مقالات

رسالة .. ود. للمشأليين القدوة في العطاء …

بقلم/سعدان اليافعي

أذهلتونا في الكرم الحاتمي، الذي رفع من وتيرة السباق الخيري وتصاعدها نحو المليارات ، أطلقتم لافعالكم الخيرية عنان السماء ، تحول كل فئات المجتمع المشألي في الواد والجبل بمراكزها العديدة وبسلاسل جبالها الممتدة واوديتها العريضة ، تحولتم إلى خلية نحل معطاه بل تنافس شريف عم المنطقة برمتها وضربتم صورة إنسانية مشرفة دلت على النبل المشالي على مر العصور والأزمان …

كان المخزون الاقتصادي لتلك المنطقة المعلقة بين الأرض والسماء مشرف تنافس بقوة ودفع بشعرئها الأربعة الذين أبلوا بلا حسن في هذا المضمار الخيري اليافعي وكانو سفراء رفدوا المسابقة بنصف ميزانيتها المجمعة …

ونحن أمام مرحلة ذات أهمية وهي بيت القصيد من تلك المسابقة، لجمع تلك الأموال المعلنة ، وبحيث وأن المشاريع مشالية بالدرجة الأولى ، وذات الفائدة الكبرى لها,,

*يستوجب أن يكون كل الداعمين والمتفاعلين ، سواء أفراد أو جماعات أو جهات وقبائل الذين ينتمون لتلك المنطقة الشامخة الذين كانوا قدوة في العطاء خلال المرحلة التصويتية ، نأمل أن نكون أكثر عطاء وتوريد في هذا المرحلة التوريدية وان نجسد الاقتداء وإيداع ما التزم به المشأليون من شعراء وداعمين (لنصفر ) على اخر ريال التزمنا به ،ونحشد الطاقات على أعلى المستويات ونعلن اسبوع “المشأليون التوريدي ” كي ننطلق لتذكير الأخرين الداعمين من خارج مناطق مشألة للإيفاء ما أعلنوا عنه ، اذا كنا نحن القدوة في الوفاء ما التزم به قبائلنا ورجال مال وشخصيات وشعراء وأفراد ..*

*لا غرابة على المشأليين أن يفعلوها، وأضنهم بتلك الطريق الخيرية سائرون ومستمرون كما عودونا رجال الفزعات والمفاجات أشبال طماح وابو اليمامة ويحيى عمر، سيكررون التنافس وإعادة الزخم لتلك الظاهرة الخيرية المجتمعية بتوريد على آخر ريال …*

*#سعدان_اليافعي*

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى