عام

*بعد إستشهاد كل هذه الأرواح وإراقة الدماء الطاهرة هل ستتوحد القيادات الجنوبية* "

طالب باصليب

ناشط جنوبي
أشلاء تتطاير دماء تسيل أرواح تزهق أحزان تسود سماء الجنوب ألم حسرة فاجعة بكاء فقدان تهز المنازل
شباب الجنوب الذين كسروا شوكة الفرس على أسوار العاصمة عدن أصبحت أرواحهم رخيصة في أعين الشرعية وجميع من يعمل معها.
أبطال يرحلون بدون أي ذنب نشاما أصبحت أجسادهم ممزقة أسود دمائهم تراق وسط الشوارع ظلماً
أثناء الحراك الجنوبي السلمي الآلاف من الشهداء والجرحى ضحوا من أجل إعادة الحق لاهله وأنهاء الظلم والاستبداد
في الحرب الأخيرة ضد قوات الاحتلال “الحوثي والمخلوع”
ارتقاء عدداً من أبطال الجنوب شهداء مدافعين عن الدين والعرض والأرض الجنوبية بكل شجاعة وصمود واستبسال
وفي الوقت الحالي يستمر الدم الجنوبي ينزف بغزارة فهل تدرك القيادات الجنوبية ذلك وهل تشعر هذه القيادة بالذنب وتانيب ضميرها الذي لازالت ممزقة غير موافقة على التوحد فإن القيادات الجنوبية بمختلف أنواعها سياسية ‘ أمنية’ ثقافية وو… الخ تتحمل مسؤولية الشعب الجنوبي في حمايته وتوفير له الحياة الكريمة العادلة الخالية من القتل والنهب والسلب وما إلى ذلك.
ولكن لازالت القيادات كلاً في كوكب رافضين التوحد والإهتمام بالشعب الذي قدم المستحيلات مناضلاً في السلم محارباً مقاتلاً في الحرب “من أجل الجنوب” أما القيادات تحمل أسماً فقط ليس لها أي دور أو عمل ملموس تجاه شعب الجنوب..
فإذا لم تتوحد هذه القيادات بعد كل هذه التضحيات فمن الأفضل أن تذهاب إلى مزبلة التاريخ غير مأسوف عليها
شعب الجنوب شعباً يملؤه الطيب والوعي والسلام والعيش في أمن وأمان واستقرار ولكن كل هذه الأشياء غير موجودة إطلاقاً لأن القيادات الجنوبية حصلت على العديد من الفرص لتحديد مصير الجنوب وإلقاء القبض على الأرض لتفويت الفرصة على عملاء صنعاء واذنابها ولكن لم تستطيع استغلالها ”
قيادات الحراك والمقاومة والقيادات العاملة مع الشرعية يتحدثون بأن  “تحرير الجنوب هدفهم” إذاً لماذا لا تقومون بالتوحد والتكاتف وإنشاء خطة عمل منها تبدأ تحركاتكم كلاً على حسب ماتم تكليفه أما العمل العشوائي وكلاً يعمل حسب “مزاجه” فهذه تضر الجنوب كثيراً فمن لا يريد العمل عليه التنحي جانباً وترك المخلصين يعملون فالهدف وأحد ”
أن مايجري اليوم لـ شعب الجنوبي تتحمل القيادات المسؤولية فـ الذي يحدث هو مخطط أنشأ في صنعاء ويتم تنفيذه في الجنوب والغرض من ذالك إفشال الهدف الذي يريده شعب الجنوب مستغلين التمزق والشرذمة التي تعيشها قيادات الجنوب”
بعد كل هذه التضحيات لماذا لا تتوحد القيادات إحتراماً لـ دماء الشهداء الطاهرة
أن إحترام وتقدير وتمجيد دماء الشهداء هيا في توحد القادة وغير ذالك دليلاً قاطعاً بدون أدنى شك “لا احترام للشهداء ولا لتضحيات الشعب الجنوبي”
فهل تعلم هذه القيادات أن تمزقها مسبباً الأضرار لشعب
لقد فعل أبناء الجنوب مالم تستطيع فعله “مناضلاً ، مقاتلاً،أراد الانخراط في السلك العسكري والمدني ولكن وجد خطط صنعاء تنفذ لـ تقتله وتسفك دمه بكل برودة”
فماذا فعلت قيادات الجنوب غير التشتت والتمزق والشرذمة تاركة شعباً يسير بدون قيادة ورغم كل تلك السلبيات المحسوبة على القادة لازالت تعتبر نفسها “قيادات”
قيادة الشعوب ليس هكذا فمن أي مدارس تخرجتم وأنتم لا تجيدون معنى القيادة ولاتوجد فيكم أي خصال تدل على أنكم قادة شعب ”
متى ستعود إلى رشدها ومتى أيضاً ستجعل شعب الجنوب يرى الإهتمام والتضحية منها
أن عجلت التاريخ تمضي والقلم يسطر كل صغيرة وكبيرة في صفحاته والأجيال ستأتي جيلاً بعد جيلاً وستشاهد ماجرى وبالتأكيد ستلعن من أضاع “تضحيات ابائها واجدادها”
الفرصة لازالت أمامكم أما تستغلوها أو تتركوها تضيع ستكونون من الذين “تلعنهم الأجيال القادمة”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى