عام

كيف تكون شخصاً قيادياً

ابو همام دوعني

كاتب جنوبي

يسعى كل شخص جاهداً لتقوية شخصيته وتعزيزها باستمرار مع تقدم سنه ، وذلك بالمزيد من في معرفة الشخص لنفسه والمزيد في المعرفة عن طريق الدراسة والمطالعة والتعرف على الآخرين وعلى مختلف الآراء والأفكار ووجهات النظر والأبحاث والعلوم وكل ما يدور حوله في هذا العالم من تقدم علمي وتكنولوجي وأحداث.

الشخص القيادي:
هو ذلك الشخص القادر على توجيه سلوك الآخرين و يحتل مرتبة معينة في المجموعة بحيث يمارس دور مؤثر في تحديد وانجاز أهداف مشتركة للجماعة.

حتى تكون شخص قيادي اتبع الخطوات التالية :

# اولا:
تحديد الأهداف والتخطيط السليم والدقة في الأداء في جميع المراحل ووضع الاستيراتيجيات ووضع خطة زمنية تسير وفقها الأمور مع تغذية راجعة لكل الأهداف المرجوة.
وهكذا فيجب ان يكون التخطيط شاملاً من هدف محدد وزمن محدد والمنفذين للهدف والمراجعة الدورية والتدقيق والتقييم.

# ثانيا
التعاون وتوزيع المهام وهذا أمر لابد منه ،لأن تركيز العمل في يد فرد واحد يؤدي إلى الإرباك في إنجاز العمل على أكمل وجه.

# ثالثا
الترتيب والتنظيم في كل الأمور فيما يتعلق في سير العمل في مختلف المواقع .

# رابعا
التعامل بشكل واقعي وموضوعي مع الآخرين . وتقديم المساعدة لمن يحتاجها طالما بالإمكان عمل ذلك وعدم الإساءة لهم والتحلى بروح الدعابة والمحبة والتسامح .

# خامسا
اتخاذ القرارات اللازمة فوراً وفي أوقاتها المناسبة بعد جمع الحقائق والبيانات والمعلومات اللازمة والتأكد منها دون تردد. ثم الحزم في التطبيق والثقة بالنفس والابتكار البناء.

# سادسا
المتابعة والإشراف، فأساس الاستمرارية والنجاح في الأعمال يعودعلى مهمة المتابعة ،كما تعد المتابعة المستمرة أداة للإصلاح والتقويم والتطوير، فلا بد من تشكيل شبكة من الاتصالات العمودية والأفقية لنقل المعلومات والأفكار والقرارات، والاطلاع على مجريات الأمور.

# سابعا
الثقة بالنفس وضبطها والاحتفاظ بالتماسك خاصة في المواقف الصعبة .

# ثامنا
الإيمان بالعمل الذي يقوم به والقدرة على المثابرة لإنجاز الأعمال .

# تاسعا
القدرة على التفاوض والمرونة في مناقشة الآخرين بالأفكار والأهداف أو الخطط والتحاور معهم وحثهم على موقف مشترك للعمل بتفاهم وتنسيق لإنجاز الأعمال.

# عاشرا
الفطنة والذكاء و قوة التفكير والتركيز وسعة الأفق وكثرة الاضطلاع و النظر الثاقب في الأمور، والتركيز على تفاصيل العمل وأفراده وكوادره، وتحديد المشاكل والحلول وجمع المعلومات الكافية عنها، والقدرة على استنباط النتائج أو التوقع الصائب بالمستقبل.

الحادي_عشر
الأمانة : يتوجب على الشخص القيادي أن يكون أميناً وصادقاً مع نفسه ومع الآخرين ، وهذا يقودهم إلى أن يحذوا حذوك ويجعلهم يثقون بك بحيث تصبح ذو مصداقية عندهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى