مقالات

*_13 يناير_*

كتب : م جمال الردفاني

شكل هذا التاريخ مرحلة مفصلية في حياة كل الجنوبيين فقد كان أرضية صلبة وقف عليها الحراك الجنوبي صوت شعب الجنوب ونبض أبطاله

بعيداً عن ماضي هذا التاريخ الاليم استطاع الجنوبيون جعل يوم النكبة يوم للنهضة ،يوم المأساة أصبح يوماً مدعاة للفخر، يوم الألم أصبح يوماً للبهجة والسرور ونقطة تحول تاريخية وبداية النهاية للاحتلال ..

كانت صنعاء في هذا اليوم تحاول نبش أوجاعه ليستمر الخلاف الجنوبي الجنوبي ومعه الغفلة التي تمكن صنعاء من استمرار حكم الجنوب بالصراعات والثأر حتى كان لبعض الجنوبيين رأي في دفن الماضي لأجل المستقبل ومن جمعية ردفان الخيرية أعلن الأبطال التصالح والتسامح الجنوبي فتساءلت صنعاء حينها
تسامح وتصالح ضد من؟؟؟ فصبت جام غضبها ضد رمزية المبنى الذي كان نقطة الانطلاقة ولكن بحمد الله كان الإعلان في غرفة مغلقة والتدشين في مساحة الجنوب المترامية الأطراف

نطالب قيادات جمعية ردفان الخيرية وأبطال التصالح والتسامح بتفعيل جهودهم واستمرارها لرأب الصدع ولتعود اللحمة الجنوبية التي كانت مضرباً للمثل وفزاعة اخافت صنعاء في وقت كان الجنوب ينتفض بصدور عارية واليوم أصبحنا نملك القوة والقدرة والقيادة الموحدة لا يعكر صفو ذلك الا التفاف الجميع حولها لانتزاع الحق الجنوبي المغتصب

الجنوب اليوم لكل وبكل ابنائه ومن يعتقد غير ذلك فهو واهم ومن يغرد خارج السرب مصيره العودة فلا خيار أمامنا إلا بانتزاع حقوقنا وبناء دولتنا حرة مستقلة ..

تحية لقيادات جمعية ردفان الخيرية ولرئيسها ومهندس اللقاء م محمد محسن الردفاني فهو مصدر فخر واعتزاز لنا وتحية لكل أبطال التصالح والتسامح والتصالح وقياداته ابرزهم استاذنا ومعلمنا أحمد عمر بن فريد

التوفيق لقيادة المجلس الانتقالي ووفده التفاوضي بقيادة دفة السفينة الى بر الأمان
الرحمة والخلود لكل من صنعوا النصر والتقدير لكل الأبطال المرابطين في جبهات القتال

**********×********

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة عشر − 7 =

زر الذهاب إلى الأعلى