مقالات

لفتة شهامة للدماء الزكية.

كتب: حسين الذييبي

 

لفتة إنسانية هي ليست الأولى ولن تكون الأخيرة من قبل سيادة الرئيس القائد عيدروس بن قاسم الزبيدي رجل الإنسانية حظيت بها أسر شهداء الجنوب .

اللفتة الإنسانية التي أراد من خلالها ارسال رسائل إنسانية خالية من التمجيد أن أسر وذوي شهدائنا الأبرار هم في حدقات العيون.

بفضل الله ثم بفضل هذه الدماء الزكية الطاهرة التي روت شجرة الحرية لتثمر هذه التضحيات الجسام عنها سهام الشرق والجنوب التي أذاقت الإرهاب وداعميه ويلات المقلّم ودكت اوكاره في معاقلهم.

إن الرعاية والاهتمام التي توليها قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي ممثلة بالقائد الإنسان اللواء عيدروس بن قاسم الزبيدي لأسر وذوي الشهداء والذي يعتبر لزاماً بل و عهداً للوفاء قطعه على نفسه أن يكون من أولى اهتماماته.

شكراً قيادتنا على الوفاء بالعهد لمن ضحى لإستعادة الوطن الجنوبي…وإننا على الدرب سائرون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تسعة + إحدى عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى