مقالات

جبل العر يافع رمز النصر وبوابة التحرير

كتـب/علي محمد صالح البكري

لجبل العر في يافع رمزيته الخاصه كموقع لتحقيق النصر وبدايات التحرير من القوى الغازيه ومنذو اربعه قرون حين تم تحرير يافع ثم الجنوب من جحافل الدولة القاسميه ليعيد التاريخ نفسه من هذا المكان والزمان في مثل هذا اليوم عصراً الثاني من مايو 2011م رحلت قوات الاحتلال من الحرس العفاشي من جبل العر مهزومه مدحوره تجر اذيال الهزيمه بفعل الضغط المسلح للمقاومه خلال اثني عشر يوما من الحرب استخدم فيها العدو كل انواع الاسلحه من الطيران الحربي وراجمات الصواريخ والدبابات والمدفعيه المتنوعه.
لكن ثبات المقاومه واستماتتها وقوة الاراده تم احكام الحصار على قوات الاحتلال وبتضحيات الشهداء ودمائهم الزكيه والجهد الشعبي الكبير تحقق النصر وتحرر يافع الذي كان فاتحة للتحرير الجنوب في السنوات اللاحقه.
وفي الذكرى العاشره لتحرير العر يافع نتذكر باجلال واكبار شهداء هذه المعركه الابطال عبد السلام التركي وناصر عبدالله هرره وعادل حسين الصلاحي.
ونترحم على القائدان الذي كان لهما الرياده والقياده بهذه المعركه الشهيدان محمد صالح طماح واحمد علي الحدي
رحم الله كل الشهداء الجنوب الذين سطروا بدمائهم ملحمة النصر وفجر التحرير.وتحيه لكل الابطال الميامين الذين خاضوا هذه المعركه باقدام وشجاعه.
وستضل ماَثر جبل العر وابطاله الميامين رمزاً للنصر وبوابة التحرير لكل الجنوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

16 − سبعة =

زر الذهاب إلى الأعلى