مقالات

ماالذي يعنيه صلف المليشيات مع أبناء شبوة؟ كتب:ابو مصعب العولقي

الإفراط في إستخدام القوة لمنع أبناء المحافظة عن تنظيم وقفة إحتجاجية بخصوص أي مظلمة، والإعتقالات الجماعية دون مسوغ قانوني، وعبث المليشيات في الممارسة والسلوك مع العامة عند الحواجز الأمنية، والنقاط، وحوادث دهس الأبرياء!! لاتنم الا عن الشعور بعدم الإنتماء لهذه الأرض، وأن وجودها كابوس على صدور أهلها، فرضه واقع مؤلم على كل شبواني، وشبوانية.

” شبوة مافيها الا أهلها ” عبارة خرقاء لا معنى لها، وسط حياة العزلة التي تعيشها المليشيات خلف الحراسات المشددة، والإحتياطات الأمنية المبالغ فيها مع المواطن الشبواني!

شبوة اليوم تعيش حالة طوارئ من نوع خاص غير معلنة، لاتحتكم فيها المليشيات حتى للأحكام العرفية السائدة، حملت المحافظ أن يتخذ من منزله مقرا لإدارة المحافظة، وموقعا رسميا لعقد إجتماعاته بالسلطة التنفيذية

لايمكنك أن تشعر بالأمان، مع حياة الترقب والحذر التي تعيشها سلطة الأمر الواقع والمواطن الشبواني على حد سواء، وسط عاصمة المحافظة عتق.

يمكنك مقابلة السيد نتنياهو، والمسؤول الأمني في الضفة الغربية، ولا يمكن أن تحظى بمقابلة مع بن عديو، أو عبدربه الأعكب بمحافظة شبوة

جنوبية الأرض الشبوانية قذفت كل هذا الرعب في قلوبهم، فكيف لو مادت بانتفاضة شعبية عارمة ضد الغزاة الغاصبين؟

إنتفاضة، ولو بحجارة، نخاطب بها العالم:(أن شبوة جنوبية الهوى والهوية لا غير ).

#أبومصعب_العولقي
السبت 20 فبراير 2021

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثمانية عشر − ثمانية عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى