مقالات

السويسي يكتب : فهل أنتم بهذا الغياب راضين

أوضاع مزرية وحياة لايطيقها عاقل لبيب وإنفلات أمني مخيف ستجعل كل شخص منا يغيب عن الأنظار وانا واحداً ممن يتمنى أن يلتقي بصديقة أو يحضر عزومة غداء عند من يكون قريبه فهل أنتم راضين بهذا الغياب …وأن لم ترضوا فإن الغياب إن كان لسبب الشبكة وضعف النت فهذا عادي لانبالي به ولكن سيكون افتراقنا نتيجة ما تمر به البلاد من حروب عبثية جعلة كل الاحتمالات فيها واردة حيث جعلتنا نعيش في غابات متوحشة متبندقين كل شخص ماسك على زر السلاح مستعد لارتكاب جريمة دون سبب غير ما تركة لنا الحرب ومخلفات نظام صنعاء من ظلام دامس في كل مجالات الحياة وحتى الأفكار لم تسلم من هذا الموروث الخبيث وجاءات قيادات لم تدرك أنها هي اليوم من تعبث بما تبقى لنا من بصيص من الامل كنا نحلم به في هذه الحياة …فجعلت حياتنا في جحيم ومنغمسين في تفكير طويل ليس له نهاية غير متى ستأذن لنا الأرض من على ظهرها بالرحيل …أننا شعب ضاع فيه التعليم وانتشر به الأمراض وارتفعت ضحايا القتل وتفاقمت معاناته نتيجة عناد حكومته بتأخير المعاشات …فهل نحن في دنيا أم نحن في عذاب صغير تمهيداً لعذاب يوم النشور …سكوتنا من حقوقنا وآكليها دون أكتراث من قبل تلك الحكام المنهكين في فساد ليس له نهاية بحمايتنا نحن لهم …أننا شعب باع مستقبله بلقيمات وتخزينة ساعات من الوقت وفقد مصالحه وحريته بحمايته لتلك اللصوص المقمصين بقميص الثورة الشعبية وهم بداخلها وحوش ضارية جعلتنا في هذا الضياع التعيس …رواتبنا نهبوه واراضينا استباحوها وتعليمنا ضيعوه وصحتنا نزعوها وما تبقى من خدماتنا كنزوها بشيكات في بنوك خارجية ونتقاتل وبقريب اجهزة أمننا المفدى ..فهل نستفيق أو نموت كالحمار دون نهيق …

عن المظلومين
جلال السويسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة × 5 =

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى