مقالات

العساكر

بقلم:

أ: حسان مهدي بلحاف

نائب رئيس انتقالي المهرة

 

الجندية شرف ومهنة يعتز بها كل منتسبي المؤسسات الامنية والعسكرية كما أنها فخر لكل وطنى غيور ويحمل اعتزاز في نفسة وموطنه وهويته ويناط بها حماية الامن والاستقرار والدفاع عن السيادة ولكن……..

على الجندي او العسكري ومهما كانت مرتبته في ذلك الهيكل أن يدرك أنه جزاء من الشعب والوطن والانتماء للارض والهوية وأن حياته هي الاخرى مرتبطة ب النمو والتطور والحياة الكريمة فهو والمواطن كلاهما ينشدأن العيش الكريم والحرية ورفع الظلم ونبذ الاستبداد والغطرسة لكل من افسد حياتهما ف المعانأة عامة سياسيات التجويع والتركيع وحرب الخدمات وانهيار الاقتصاد وقطع المرتبات والكهرباء والمياة وارتفاع الاسعار جميعها سياسات ناتجة عن منظومه حكم فاسدة فاشلة مستبدة تنهب الثروات والموارد عصابات وتجار حروب وممنوعات همها ذاتها ومصالحها ومن حولها من سماسرة العصر فاقدي الضمير مجموعة مافيات تمتهن سياسه الغدر واللصوصية وتكوين الارصدة والاموال والعقار وكل أنواع الكسب الغير مشروع والاثرا الفاحش غير أهبة بك وب المواطن أضف اليها جشع التجار ومحتكرى السلع الحياتية من مؤاد غذائية ومتطلباتكما . والكثيير الكثير…..

فقط نصيحتى لك أيها العسكري لاتكون في صف ذلك الصنف من أنظمة حكمت على شعوبها وأوطانها ب الاذلال والخنوع والانكسار .

فالشعوب الحية والحرة لن ترتضي ب أستمرار تلك القوى الحاكمه وسلطاتها وطريقه حكمها وأدارتها للمجتمع.

أن ثورة الجياع والمطالب الحقة والعادلة ستكتسح الجميع فكن في صف الشعب لكونهم سيرفعون الظلم ليس عنهم فحسب بل وعنك ايضأ . خيارك الحقيقى يجب أن ينطلق من هذا المفهوم وتلك المصلحة فمن يصدر لك الاوامر بقتل المتظاهرين وقمعهم ينتمى لتلك العصابات المتنفذة والمتحكمه بنا جميعأ حاضرا ومستقبلا . فلابد من خروجها عن حياتنا اليوم قبل غدأ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × 2 =

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى