الجنوب العربيصدى المهجر

حفل تكريمي للبروفيسور علي صالح الخلاقي في أمريكا.

سمانيوز /امريكا

احتضن (مركز عدن) مقر الجالية الجنوبية في مدينة شيكاغو الأمريكية يوم السبت الماضي 27أغسطس2022م، الحفل المهيب المكرس لتكريم الشخصية السياسية والأكاديمية والإعلامية الجنوبية، الباحث والمؤرخ البروفيسور علي صالح الخلاقي بمبادرة ورعاية من أبناء الجالية الجنوبية في ألينوي وبمشاركة الجاليات الجنوبية من مختلف الولايات الأمريكية والشخصيات السياسية والاجتماعية وبحضور ضيوف شرف جاؤا من بريطانيا وكندا،وعلى رأس الحضور المناضل الوطني الجسور صالح فاضل الصلاحي (الفدائي عمران) والأخ صالح عبدالله مثنى وزير النقل الأسبق والأخ الدكتور علي صالح أبو شامة نائب رئيس لجنة الحوار الجنوبي في الخارج ورؤساء الجاليات والأخ فضل محمد ناجي أمين عام رابطة أبناء الجنوب العربي وجمع حاشد من أبناء الجالية الجنوبية.

وتُليت في الحفل رسالة التهنئة التي بعث بها الأخ اللواء عيدروس قاسم الزبيدي رئيس الكجلس الانتقالي الجنوبي نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي إلى الدكتور علي صالح الخلاقي نائب رئيس مركز دعم صناعة القرار، القاها الأخ ثابت الوطحي عضو الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي، جاء فيها:

يطيبُ لي أن أهنئكم بمناسبة تكريمكم من قبل الجالية الجنوبية في الولايات المتحدة الأمريكية، نظير جهودكم الوطنية في خدمة الجنوب وقضية شعبه، وخدمة البحث العلمي الذي أصَّلتُم من خلاله ثقافة وتاريخ وتراث الجنوب، ومواجهة محاولات طمس الهوية وتزييف الوعي.

وأشاد الرئيس الزبيدي بهذه المبادرة الكريمة من قبل الجالية الجنوبية في الولايات المتحدة الأمريكية، معبراً عن تثمينه للأدوار الوطنية التي تقوم بها الجالية في الولايات المتحدة وعموم الجاليات الجنوبية في مختلف دول العالم ..

 

كما بعث الدكتور عبدالناصر الوالي وزير الخدمة المدنية والتأمينات رسالة تحية للجاليات الجنوبية لما يقومون به من أعمال وطنية وخيرية واجتماعية لصالح أبناء الجالية ولصالح الوطن في الداخل، وعبر عن تقديره لتكريم القامة الوطنية والعلمية والأدبية الدكتور علي صالح الخلاقي الرجل القدوة الذي قدم للوطن وللأمة العربية والإسلامية عصارة جهده وفكره وعمله.

وكان حفل التكريم قد بدأ بآي من الذكر الحكيم وبالنشيد الوطني الجنوبي، والقى الأستاذ أحمد عبدالله الوالي كلمة ترحيبية بالضيوف مشيداً بالجهود التي بذلها الدكتور الخلاقي في خدمة الوطن وتاريخه وتراثه واستحقاقه للتقدير والتكريم، وأعلن عن مبادرة تقدم بها المناضل صالح فاضل الصلاحي وأولاده لدعم طباعة مؤلفات الدكتور الخلاقي لغياب الدعم الرسمي..

وألقى الأستاذ حسين صالح القعيطي (أبو وضاح) كلمة اللجنة المنظمة، أشار فيها إلى الجهود الجماعية التي بذلت لأنجاح حفل التكريم، وأوضح فيها دواعي وبواعث هذا التكريم، موضحاً أن تكريم الجاليات الجنوبية في الولايات المتحدة الأمريكية للباحث الأكاديمي والمؤرخ والمترجم والإعلامي والسياسي البروفيسور د. الخلاقي، يعد تقديراً لهامة جنوبية كبيرة لها شأن ومكانة في مجتمعنا ، وهوتعبيراً صادقاً بكل انجازاته التي اجتهد فيها لخدمة الوطن الجنوبي ، ولدوره المتميز وعطائه الثري الذي واصله بقوة على نهج من سبقوه في حفظ هويتنا وابراز تاريخنا وتراثنا،حيث تجاوزت الأربعين كتاب ، في التاريخ والتراث والترجمة والتوثيق، فضلاً عن عشرات الأبحاث والدراسات التي شارك فيها في مؤتمرات علمية وشملت مساحة الوطن الجنوبي من أقصاه إلى أقصاه، فضلا عن نشاطه السياسي وموقفه الثابت من حق شعبنا في استعادة دولته، حيث كان من الأصوات التي تصدت لنظام الاحتلال منذ عام 94م، وبرز بشكل خاص في الثورة السلمية للشعب الجنوبي منذ عام 2007، من خلال دوره الإعلامي في المليونيات الجماهيرية وفي كتاباته مع نخبة من الكتاب الجنوبيين ممن استنهضوا همم شعبنا وكانوا في مقدمة صفوفه، ثم ظهوره الإعلامي المميز في العديد من الفضائيات العربية والأجنبية ، التي برز فيها صوته مدوياً ضد الغزو الحوثي-العفاشي وضد الجماعات الإرهابية ومنافحاً عن قضية شعبنا الجنوبي وحقه في استعادة دولته.

وحيا في كلمته الانتصارات التي تحققها قواتنا المسلحة الجنوبية في إطار العملية العسكرية لتحرير شبوة واطلاق عملية ( سهام الشرق) لتطهير محافظة أبين والذهاب الى وادي حضرموت والمهرة لتطهيرها من الارهاب والتنظيمات المتطرفة ، وإزالة خطر الحوثيين، وحماية الطرق الرابطة بين المحافظات.

ورفع باسم الحاضرين مباركتهم وتحياتهم لكل صنوف قواتنا المسلحة الجنوبية وقائدها العام الرئيس اللواء عيدروس قاسم الزبيدي، بالانتصارات المحققة، معبراً عن الفخر أن يكون لشعبنا اليوم قواته التي يعول عليها في استكمال السيطرة على كل محافظات بلادنا وتأمين حدودها باعتبارها الضمانة الحقيقية لاستعادة الدولة.

ومن جانبه القى الدكتور الخلاقي كلمة، قال فيها:

تعجزني الكلمات وأنا صانعها عن التعبير عن مدى الفرحة التي تنتابني وأنا أقف بينكم في هذا الجمع الكريم..وفي هذا التكريم الذ لم أكن أتوقعه في يوم من الأيام، ولكم سررت أن يشاركنا هذا التكريم شخصيات تمثل الجاليات الجنوبية من مختلف الولايات الأمريكية .

في البدء أشكر اللجنة التنظيمية على حسن الإعداد والتحضير لهذا الحفل، ولكل من أسهم في إنجاحه، ولكل من شارك وحضر، وصنع هذه الفرحة التي تجعلني أشعر بسعادة كبيرة لم أكن في يوم من الأيام أتوقع أن أحظى بمثل هذا التكريم الكبير، بمعانيه ودلالاته بوجود هذا الجمع الجنوبي وتحت رايات الجنوب وبالحضور القوي والمؤثر لقائد مسيرتنا اللواء عيدرس بن قاسم الزبيدي الذي خصنا بكلمة تهنئة وشكر للجاليات الجنوبية، ونشعر أن هذا التكريم إنما هو لمن أعطى لهذا الوطن وأنا أحد الجنود ، وهناك الكثير الذين قدموا ربما أكثر مما قدمت ، ولكن من يقدم لوطنه ولأهله وتاريخه وتراثه لا يسعى إلاَّ لإرضاء ضميره في أداء مهمته التي يشعر أنها واجب عليه قبل أي شيء آخر على أي حال من الأحوال.

ومع ذلك اشعر أيضا إن تكريمكم هذا وسامٌ كبيرٌ على صدري وسأعتز به مدى حياتي، ويحفزني أيضاً لتقديم المزيد من العطاء والأعمال التي أعمل عليها منذ سنوات وما زال في خططي الكثير من الأعمال، نأمل أن يوفقنا الله ويمدنا بالعمر لانجاز المزيد منها بما يشمل مساحة الوطن الجنوبي الذي، كما أشار الأخ الوزير الأسبق صالح عبدالله مثنى، عمل الاحتلال على طمس هويتنا وسعينا منذ العام 1994م إلى استعادة هذه الهوية من خلال تدوين موروثنا الحضاري والتراثي والتاريخي الذي حاول الاحتلال أن يطمسه، وطالبت الكثير من زملائي الأكاديميين في مختلف المحافظات بأن يختطوا مثل هذا النهج، فهويتنا هي راسخة وستظل كذلك، ويجب علينا أن نعتز بهذه الهوية وننقلها بموروثها الحضاري لأجيالنا لتعرف أصولها وتاريخها وعمق امتدادها الحضاري من المهرة إلى باب المندب ، إلى سقطرى وميون.

مرة أخرى أشكر الجميع وأتمنى أن تكون هذه المناسبة فرصة لتوحيد إطار هيكلي للجاليات الجنوبية التي ستبدأ عملها المؤسسي ، كما تلاحظون المرشحين من هذه الجالية النموذجية، التي تقف وراء رعاية هذا المهرجان، ونتمنى أن يمتد هذا التأثير إلى بقية الجاليات وأن يكون هناك مجلس تنسيقي أو شكل يجمع كل الجاليات لأننا في مرحلة أحوج ما نكون الآن إلى اللحمة الجنوبية في الداخل والخارج ، وأنتم كان لكم قصب السبق في دعم الثورة الجنوبية في أصعب الأوقات التي لم نقدر أن نتحرك فيها في الداخل إلاّ بأسماء مستعارة عبر وسائل التواصل ، وكنتم أنتم تتفرغون وتتركون أعمالكم وتتجهون إلى مقر الأمم المتحدة ومجلس الأمن للتعبير عن هوية شعبنا وحقه في استعادة دولته.

نتمنى أن نرى مثل هذا التلاحم لأننا نشعر أننا في الوقت الدقيق الآن ومع الانتصارات التي تتحقق في الجبهة الداخلية لمواجهة الإرهاب والإخوان والحوثيين أو في إعادة اللحمة الجنوبية كما نشاهد هذه الأيام من فرحة باستعادة هذه الوحدة الجنوبية التي نحن أحوج ما نكون إليها وننسى ذلك الماضي الذي يحاول الأعداء وقنواتهم أن يثيرونه لتستغله وتجد مدخلاً لتشتيت وحدتنا القوية الفولاذية .

كما ألقيت في الحفل العديد من الكلمات من قبل رؤساء الجاليات الجنوبية المشاركين، ومن قبل وزير النقل السابق الأستاذ صالح عبدالله مثنى والأستاذ فضل محمد ناجي أمين عام رابطة أبناء الجنوب العربي، وكلمة مؤثرة للمناضل صالح فاضل الصلاحي ألقاها نجله الدكتور محمد صالح فاضل، وكلمة تهنئة من المحامي صالح النود ممثل المجلس الانتقالي في بريطانيا، وكلمة السلطان علي بن فضل هــرهــرة عضو الجمعية الوطنية ورئيس مجلس أبناء يافع في بريطانيا، كما أُلقيت العديد من القصائد الشعرية من قبل الشعراء الحاضرين أو الذين بعثوا بقصائدهم عبر الأثير.

وتخلل الحفل فقرات فنية للفنانين الأخوين وهيب ووجدي آل عباري، وقدمت فرقة البرع اليافعي لوحة فنية رائعة بالزي التقليدي وهي ترفع الجنابي في يد وتحمل في اليد الأخرى الأعلام الأمريكية والجنوبية على أنغام الأناشيد الوطنية الجنوبية نالت استحسان الحضور وتصفيقهم الحار، كما تم عرض فلم وثائقي قصير عن حياة الدكتور الخلاقي وسيرته ونشاطه الإعلامي والأكاديمي والبحثي وعرض عناوين وأغلفة إصداراته التي تجاوزت الأربعين في التاريخ والتراث، كما جرى توزيع الكتيب الذي أصدرته جالية أبناء اليمن الجنوبي في ألينوي بعنوان (البروفيسور علي صالح الخلاقي..نبع عطاء متدفق في التاريخ والتراث) على الحضور، وأختتم الحفل بتقديم الشهادات التقديرية والتروس للمحتفى به الدكتور الخلاقي من قبل الجاليات وسط تصفيق وابتهاج الحاضرين، وقد تألق في تقديم الحفل الناشط الجنوبي الإعلامي حسين ابن عاطف جابر.

الجدير بالذكر أن وقائع الاحتفال والكلمات والقصائد التي ألقيت فيه سيتم إصدارها في كتاب توثيقي من قبل اللجنة المنظمة وسيوزع على الجاليات الجنوبية وعلى مكتبات الداخل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

19 + إحدى عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى