مقالات

تعيين محافظ حضرموت بين الاقالة والتغيير ..!

كتب :عمر الكسادي

بشكل عشوائي خرج بعض الناس في الشوارع معبرين عن فرحتهم بإزاحة البحسني من منصب محافظ حضرموت – فرحتهم ليست بتعيين محافظ جديد بقدر ماهي بعزل البحسني الذي يرون أنه سبب كل تلك المآسي – هذا في الظاهر.. ولكنهم في الحقيقة يتأملون بأن يكون التغيير هو بداية مرحلة جديدة يكون فيها بعض الانفراج في أزمات الخدمات التي عصفت بالمحافظة في عهد البحسني والتي كان سببها الأساسي هو فساد الحكومة وفشلها الذريع المرتبط بفشل الشرعية بشكل عام مع ضعف واضح للبحسني في إدارة شؤون المحافظة وذلك نتيجة لغياب حس المسؤلية لديه مما جعله يتخبط لإرضاء جميع الأطراف الفاعلة ليس لأجل حضرموت بل لأجل استمرارية منصبة كمحافظ بها واستمرارية مزايا المنصب أضف إلى ذلك إن لوبي الفساد الذي استشرى في مفاصل السلطة بحضرموت وبين المحيطين بالمحافظ البحسني (بطانة السؤ) برعاية من قيادات الشرعية وغض الطرف من قبل #التحالف_العربي “الذي يعد ولي الأمر الفعلي في اليمن حسب البند السابع” عن كل ذلك، الأمر الذي عده البعض تشجيع للفساد بل رعاية للفساد والفاسدين..

ونقول هنا أن التفاؤل يجب أن يكون تفاؤل حذر لأن المحافظ الجديد لم يتم اختباره بعد وهنا يجب أن يعلم ولاة الأمر (#التحالف_العربي و #المجلس_الرئاسي) إن الشعب في حضرموت لم يعد لديه متسع من الوقت ليكون حقل تجارب لا تنتهي..

إن أبناء حضرموت يراقبون الوضع وسوف تبان لهم الأمور وتتوضح عندما يتعرفون على بطانة المحافظ الجديد ومن هم حوله مع علمنا ان الأمر من قبل ومن بعد هو للتحالف العربي ممثلا في مجلس القيادة الرئاسي…

فاذا كانت مرحلة جديدة سمتها الانفراج بشكل عام في المحافظات المحررة فسوف يظهر ذلك خلال الأيام والأسابيع القادمة…
فهل هي مرحلة جديدة ياترى؟ ..

الأيام تحكم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

عشرة + سبعة =

زر الذهاب إلى الأعلى