مقالات

سقطت رهانات تلك المؤامرة التي تبنتها القوى المعادية على الجنوب.

بقلم:
علي محمد الجامزي

لاشك أن هناك مشروع تأمري يستهدف واقع أبناء الجنوب حياتيا ومعيشيا والهدف لتركيعه.
إن مانراه من تدهور الحياة المعيشية والمعاناة التي تجرعها المواطن الجنوبي من غلاء وغيره و تدهور لبعض الخدمات فهي ليس وليدة الصدفة اوانها عفوية
بل تندرج تلك المعاناة التي تجراها المواطن ظمن إطار ذالك المشروع الجهنمي المعد سلفا.
كنوع من حرب نائمة تضاف للحرب القائمة اليوم وبنفس الوقت تعد رسالة واضحة موجهة لشعب الجنوب ومضمونها يقال لأبناء الجنوب عليكم تتخلوا عن ( قضية استعادة دولة الجنوب) ونحن سنبادلكم بالنعيم والعيش الرغيد والخيار راجع لكم
وأن تلبوا رغبتنا وتحاربو الانتقالي .!!

أو أن سوط عذابكم سيظل بأيدينا….!!

.الخلاصة إن تلك القوة التامرية شرعية الإخوان وحوثي، ودول أجمعت على تلك المؤامرة وهوضرب الجنوب من الداخل وكذا ضرب المجلس الانتقالي تحت شعار تلك المعاناة

نقول إن هذه المؤامرة فشلت فشلاً ذريعاً أمام إرادة أبناء الجنوب برغم الم معانتهم.. وأصبحت تلك القوى مكشوفة لأبناء الجنوب وهي اليوم في موقف لايحسد عليه ..
بالإضافة إلى إعلان حالة الطوارئ والتي كانت صفعة موجعة تلقتها تلك القوى المعادية ناهيك عن التفاف القوي لأبناء الجنوب خلف قيادته السياسية للمجلس الانتقالي.. بقيادة الرئيس القائد/ عيدروس قاسم الزُبيدي حفظه الله
نقول إن الرسالة وصلت واعطت قناعة تامة لاولئك الواهمون
بأن قيادة المجلس الانتقالي هم رجال دولة وسياسة.
نطمن شعبنا بالجنوب ان أخطر مؤامرة ضمن ذلك المخطط قد سقطت سقوط مدوي ..
ونجزم بأن قادم الأيام سيتحسن الوضع المعيشي تماما…

عاش الجنوب حراً أبياً
ولانامت أعين الجبناء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

6 + 10 =

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى