مقالات

المحافظات النفطية ثرواث تهدر وعصابات تصدر وطبولا للحرب تقرع.

كتب: منى عبدالله

في ظل غياب الرقابة القانونية وغياب الدولة وغياب القانون وغياب كل مؤسسات الدولة وتخادم مع تجار الحروب ومافيا السرقات هكذا إستغلت قبائل الفيد الشمالية نفوذها مع الإخوان ونهبت الجنوب بكل وقاحة وإحتكام حقول بأكملها مغيبة في جيوبهم ثلاثون عاماً من الإحتلال عرفنا الآن سبب تمسكهم بالوحلة وعرفنا ماتفسير الوحده أو الموت ولكن أراد الله أن يخزيهم ويكشف خباياهم وسيغلق البزبوز عنهم نهائياً وستعلوا أصوات عويلهم ونباحهم وصياحهم عما قريب وإن غدا لناظرة لقريب يمهل ولكنه لايهمل.

 

-محليا

 

أقاموا الدنيا وأقعدوها على علم منتهي الصلاحيه وفات عهده ولم يتباكوا يوما على نسائهم الاتي يملئن السجون ويتعرضن للتعذيب والتنكيل والإغتصاب والخطف والترهيب فتيات في عمر الزهور يتم أختطافهن وإغتصابهن وترهيبهن من قبل مشرفي الحوثي الأنجاس ومن أوساط ديارهم وأمام مسمع ومرأى العامه ولم نسمع نخس لهؤلاء القوم إلا عندما أهين علم الوحله التي من خلاله قتلوا ونهبوا وسرقوا وطن بأكمله بحجة الشرعيه فعن أي كرامة يتحدثون هؤلاء وكرامتهم بالأرض تنداس ليلا وجهارا ونهارا.

 

_عسكريا

 

تمكنت القوات الجنوبية الباسلة من إنهاء المعركة في شبوه وتأمينها و تمشيط معسكرات الإخوان بعد السيطرة عليها في عتق وما وجد بداخلها وخلف حذرانها يشيب الرأس حقول بأكملها تنهب وثرواث تهدر وشعب يئن ويضجر من جور ما فيه وهؤلاء جاثمون على كنوز أرضنا وينهبون ثرواثنا نطالب القوات الجنوبيه بتمشيط كل صحراء عتق والحفر عن الأنابيب الممتده والتي تغذي صافر وقبائل الفيد وقطعها نهائيا عنهم حتى يعرف هؤلاء الشرذمه المتحولون جنسيا أن الله حق وأن الباطل لايمكن يستمر والقانون سيعود ويطبق عليهم وسيأتونا راكين يطلبون العفوا والمسامحة من يتطاول على الجنوب يقطع لسانه فالقانون فوق الجميع

 

_سياسيا

 

تحرير المناطق المحتلة من قبل مليشيات الإخوان بات وشيكا ونتمنى تأمين شبوة جيدا بعد قطع البزبوز والدور على حضرموت الوادي التي طال أنينها وجفت ينابيعها وتصحرت شوارعها فهي لن تقل عن شبوة أهميه فهي كذلك أرض النفط والذهب ويجب أيضا تمشيطها جيدا والبحث عن مواضع الخلل في نهب الثرواث لكي يتم التعامل معها وتعود لإيرادات للدوله وخزينتها بدلا من جيوب المتنفذين والفيد وأصحاب المصالح فمحافظه بحجم حضرموت لاتستحق كل هذه الآلام التي عصفت بها وغيرت جغرافيتها بسبب إكتداس النازيحين فيها وهذا هو المخطط الذي يدبر في الإستيلاء وتغيير التركيبه السكانيه من قبل الأعداء

 

_تكتيكيا

 

الضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه زعزعة أمن الجنوب ومحاسبة كل من خرح عن القانون ومعاقبته وعدم التساهل مع مثل هؤلاء أبدا فإستقرار الجنوب وأمنه واجب وطني على كل الشعب أن يساهم ويساعد القوات المسلحة لحفظ الأمن والأمان والإبلاغ عن أي إشتباهات تحاول جر البلاد للفوضى فالجنوب خط أحمر ومن يتجرأ أن يستفزه سيلاقي حتفه ومصيرة فأيام اللعب إنتهت ودولة العدل والقانون آتيه بإذن الله فصبرا جميلا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تسعة عشر − عشرة =

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى