أخبار عربية

سوريا.. مصرع 7 جنود و24 مسلحاً بغارات إسرائيلية

سمانيوز / سوريا

استهدفت غارات إسرائيلية مخازن أسلحة ومواقع عسكرية في شرقي سوريا، ليلة الثلاثاء-الأربعاء، “أسفرت عن مقتل 7 جنود من القوات السورية، و24 مقاتلاً في فصائل موالية لإيران” وفقاً لما نقلته وكالة “فرانس برس” عن “المرصد السوري لحقوق الإنسان”، فيما كشف مصدر عسكري سوري في تصريح لوكالة الأنباء السورية (سانا)، أنه “في تمام الساعة الواحدة وعشر دقائق من فجر الأربعاء، شن العدو الإسرائيلي عدواناً جوياً على مدينة دير الزور ومنطقة البوكمال”.
وأضافت الوكالة أنّ سلاح الجو الإسرائيلي “شنّ أكثر من 18 ضربة جوية في المنطقة الممتدة من مدينة دير الزور، إلى الحدود السورية العراقية في بادية البوكمال”.
ولم تعلّق إسرائيل على الهجوم، ولكن منذ اندلاع الحرب في سوريا عام 2011، شنت إسرائيل مئات الغارات، مستهدفة قوات حكومية وأخرى إيرانية ومقاتلين من “حزب الله” اللبناني، ونادراً ما تؤكد عملياتها العسكرية في سوريا، لكنها دائماً ما تردد أن الوجود العسكري الإيراني الداعم للرئيس بشار الأسد يشكل تهديداً لها، وأنها ستواصل ضرباتها هناك.

تدمير 135 هدفاً

وفي الثاني من يناير الجاري، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن إسرائيل استهدفت الأراضي السورية 39 مرة خلال عام 2020 عبر ضربات صاروخية وجوية، أسفرت عن إصابة وتدمير نحو 135 هدفاً بين مبانٍ ومستودعات ومقرات ومراكز وسيارات.
وأفاد المرصد في تقرير، أن الضربات الإسرائيلية أدت إلى وفاة 217 شخصاً، بينهم 12 شخصاً من القوات الحكومية، إضافة إلى 124 عنصراً من القوات التابعة لإيران، و21 عنصراً من الحرس الثوري الإيراني، و56 آخرين من “حزب الله” اللبناني و”الحشد الشعبي”.
وتأتي الغارات الإسرائيلية تحت ذريعة التهديد الاستراتيجي لتل أبيب، والمتمثل في الوجود الإيراني في سوريا، إلى جانب توافق التوجه الإسرائيلي والروسي والأميركي في ما يخص إقصاء إيران من المنطقة، بحسب “المرصد”.
وأثارت اتفاقية تعزيز التعاون العسكري والأمني بين طهران ودمشق في يوليو الماضي، المزيد من التدخلات الإسرائيلية، إذ زودت إيران بموجب الاتفاقية سوريا بأحدث أسلحتها، وخصوصاً دفاعاتها الجوية، وفي مقدمتها المنظومة الصاروخية “خرداد 3”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنا عشر + ستة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى