مقالات

عن سرقة أراضي عدن .. لنا في عفاش وزبانيته عبرة ..!. كتب : توفيق ناجي دعبان

نهب وسرقة الاراضي بعدن ظاهرة قديمة، من ايام الدولة العفاشية، والخوض فيها اعلامياً او محاولة جر عامة الناس للمشاركة في تفاصيلها (القذرة) هو عمل مدروس الغرض منه الشحن والتأجيج على أساس قبلي ومناطقي لاشعال الفتيل في لحظة الصفر وهذا مايحصل للأسف.

السارق اليافعي يتحاسب لنفسه ويتحمل وزر مافعل وهو شخص لايمثل الا نفسه ويافع منه براء، وكذلك الحضرمي والعدني والضالعي وغيره.

هل حديث مواقع التواصل حل مشكلة أرض ..؟
بالعكس هذا الامر افرز صراع واستقطاب مناطقي (كل واحد يدافع على صاحبه) حتى البريء الذي لايمتلك موطئ قدم في عدن حشر نفسه مع السرق من منطلق مناطقي قبلي.

كمواطنين، كونوا اعقل من هؤلاء، ولا تسمحموا لهم بخداعكم ودغدغة مشاعركم وعواطفكم عبر اواصر القبيلة وغيرها، فما يفعلونه هي بلوة، فقد أعمى الله بصائرهم ونسوا انهم لن يأخذوا مما نهبوه سوى حفرة لاتتجاوز مترين في نهاية المطاف .

اتركوهم لله وهو كفيل بمحاسبة الظالم ونصرة المظلوم، ولنا في عفاش وزبانيته عبرة .. فهل من مدّكر ..؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنا عشر − 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى