تهاني

وجهاء وكوادر أبناء باكازم يهنئون القيادة السياسية وشعب الجنوب بمناسبة الذكرى الـ16 للتسامح والتصالح الوطني الجنوبي.

سمانيوز/العاصمةعدن

هنأ وجهاء وكوادر أبناء باكازم بمديريتي أحور والمحفد والعاصمة عدن، أبناء الجنوب قيادة وشعباً بمناسبة الذكرى 16 للتسامح والتصالح الوطني الجنوبي، وبالانتصارات التي حققتها القوات الجنوبية في شبوة ضد مليشيات الحوثي والإخوانية التي سادت في المحافظة فسادا.

وقال وجهاء وكوادر أبناء باكازم أحور والمحفد والقائمين في العاصمة عدن، تحل علينا الذكرى السادسة عشرة من يوم التسامح والتصالح الجنوبي الذي تم إعلانه من جمعية ردفان الخيرية، صنع في هذا اليوم نخبة من أبناء شعبنا صفحة جديدة في تاريخ الجنوب المشرق نضالا وتضحية، وهذا يؤكد على أصالة المسار الحضاري والأخلاقي لشعب الجنوب الحر في رفع رايات المحبة والسلام، والتدشين لمسار جنوبي وطني تواقٌ للتحرر واستعادة دولة الجنوب المستقلة.

وأشار الوجهاء والكوادر، إن الاحساس بالقضية الجنوبية العادلة والممثل الحقيقي لها، ويعتبر المجلس الانتقالي الجنوبي حقيقة الواقع السياسي والنضالي للجنوب، والجنوبيين، الذي يعبر عن كفاح المقاومة المقاومة الجنوبية وقوات العمالقة والقوات المسلحة والأمن الجنوبي، على خطوط التماس والمواجهة مع قوى الغزو والإرهاب، من حوثة وإخوان، في محافظات شبوة وأبين وحضرموت والضالع، وفي مختلف مناطق وجبهات المواجهة والصمود.

وأضافوا أبناء باكازم، إن الانتصارات التي حققتها القوات الجنوبية في شبوة ، وكذلك تحديات اللحظة الفارقة، تبرهن بثبات الاصطفاف الوطني الجنوبي في الخطوط الأمامية، وصلابة شعبنا في مقاومة حرب الخدمات، ومؤامرات إسقاط جهود السلام والتطبيع، للأوضاع المعيشية والأمنية، في العاصمة التاريخية عدن وبقية المناطق المحررة، وهذه اللحظة المصيرية اليوم تدل بالملموس سمو وعلو القيم الراسخة للتسامح والتصالح الجنوبي، وذلك من خلال تلك التضحيات التي لا زال يبذلها أبناء الجنوب، في سبيل نصرة قضيتهم الوطنية الجنوبية، واستعادة دولة الجنوب المستقلة الحرة.

فالمجلس الانتقالي الجنوبي اليوم يتحمل المسؤولية التاريخية والسياسية لحمل قضية شعب الجنوب، ونضالاته وتطلعاته العادلة والمشروعة، والانتقالي هو مشاركًا في المشروع العربي العادل الذي تقوده دول التحالف العربي، في مقدمتها المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، وحماية الأمن والسلم الدوليين في المنطقة والبحر الأحمر وخليج عدن.

وبيّن وجهاء وكوادر أبناء باكازم، إن العملية الكفاحية الجنوبية الرفيعة تقتضي واجبًا من المجموعات المدنية والحقوقية والمهنية والنقابية والأكاديمية، والشخصيات السياسية والاجتماعية، بدعم هذا الاصطفاف والاندماج الجنوبي للدفاع عن الجنوب هويةً وشعباً وأرضاً وثروةً.

ومن خلال هذه المناسبة العظيمة ينتهز وجهاء وكوادر أبناء باكازم أحور والمحفد والعاصمة عدن، أن يقدموا أعظم آيات العرفان والثناء والتقدير والتهاني للقيادة السياسية ممثلة باللواء الرئيس القائد عيدروس قاسم الزُبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي القائد الأعلى للقوات المسلحة الجنوبية ، ولكل الأبطال والبواسل من أبناء الجنوب الذين أهدوا أرواحهم فداءً وكرامةً وعزةً لأرض الوطن الغالي.

 

صادر عن وجهاء وكوادر أبناء باكازم أحور والمحفد والقائمين بالعاصمة عدن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة × 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى