطقة الشوك بولاية القضارف، مشيرة إلى “نجاة طاقمها”.

“نرد بحسم”

وقال وزير الإعلام السوداني فيصل محمد صالح، الثلاثاء، لـ”الشرق”، إن “التعديات الإثيوبية داخل الحدود السودانية ترد عليها القوات المسلحة بحسم، بعدما فشلت لجنة الحدود المشتركة في إحراز أي تقدم”، مضيفاً أن “ادعاءات أديس أبابا بتوغل القوات السودانية إلى داخل أراضيها غير صحيحة”.
وأكد محمد صالح أن “الخرطوم دائماً مع الحل السلمي”، لافتاً إلى أن سلطات بلاده “تتطلع إلى وضع علامات الحدود، وليس إلى اتفاق على الترسيم”، وأن “الحدود مع إثيوبيا متفق عليها دولياً، ولا خلاف”.
وثارت الخلافات العسكرية بين الطرفين بعد تعرّض عناصر من الجيش السوداني لـ”كمين من القوات والميليشيات الإثيوبية”، أثناء عودتها من “تمشيط المنطقة حول جبل أبوطيور داخل الأراضي السودانية”، ما أسفر عن “خسائر في الأرواح والمعدات”.
وتستمر قوات الجيش السوداني في تكثيف وجودها على طول الشريط الحدودي مع إثيوبيا، إذ يتمركز الجيش في الأراضي التي تمت السيطرة عليها، وهي اللكدي وتومات اللكدي، جبل أبوطيور، جبل طياره، وشرق بركة نورين، شرق ود كولي، أم قزازه خورشين قلع اللبان، ودعروض، بينما ستستمر العمليات العسكرية لحين إتمام السيطرة على الشق السوداني، في منطقة بني شنقول وعبد الرافع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 − ستة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى